3 مباريات في الجولة الأخيرة من ذهاب كأس الأردن "المناصير" الكروية اليوم

شباب الأردن يحذر الصريح والجزيرة يرحب بذات راس واليرموك يتطلع لشباب الحسين

تم نشره في الخميس 16 آب / أغسطس 2012. 02:00 صباحاً
  • لاعب الجزيرة صالح الجوهري(يمين) يقود هجمة على مرمى ذات راس في مباراة سابقة - (الغد)
  • مجموعة من لاعبي اليرموك وشباب الحسين يتكدسون أمام المرمى في مباراة سابقة بين الفريقين - (الغد)

عاطف البزور

عمان- تنطلق اليوم مباريات الجولة الأخيرة من بطولة كأس المناصير للمحترفين لمرحلة الذهاب، وفيها تقام 3 مباريات وسيكون الصراع فيهما بين الفرق الطامحة بنيل بطاقات العبور للدور الثاني عن المجموعة الثانية، المباراة الأولى والتي تنطلق أحداثها عند الساعة 11 مساء على ملعب البتراء بمدينة الحسين للشباب، الجزيرة يسعى للبقاء ضمن كوكبة المقدمة فيما يطمح ذات راس لمواصلة الصحوة التي بداها أمام البقعة الأسبوع الماضي والتقدم للأمام.
وفي التوقيت ذاته، يستضيف شباب الأردن متصدر المجموعة بعلامة كاملة من النقاط نظيره فريق الصريح صاحب المركز الثاني على ملعب الملك عبدالله الثاني في منطقة القويسمة، وفي الوقت الذي يعيش فيه كلا الفريقين نشوة الانتصارات الأخيرة، يخشى الشباب اندفاع الصريح وبحثه عن تحقيق مفاجأة جديدة، وهو ما يعيه فريق شباب الأردن جيدا لا سيما وانه يمتلك مقومات الفوز ومواصلة الانفراد بالصدارة.
ويشد فريق اليرموك وشباب الحسين رحالهما الى ملعب الأمير محمد بالزرقاء الذي سيكون مسرحا للقاء الذي يتقارب فيه المستوى الفني، وان كانت الأوراق الفنية باليرموك أكثر نضوجا وأكثر خبرة، وينصب طموحه على التخلص منه في السعي للبقاء في دائرة التأهل.
تحسين مواقع
جاءت نتائج الفريقين في الجولة الماضية لتطلق عبر لقائهما اليوم الطموح المشترك لتحسين المواقع، فريق ذات راس الذي عرف سكة الانتصارات وافتتح رصيده في بنك النقاط الأسبوع الماضي يرنو التقدم الى مركز أفضل فيما يطلب الجزيرة أيضا الاقتراب وتعزيز رصيده من النقاط .
تلك المعطيات قد تجعل من فريق الجزيرة أكثر تماسكا مما يجعله يبحث عن الإمساك بمنطقة المناورة بوجود خالد نمر ولؤي عمران وأحمد سمير وسهيل ماضي المدعومين بانطلاقات سالم العجالين وماجد محمود من الأطراف لتشكيل التفاضل العددي في منطقة العمليات وفتح قنوات الإمداد للمهاجمين فادي لافي وصالح الجوهري أو عوض راغب مع عودة متوازنة لإسناد المدافعين محمد منير ومحمد مصطفى لإبقاء مرمى الحارس أحمد عبدالستار بعيدا عن الخطر.
بالمقابل فان ذات راس الذي استعاد عافيته ومنحه الفوز على فريق البقعة قوة إضافية سيسعى الى تسريع وتيرة اللعب وبناء الهجمات من قبل أحمد أبو عرب وعامر الوريكات وفهد يوسف ومحمود موافي في ظل تواصل الإسناد من قبل رامي جابر ومحمد الخطيب في محاولة لفرض سيطرته على منطقة العمليات والاستعداد لمغامرات الخصم الهجومية التي تفرض اليقظة المستمرة من عثمان الخطيب وأحمد النعيمات أمام مرمى الحارس محمد أبو خوصة ومن ثم البدء بعمليات الانتشار المنوع والسليم لتأمين كرات نموذجية للمهاجمين شريف النوايشة ومعتز صالحاني للخروج بالنتيجة المرجوة.
التشكيلتان المتوقعتان
الجزيرة: أحمد عبدالستار، محمد منير، فادي ناطور، محمد مصطفى، صالح الجوهري "يوسف سموعي"، فادي لافي "عوض راغب"، خالد نمر "مهند جمجوم"، أحمد سمير، ماجد محمود، سالم العجالين، سهيل ماضي، لؤي عمران
ذات راس: محمد أبو خوصة، رامي جابر، عثمان الخطيب، أحمد النعيمات، محمد الخطيب، أحمد أبو عرب، عامر وريكات، شريف النوايشة، قصي جعارة، محمود موافي "هايل عياش"، فهد يوسف "عمر الشلوح"، معتز صالحاني.
 مواجهة صعبة
يدرك فريق شباب الأردن جيدا ان منافسه ليس بذلك الفريق السهل فقد تطور أداء فريق الصريح وبات أكثر مقدرة على مقارعة الكبار لذلك فان شباب الأردن لن يغامر كثيرا بهذه المباراة؛ لأن أي مغامرة غير مدروسة قد تكلف الفريق الثمن غاليا.
