شوابسوقة "يقلد" الخص ويطالب بالخروج من قائمة "النخبة"

تم نشره في الخميس 30 آب / أغسطس 2012. 03:00 صباحاً
  • اللاعب أنفر شوابسوقة يطالب الخروج من قائمة النخبة - (الغد)

عمان- بعد 48 ساعة من إثارة قضية الكابتن السابق للمنتخب الوطني بكرة السلة زيد الخص والذي طالب بشطب اسمه من قائمة النخبة التي أعدها اتحاد اللعبة للموسم الجديد 2012-2013، جاء لاعب جناح المنتخب أنفر شوابسوقة ليطرح نفس الطلب من خلال رسالة الكترونية وصلت بعض أعضاء الاتحاد.
شوابسوقة استغل الفرصة للتذكير بمطالبة مالية متأخرة له ولزميليه الدوليين أسامة دغلس وزيد الخص، وهي الخاصة براتب شهر تموز (يوليو) الماضي، عندما انخرطوا في صفوف المنتخب لخوض تصفيات ملحق الألعاب الأولمبية في فنزويلا.
وتعليقا على مطالبة الخص وشوابسوقة بالشطب من القائمة قال عضو اتحاد كرة السلة م. غيث النجار في تصريح خاص لـ”الغد” إنه لم يبلغ من قبل أمانة سر الاتحاد بما يستجد من تفاصيل حول هذا الموضوع، إلا أنه سيقوم بطرح هذه القضية للنقاش في أول اجتماع لمجلس إدارة الاتحاد، وسيتم اتخاذ القرار النهائي، مبديا مساندته المبدئية لطلب زيد الخص.
وتتضمن القائمة 30 لاعبا من اللاعبين الدوليين الذين يتم تصنيفهم ضمن قائمة الصف الأول، ويهدف الاتحاد من خلالها إلى إرساء قواعد العدالة في توزيع اللاعبين المتميزين على مختلف الأندية، ليساهم ذلك في رفع مستوى المنافسة سواء في بطولة الدوري الممتاز أو كأس الأردن.
وألزم اتحاد كرة السلة أندية الدرجة الممتازة التقيد بهذه القائمة من خلال السماح بتسجيل 6 لاعبين فقط منها في كشوفات فرق الرجال.
وكان زيد الخص أوضح في كتابه لاتحاد كرة السلة والذي اطلعت “الغد” على نسخة منه، أن هناك 3 عوامل رئيسية تدعم طلبه للخروج من القائمة، هي أنه اعتزل اللعب الدولي، وأنه تجاوز الـ35 من العمر، وأنه يتطلع لمنح خبراته للاعبين الشباب.
وقال الخص “كافة الاتحادات التي تطبق مبدأ قائمة النخبة في تسجيل اللاعبين، تقوم باستثناء اللاعبين الذي تتجاوز أعمارهم 35 سنة، وهناك حالة واقعية في الدوري اللبناني حيث تم إخراج اللاعب المجنس جو فوغل من قائمة النخبة مباشرة عندما بلغ هذه السن قبل عامين”.
يشار الى أن زيد الخص وأنفر شوابسوقة خاضا معا المنافسة في الموسم الماضي ضمن صفوف فريق الأرثوذكسي الذي توج بطلا، غير أنهما لم يشاركا في مباريات الدور النهائي بسبب عقوبة الإيقاف الدولية (6 أشهر) التي فرضت عليهما بسبب ثبوت تناولهما مشروبات طاقة، تبين فيما بعد أنها ضمن قائمة الحظر الدولي، ولم يكونا على دراية بذلك.
وقد انقضت فترة العقوبة المخففة التي فرضها الاتحاد الدولي لكرة السلة (الفيبا) على الخص وشوابسوقه، بعد مراعاة عدم التعمد، خصوصا وأنها الواقعة الأولى التي تمر على السلة الأردنية، المشهود لها بالسمعة الطيبة عربيا وقاريا وعالميا.
يذكر أن اللاعب شوابسوقة لم يعتزل اللعب دوليا، غير أنه بلغ الخامسة والثلاثين من عمره.

التعليق