مسيرة في إربد ترفض "الصوت الواحد"

تم نشره في الأحد 12 آب / أغسطس 2012. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 12 آب / أغسطس 2012. 02:01 صباحاً

أحمد التميمي

إربد - حذرت مسيرة مسائية انطلقت من مسجد إربد الكبير بعد صلاة التراويح أول من أمس من التهاون والتباطؤ في مسيرة الإصلاح وضرورة التراجع عن قرار رفع الأسعار.
وطالبت المسيرة التي أقيمت تحت شعار "غضب 18"، ونظمتها اللجان التنسيقية للحراك الشعبي في إربد والحركة الإسلامية والجبهة الوطنية للإصلاح بتسريع وتيرة الإصلاح، وإقرار قانون انتخاب عصري بعيدا عن الصوت الواحد.
واستنكر المشاركون التجاهل والاستعلاء على المطالب الشعبية، مطالبين بوقف ارتفاع أسعار المواد التموينية وفرض الضرائب على المواد الأساسية للمواطنين في ظل تآكل دخل الفئات الاجتماعية والطبقات الفقيرة من أبناء المجتمع.
وطالبوا بإعادة النظر في قانون الانتخابات وإجراء التعديلات اللازمة عليها بما ينسجم مع مطالب أبناء المجتمع المحلي وأحزابه الوطنية وإلغاء الصوت الواحد وخصخصة الشركات الاقتصادية واسترجاع أموال الشعب ومحاسبة الفاسدين.
ودعوا إلى الإسراع في وتيرة الإصلاحات السياسية والاقتصادية وإجراء انتخابات برلمانية ضمن قانون انتخابات عصري يمثل كافة شرائح المجتمع والأطياف السياسية والحزبية للخروج بمجلس نواب قوي وقادر على التعامل مع متطلبات الشعب الأردني بكافة أطيافه الحزبية والنقابية والمجتمعية.

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق