سكان لواء الوسطية يطالبون بتحسين أوضاع الطرق الزراعية

تم نشره في الأربعاء 8 آب / أغسطس 2012. 03:00 صباحاً

علا عبد اللطيف

إربد- طالب سكان لواء الوسطية وزارة الأشغال العامة والإسكان بتحسين أوضاع الطرق الزراعية والطرق القروية والثانوية في اللواء للحفاظ على المشاريع الزراعية القائمة وتطوير خدمات البنية التحتية فيه.
وأشار سكان في اللواء إلى ضرورة زيادة مخصصات الطرق الزراعية، لوجود مناطق زراعية تحوي عددا كبيرا من مزارع الدواجن، والأبقار في محافظة اربد.
وطالب مزارعون بعمل خلطات اسفلتية للطرق الثانوية والقروية في مختلف مناطق اللواء، لحاجة الكثير من الطرق الزراعية والقروية في اللواء للصيانة ومنها تأهيل الطريق البديل لمدخل بلدة كفريوبا.
وبحسب صابر مهيدات أحد سكان المنطقة، فإن كثيرا من الطرق الزراعية والقروية بحاجة للتعبيد لخدمة المشاة، ووسائط النقل الزراعية والتي باءت تدخل بصعوبة من تلك الطرق غير المخدومة في مناطقهم.
وأشار مهيدات إلى أن المعاناة التي تتشكل لدى المزارعين جراء عدم المقدرة على استخدام التركتور الزراعي، لوجود صخور في المناطق والاراضي الوعرة، إلى جانب وجود أشجار كبيرة ما يضطر إلى استخدام الوسائل البدائية في حراثة الأرض، والتي تستغرق عدة أيام.
وأشار المزارع فادي خرابشة إلى أن مزارعي اللواء يواجهون معاناة شديدة في الوصول لمزارعهم، لأن غالبية الطرق الزراعية غير معبدة وشديدة الوعورة إلى جانب ضيقها الشديد بحيث لا يزيد عرضها عن ثلاثة أمتار ما يحول دون موافقة مديرية الأشغال على تعبيدها.
وبين أن المزارعين طالبوا مرارا مديرية الزراعة بحل مشكلة الطرق الزراعية لكن دون جدوى، مشيرا إلى ضرورة تحسين واقع الطرق الزراعية في اللواء الذي يعتبر أحد مزودي العاصمة وعدد من المحافظات بالخضار والفواكه إضافة لوجود عدد كبير من مزارع الأبقار.
وفي ذات السياق أكد عدد من المزارعين على ضرورة صيانة الطرق المؤدية للمزارع للحد من حوادث السير الناتجة عن وعورتها وكثرة الحفر فيها مما يحول دون وصول المزارعين لمزارع الخضار ومزارع الدواجن والأبقار خصوصا في فصل الشتاء.
وبين مصدر من مكتب أشغال اربد، أن تعليمات الوزارة تنص على عدم فتح وتعبيد أي شارع تقل مساحته الأفقية عن 6 أمتار، نظرا لصعوبة وصول وتحرك الآليات الثقيلة فيه، ما يمنع تصويب أوضاع كثير من الطرق الزراعية التي تم ترسيمها منذ زمن بمساحة 3 أمتار.

التعليق