بالمقابل فان فريق الصريح سيركز على مراقبة نقاط القوة لدى فريق شباب الأردن وهو يدرك ان مواجهته هذه صعبة؛ لانه أمام فريق يسعى لمواصلة تحقيق النتائج الملفتة تمهيدا لمواصلة الصدارة بعلامة كاملة.
فنيا يعتمد فريق شباب الأردن على جهود مهاجميه الكنغولي كبالنجو ومحمد عمر اللذين يقتنصان الأهداف الصعبة والحاسمة خاصة إذا ما تلقيا الدعم من رباعي خط الوسط عصام مبيضين وأحمد الحاج ومحمد علاونة ورائد النواطير المسندين بانطلاقات علاء مطالقة ومحمد المحارمة من الأطراف.
الأمر مختلف عند فريق الصريح وحساباته أيضا مختلفة فهو يحاول مواصلة الانطلاقة القوية لذلك فهو لن يتعامل مع منافسه كما تعامل مع المباريات السابقة بل سيقوم بدور أكثر دبلوماسية بهدف تحقيق مراده في هذا اللقاء وقد أفاده التعادل الأخير أمام الجزيرة من الناحية المعنوية.
فريق الصريح يلعب بحماس وقوة واندفاع وهو قادر على تحقيق غايته بشرط عدم التسرع ويستطيع رضوان الشطناوي وأيمن الخالد وأنس الشهابات وعمر عثامنة وفرحان الساري قيادة الهجمات من منطقة العمليات والتقدم لإسناد ديجيه في الأمام لتشكيل قوة ضغط على دفاعات شباب الأردن والوصول لمرمى الحارس معتز ياسين.
التشكيلتان المتوقعتان
شباب الأردن: معتز ياسين، وسيم البزور، علاء مطالقة، باسل العلي، عدي زهران، محمد المحارمة، أحمد الحاج محمد، رائد النواطير، محمد العلاونة، عصام مبيضين "ماهر الجدع"، كبالنجو، محمد عمر "عدي خضر".
الصريح: أحمد الشياب، محمد نزاع، حاتم الساري، إبراهيم عبيدات، سليمان العزام، "محمد طاهات"، رضوان شطناوي، أنس شهابات "يحيى جمعة"، أيمن الخالد، عمر عثامنة، فرحان الساري "علاء القيسي"، ديجيه.
 مهمة البحث عن النقاط
يتطلع كلا الفريقين إلى البحث عن كامل النقاط من خلال مباراة اليوم التي من المنتظر ان تأتي قوية منذ صافرة البداية، حيث تقع المسؤولية على اللاعبين أصحاب الخبرة في قيادة الألعاب الهجومية من جهة والمساندة الدفاعية في اللحظات المطلوبة، ومن هنا فان المبادرات الهجومية التي سيطغى عليها طابع السرعة ستكون العنوان الأبرز لأسلوب كل فريق، مع التنبه الى الواجبات الدفاعية خشية من الهجمات المعاكسة للفريق الآخر.
فريق اليرموك سيسعى الى تفعيل واجباته الهجومية وتنشيط المحاور كافة التي يعتمد عليها في المناولات القصيرة والطويلة والتي يتناوب على قيادتها باستمرار الرباعي قصي أبو عالية ونائل الدحلة ورامي الحسيني وإسماعيل العمور والتقدم لإسناد قلبي الهجوم محمد خير ومحمود زعترة، وأحيانا إرسال الكرات الساقطة داخل الصندوق للاستفادة من قدرات العمور وزعترة وخير على المتابعة والوصول الى الشباك.
من جانبه فان فريق شباب الحسين الذي قدم مباراة قوية أمام المنشية الأسبوع الماضي، فان محاولاته الهجومية ستنطلق منذ بداية المباراة في محاولة منه لفرض سيطرته وقوته على منطقة الألعاب التي يتواجد فيها باستمرار يونس اديسون وعبد الرحمن يوسف وأيمن عبدالفتاح ومنذر شلباية، والتي تعتمد بالدرجة الأولى على لعب الكرات القصيرة خصوصا من منطقة العمق بغية تسهيل مهمة معاذ عفانة وأيمن أبو فارس في تخليص الكرات وتهديد مرمى اليرموك بالكرات المطلوبة، وهذا الى جانب قدرة الظهيرين أحمد عودة ومراد الصوص على إرسال الكرات العرضية مما يساعد الفريق في كشف مرمى منافسه، بيد ان بعض الثغرات التي تظهر على دفاعاته تقلل من تركيز الفريق على الجانب الهجومي نظرا لانشغال اللاعبين في التغطية الدفاعية.
التشكيلتان المتوقعتان
اليرموك: فراس صالح، نضال الجنيدي، زيد جابر، محمد سمير، محمد عبدالرؤوف، عمار أبو عواد، قصي أبو عالية، نائل الدحلة "أحمد جمال"، محمد خير "محمود الرياحنة"، رامي الحسيني "إسماعيل العمور"، محمود زعترة
شباب الحسين: عماد الطرايرة، علي مراغي، مراد الصوص، أحمد عودة، يونس اديسون، عبدالرحمن يوسف، صفوات النوايشة "بهاء خليل"، منذر شلباية، أيمن عبدالفتاح "مراد ذيابات"، معاذ عفانة، أيمن أبو فارس.

التعليق