فيلدز يتوج بحزام "الوسط" و3 انتصارات أردنية

"كايج ووريورز" يتألق مجددا عبر "فايت نايت 7"

تم نشره في الاثنين 3 أيلول / سبتمبر 2012. 03:00 صباحاً
  • الأميركي جيم أليرز (يمين) يحاول التخلص من مسكة البرازيلي مارسيلو سيزار -(من المصدر)

أيمن أبو حجلة

عمان – نجح اتحاد “كايج ووريورز” البريطاني لفنون القتال المتنوع MMA، مرة جديدة في تقديم عرض مشوق لجمهور اللعبة الأردني، من خلال بطولة “كايج ووريورز: فايت نايت 7” التي أقيمت مساء أول من أمس السبت في صالة الملاكمة الجديدة بمدينة الحسين للشباب أمام جمهور غفير ملأ الصالة.
العرض جاء قويا ومميزا من خلال نزالات نارية جمعت بين نخبة من أبرز المقاتلين المتعاقدين مع اتحاد “كايج ووريورز”، إضافة إلى مجموعة من المقاتلين الأردنيين والعرب، ونقلت تلفزيونيا في بث مباشر على قناة “اف اكس” وموقع “ام ام أي جونكي” الإلكتروني المختص في رياضة MMA.
وبطولة “فايت نايت 7” في الرابعة التي يقيمها “كايج ووريورز” في الأردن، واستطاع من خلالها الاثبات مجددا أنه واحد من أقوى اتحادات رياضة فنون القتال المتنوع خارج الولايات المتحدة.
وفي الحدث الرئيسي للبطولة، تمكن الإيرلندي كريس فيلدز من الفوز بحزام وزن الوسط بتغلبه على الأوكراني بافل كوتش بالضربة الفنية القاضية بعدما أوقف الحكم النزال في الجولة الثالثة لعدم قدرة كوتش على إكماله.
واستغل فيلدز فارق الطول بينه وبين منافسه الأوكراني المعتاد على إيقاف منافسيه عن طريق إجبارهم على الاستسلام، وبدا واضحا تأثر كوتش بركلات فيلدز القوية نحو جسمه وساقيه، لتنهار قواه مع نهاية الجولة الأولى، ويحاول يائسا جر منافسه إلى الأرض بغية تنفيذ حركات الاستسلام دون جدوى.
وبدا واضحا على كوتش المرهق تأثره من الخسارة وبقي جالسا على أرضية القفص بعد إعلان خسارته رغم خروج معظم الحضور من الصالة، كما أنه واجه انتقادات شديدة من جمهور اللعبة البريطاني على المواقع الإلكترونية المتخصصة بحجة عدم استعداده للنزال بصورة سليمة وهو الأمر الذي ظهر جليا بعد انتهاء مخزون لياقته قبل دقيقتين من عمر الجولة الأولى.
وفي بقية نزالات البطولة، أعلن الأميركي جيم أليرز جاهزيته لمواجهة بطل وزن الريشة كونور ماكريغور بعدما تخطى منافسه البرازيلي ماريو سيزار باستسلام الأخير في الجولة الثانية، ليصيح أمام الكاميرات التلفزيونية: إنه حزامي!”.
وكان من المقرر أن يلتقي ماكريغور مع أليرز صاحب الابتسامة المميزة في الحدث الرئيسي لبطولة أول من أمس، إلا أن إصابة أرغمت البطل على الانسحاب قبل أسبوعين.
أما البرازيلي ليوناردو سانتوس فأجبر مارك هولست على الاستسلام في الجولة الأولى محققا فوز الاحترافي الحادي عشر مقابل 3 خسائر فقط.
وفي نزال قوي ألهب حماس الحضور، تمكن جيمس بروم من إلحاق الهزيمة بجيمس سافيل بإجماع القضاة، ليقضي بعدها الفائز وقتا طويلا في التقاط الصور التذكارية مع كافة الحضور.
