خطوات للتحرر من المعتقدات السلبية

تم نشره في الخميس 30 آب / أغسطس 2012. 02:00 صباحاً
  • التخلص من الفوضى والعيش ببساطة من أهم الطرق المؤدية للراحة والنجاح - (أرشيفية)

عمان- يكتسب المرء معتقداته عبر التجارب التي يمر بها في حياته. فعبر سنوات الحياة فإن المرء يكتسب معتقدات تقويه وأخرى تحد من طموحاته، وتعتمد مسألة نجاحه في الحياة على معرفة أي من تلك الآراء تسيطر على الجزء الأكبر من تفكيره. فالشخص الذي تسيطر عليه المعتقدات المقوية يحقق الكثير ويعاني أقل من غيره، بعكس من تسيطر عليه السلبية التي تعمل على كبح طموحه في شتى المجالات.
وحسبما يرى موقع PickTheBrain، فإن المرء يمر بلحظة تحول مهمة في حياته عندما يقرر إبدال معتقداته السلبية بأخرى إيجابية، وفي لحظة التحول تلك فإنه يخطو أولى خطوته نحو التحرر من معتقدات أسهمت بشكل فاعل بالحد من طموحاته على مدار السنوات السابقة.
وللوصول للحظة التحرر من المعتقدات السلبية التي تحد من نجاحك تلك، ينبغي اتباع عدد من الخطوات والتي يمكن إجمالها على النحو الآتي:
· قراءة كتب محفزة للطاقة: لا شيء يمكن أن يساهم في تحقيقك للنجاح أكثر من قراءة الكتب المحفزة لهذا الأمر. من المعروف بأن كل شيء تقوم بتغذية ذهنك به سينعكس على حياتك سلبا أو إيجابا، لذا فإن تغذية دماغك بأمور إيجابية حول طرق التحفيز ستسهم بشكل فاعل بتقوية معتقداتك التي تؤمن بها.
·التأكد من صحة المعتقدات: يمتلك البعض معتقدات خاطئة، وتتشكل هذه المعتقدات جراء ظروف معينة يمر بها المرء. لذا فعندما تحاول إعادة التأكد من صحة معتقداتك كونها مثلا لم تعد تمنحك الطاقة المحفزة للنجاح، فإنك بهذا تكون قد كسرت أهم حاجز نحو التحرر من معتقداتك المعيقة لنجاحاتك. أفضل طريقة لاختبار صحة معتقداتك هي أن تقوم بوضع هدف سنوي تريد تحقيقه وذلك لمدة 30 سنة قادمة، وقم بمواجهة معتقداتك وتأكد هل ستساعدك على تحقيق هذه الأهداف أم لا.
·قراءة قصص الناجحين: عندما تقرأ عن أشخاص تحدوا مصاعب حياتهم وأكملوا طريقهم صوب النجاح، فإن طاقاتهم ستبث داخلك وتصبح بمثابة الحافز المهم لك. قصص النجاح لا تمنحك الأمل فحسب، وإنما تدلك بطريق غير مباشر على المعتقدات التي تعيق النجاح، والتي عليّ التخلص منها والمعتقدات التي تسهم بالنجاح وتحقيق الأحلام والتي عليّ اكتسابها والحفاظ عليها.
· التخلص من الفوضى والعيش ببساطة: يعتبر العيش ببساطة من الطرق غير المألوفة لتقوية المعتقدات. من الممكن أن تتغير حياتك كليا لو اعتدت أن تعيش حياة بعيدة عن الفوضى من خلال التخلص من كل ما لا تحتاج إليه. فمن خلال الاعتياد على هذا الأمر ستتمكن من الاعتياد على التخلص من معتقداتك السلبية والتي من الممكن أن تؤثر سلبا على حياتك. وبالتالي عندما تتخلص من المعتقدات السلبية ستجد في ذهنك متسعا للتفكير بالأمور الأكثر أهمية.
·خوض تجارب جديدة: حاول أن تتعلم مهارة جديدة لا علاقة لها بتخصصك أو، إن أمكن، تقوم بالسفر لمكان جديد من أجل التعرف عليه وعلى حضارة سكانه، المهم أن تبتعد عن "المنطقة الآمنة" التي عودت نفسك عليها. وبما أن معتقداتك السلبية تشكلت بناء على تجارب سابقة مررت بها، فإن تعريض نفسك لتجارب جديدة سيمكنك من اكتساب معتقدات جديدة أو التخلص من معتقدات سلبية قديمة. لا بد وأنك تعلم بأن التغلب على مشاعر الخوف التي يحس بها البعض تتطلب منهم أن يواجهوا مخاوفهم ويقوموا بعكس ما تريده تلك المخاوف. الأمر ذاته ينطبق على المعتقدات السلبية التي تتطلب منك مواجهتها واستبدالها بمعتقدات تسهم في نجاحاتك.
علاء علي عبد
ala.abd@alghad.jo

التعليق