مصارعة

جابر يكتفي بالفضة ويعد بمفاجأة في ألعاب "ريو"

تم نشره في الأربعاء 8 آب / أغسطس 2012. 03:00 صباحاً
  • المصري كرم جابر (يسار) خلال نزاله الأخير مع الروسي ألان خوغاييف أول من أمس - (أ ف ب)

لندن -  أحرز المصري كرم جابر فضية وزن 84 كلغ في المصارعة اليونانية الرومانية أول من أمس الاثنين ضمن دورة الألعاب الأولمبية في لندن.
وكان جابر قاب قوسين أو أدنى من تكرار إنجازه العام 2004 في أثينا عندما نال المعدن الأصفر في وزن 96 كلغ، بيد أنه أخفق في المباراة النهائية أمام الروسي الان خوغاييف الذي نال الذهبية، وعادت البرونزية الى كل من الكازخستاني دانيال غاجييف والبولندي داميان يانيكوفسكي.
وهي الفضية الثانية لمصر في لندن بعد الأولى لمواطنه علاء الدين أبو القاسم صاحب الميدالية الفضية في مسابقة سلاح الشيش ضمن منافسات المبارزة الأربعاء الماضي، كما هي الميدالية الرابعة والعشرون لمصر في تاريخ مشاركاتها في الالعاب الأولمبية حيث نالت حتى الآن 7 ذهبيات و8 فضيات و9 برونزيات.
وكان جابر منح بلاده أول ذهبية في الألعاب الأولمبية بعد غياب دام أكثر من 50 عاما في مختلف الألعاب عندما طوق عنقه بالمعدن الأصفر في الألعاب الأولمبية في دورة أثينا فاصبح بطلا قوميا في بلاده، بيد انه خيب الآمال في بكين 2008 وحل في المركز الثالث عشر بعدما خرج من الدور الأول.
ويملك جابر سجلا رائعا اذ توج بطلا لدورة المتوسط في تونس العام 2001 والميريا العام 2005، وأحرز ذهبية الألعاب الافريقية العام 1999 وذهبية بطولة افريقيا العام 2000، وفضية بطولة العالم مرتين عامي 2002 و2003. وأكد جابر انه يهدي فضيته إلى "الجنود الذين قتلوا غدرا على الحدود المصرية الاسرائيلية"، وشكر جابر أهل المنشية حيث يقيم على الاحتفال بفوزه، وقال في اتصال هاتفي مع والدته "أشكر أهل المنشية والأسرة وأهدي الميدالية إلى الجنود المصريين الذين قتلوا غدرا على الحدود المصرية الاسرائيلية". واحتفلت الاسكندرية، عروس البحر الأبيض المتوسط، وأقام المشجعون "زفة اسكندراني" للعريس جابر حيث عبرت جماهير المنشية التي خرجت عن بكرة أبيها عن فرحتها في منطقة سوق ليبيا الشهير بمحلات الملابس والتي يملك فيها اللاعب وأقاربه عدة محلات.
وأكد جابر أنه كان يطمح إلى إحراز الذهبية، وقال "أنا سعيد بالميدالية الفضية، كنت أتمنى منح بلادي ميدالية ذهبية، ولكن لا بأس"، مضيفا "أشعر بفرحة كبيرة والميدالية الفضية تطوق عنقي. اضطررت إلى التضحية لأن وزن 84 كلغ يحتاج إلى فنيات اكثر من وزن 96 كلغ الذي يعتمد كثيرا على القوة، وقد أعجبت بالوزن الجديد".
وتابع "قررت تغيير وزني لأن المصارعة في وزن 96 ثقيلة جدا والمصارعون يتحركون ببطء فيما انا أحب الحركة بسرعة، لست قلقا على فقدان الوزن، أنا أحب المصارعة أكثر من اللازم، ولهذا السبب تحولت إلى وزن 84 كلغ". وأضاف "قررت الدخول في منافسات وزن 84 كلغ في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، كنت قبل ذلك أدير أعمالي الخاصة على مدى ثلاث سنوات، قبل أن أقرر العودة إلى هذه الرياضة بعد معسكر تدريبي في فنلندا".وأردف قائلا "أنا فخور بمنح بلادي ميداليتها الثانية في الدورة، شعوري لا يوصف، سأواصل مشواري في المصارعة وسأحاول التأهل إلى أولمبياد ريو دي جانيرو العام 2016 في وزن مختلف. سترون، انها مفاجأة. لن تكون في منافسات المصارعة الحرة، سيكون وزنا آخر في اليونانية الرومانية".
وختم "أريد أن أبقى في هذه الرياضة التي لا يمكن ان تتخيل شعورك عندما تنافس فيها وتحصل على ميدالية. سترونني بالتأكيد في بطولة العالم المقبلة، وأنا أقول لكم أنه ستكون هناك مفاجأة مع وزن مختلف مرة أخرى". -(أ ف ب)

التعليق