وفشل المصري محمد علي “فليكس” في إثبات حضوره، وسقط في اختباره أمام روبرت كريتشيسكي بإجماع القضاة. وفي بطاقة نزالات الهواة حقق المقاتلون الأردنيون 3 انتصارات من أصل أربعة نزالات لهم ليلة أول من أمس، وقدم جراح الحسين عرضا رائعا توجه بفوز سريع بالضربة الفنية القاضية على منافسه التونسي مالك العيساوي.
كما ألهب يزن جنب حماس الموجودين بالصالة منتزعا فوزا مستحقا على التونسي وليد نصيب بإجماع القضاة، وهو الفوز الثالث ليزن خلال مشاركاته ببطولات “كايج ووريورز”. أما ثابت الآغا، فقدم عرضا قويا توجه بالفوز على التونسي عادل مكني بإجماع القضاة، فيما خسر محمد وصفي أمام التونسي أمين جلاصي بالاستسلام.
مسؤول عمليات “كايج ووريورز” في منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي شادي طهبوب، أكد في حديثه للغد رضاه عن المستوى العام للبطولة سواء من الناحية الفنية أو التنظيمية، مشيدا بالجمهور الأردني الذي بات قادرا على فهم اللعبة بشكل أكبر من ذي قبل بفضل الحضور المتواصل لـ”كايج ووريورز” في المنطقة.
وبين طهبوب أن القاعدة الجماهيرية للعبة في الأردن أخذت منحى تصاعديا مؤكدا أن الحضور أصبح على دراية أكبر بفنيات اللعبة قوانينها، كما صار متابعا مواظبا لنشاطات الاتحاد البريطاني في الفترة الأخيرة.
وأشاد طهبوب بمستوى المقاتلين الأردنيين الذين ظهروا ليلة أول من أمس، موضحا أن جراح الحسين يقترب بأدائه الواثق أكثر من أي وقت مضى من أن يصبح المقاتل الأردني الثاني الذي يخوض نزالا احترافيا بعد إيهاب جنب، كما أن شقيق الأخير يزن أظهر من خلال فوزه أول من أمس قدرة المقاتل الأردني على تعلم حيثيات رياضية فنون القتال المتنوع تدريجيا، فهو الذي يحسن من جوانبه القتالية في كل نزال، والأمر نفسه ينطبق على ثابت الآغا، مؤكدا أن من أهم ما يميز المقاتلين الأردنيين في الفترة الأخيرة هو إدراكهم بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم، فهم ليسوا مجرد رياضيين جاءوا لتحقيق النتائج الإيجابية، بل أيضا استعراضيين هدفهم إمتاع جمهور اللعبة. ولم ينس طهبوب الإشادة بدور المدربين الأردنيين الذين وقفوا إلى جانب مقاتليهم في البطولات الماضية مؤكدا حسن تصرفهم في المواقف الحاسمة إضافة إلى دورهم الفني المميز في مساعدة أشقائهم المصريين كما ظهر أول من أمس.
وأوضح المشرف على تنظيم البطولة أن العديد من المقاتلين العرب يرغبون في خوض منافسات بطولات “كايج ووريورز”، لكن الاتحاد البريطاني حريص على أن يكون المقاتل العربي جاهز بصورة مثالية بعد أن يكون قد اكتسب الخبرة اللازمة للمشاركة في مثل هذه البطولات، لذلك يجب التريث قبل الزج بأسماء جديدة.
ووعد طهبوب في ختام حديثه بمفأجاة كبيرة للجمهور الأردني في العام المقبل، مبينا أن المملكة بات ركيزة أساسية لا غنى عنها بالنسبة لنشاطات “كايج ووريورز” ومسؤوليه الذين يعتبرون الأردن بيتهم الثاني ونقطة انطلاق بطولاتهم نحو آفاق جديدة.

ayman.hijleh@alghad.jo

التعليق