إصابة مطلوب و4 آخرين في مطاردة مع رجال الأمن في معان

تم نشره في الأربعاء 15 آب / أغسطس 2012. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 15 آب / أغسطس 2012. 02:11 صباحاً

حسين كريشان

معان – أصيب شخص مطلوب، إلى جانب اثنين من رفاقه، واثنين من المارة خلال مطاردة رجال الأمن للمطلوب في أحد الأحياء السكنية في مدينة معان، وفق المكتب الإعلامي في مديرية الأمن العام.
وأشار المكتب إلى أن، قوة أمنية مكونة من دورية بحث جنائي، توجهت إلى منطقة قريبة من أحد الأحياء السكنية، بعد ورود معلومات بوجود شخص ضمن "المطلوبين الخطرين" والمسجل بحقه ما يزيد على 34 طلبا قضائيا وأمنيا مع شخصين يستقلون سيارة مسروقة يعتزمون سرقة أحد مزارع الماشية في المحافظة.
وأوضح المكتب أنه لدى وصول الدورية إلى المكان، قام المطلوب الرئيس بصدم إحدى الدوريات المشاركة بالواجب محاولا الفرار، وبادر بإطلاق عيارات نارية باتجاه رجال الأمن، ما اضطرهم لمبادلته إطلاق النار بقصد تعطيل المركبة وإيقافها وإلقاء القبض عليه، وعلى الشخصين اللذين كانا برفقته، لافتا إلى أن القوة الأمنية تمكنت من إلقاء القبض على المطلوب ورفيقيه بعد تبادل لإطلاق النار.
وأشار إلى أنهم أسعفوا الشخص اثر نقله للمستشفى الحكومي بعد أن تبين إصابته أثناء إلقاء القبض عليهم، حيث وصفت إصابة الشخص المطلوب الرئيسي بـ"الخطرة" والشخصين الآخرين متوسطة، مبينا أنه أثناء المشاجرة تزامن مرور مواطنين آخرين أثناء محاولة رجال الأمن إلقاء القبض وكانت إصابتهما طفيفة، مبينا أن المركبة التي كان يستخدمها المطلوب مسروقة ومعمم عنها.
وأشار مصدر أمني في مديرية شرطة المحافظة أنه وبعد إلقاء القبض على المطلوب ومن معه بداخل السيارة، أقدمت مجموعة مسلحة من الأشخاص بالهجوم على مركز أمن المدينة بالأسلحة الأتوماتيكية وإطلاق عيارات نارية بكثافة تجاه المركز الأمني، الأمر الذي دفع رجال الأمن بالرد عليهم بالمثل، وإطلاق مسيل للدموع لتفريقهم بهدف السيطرة وتفادي وقوع إصابات بين المواطنين، مؤكدا عدم وقوع إصابات بين الطرفين، لافتا إلى أنه تم تحديد مكان مطلقي النار بهدف محاصرتهم وإلقاء القبض عليهم.
من جهته أكد مدير مستشفى معان الحكومي الدكتور وليد الرواد، أنه قد راجع قسم الطوارئ في المستشفى 5 مواطنين نتيجة تعرضهم للإصابة بعيارات نارية وصفت حالتهم ما بين متوسطة وخفيفة، حيث جرى تحويل اثنين منهم إلى مستشفى الأمير حمزة وثلاثة يتلقون العلاج والمتابعة داخل المستشفى.

التعليق