شكاوى من غياب الرقابة على بيع الألعاب النارية في الغور الجنوبي

تم نشره في الاثنين 6 آب / أغسطس 2012. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 6 آب / أغسطس 2012. 02:43 صباحاً

محمد العشيبات

الأغوار الجنوبية - يشتكي سكان في غور الصافي بلواء الأغوار الجنوبية من انتشار ظاهرة بيع الألعاب النارية والمفرقعات للأطفال التي باتت تشكل خطرا على حياتهم، حيث تباع في المحال التجارية والبسطات المنتشرة في الشوارع بدون أي رقابة، وفق قولهم. 
وبين مهند البوات أن ظاهرة الألعاب النارية والمفرقعات من الظواهر السلبية المنتشرة بين الشباب والأطفال ويشكل استخدامها إزعاجا للسكان، كما أن بعض الشباب يعمدون الى إشعال المفرقعات عند مرور النساء والأطفال في الشارع الرئيس، مطالبا بضرورة وجود رقابة على بيع المفرقعات والألعاب النارية.
ويؤكد رامي العشوش أن المحلات التجارية تقوم ببيع المفرقعات والألعاب النارية للأطفال على الرغم من وجود تعليمات بعدم بيعها، لافتا الى أن هناك عددا كبيرا من الأطفال تعرضوا لإصابات بليغة نتيجة استخدامهم المفرقعات والألعاب النارية.
وأشار سالم سعد الى أن المفرقعات تشكل خطرا على حياة الأطفال كما تؤدي الى انتشار الحرائق، مشيرا الى تعرض أطفال الى إصابات خطيرة جراء عبثهم بالمفرقعات والألعاب النارية. من ناحيتهم، يؤكد عدد من أصحاب محال  بيع الألعاب النارية أن تجارتهم تزدهر في شهر رمضان المبارك والأعياد وأغلب زبائنهم من الأطفال الذين يجدون المتعة في استخدم الألعاب النارية، مقرين بأن سوء استخدامها قد يؤدي الى أضرار خصوصا بين الأطفال.  
من جهته، أكد متصرف لواء الأغوار الجنوبية محمد الزيدانيين أن كوادر السلامة العامة في المنطقة ستقوم بجولات تفقدية على المحال التجارية بهدف منع بيع المفرقعات والألعاب النارية والمحافظة على سلامة الأطفال.

التعليق