عائلة أبو المنسي تواجه مصير العيش في الشارع

تم نشره في الجمعة 3 آب / أغسطس 2012. 03:00 صباحاً
  • عائلة بلال ابو المنسي تمضي أوقاتها حبيسة المنزل خوفا من رمي أثاثها في الشارع - (الغد)

علا عبد اللطيف

كفريوبا - تمضي عائلة بلال ابو المنسي القاطنة في منطقة كفريوبا غرب محافظة إربد أوقاتها حبيسة المنزل، خوفا من أن يقوم مالك البيت بإلقاء أثاثهم خارجه، خصوصا بعد أن حصل على تصريح رسمي يسمح له بذلك، جراء عدم قدرة رب العائلة على دفع الأجرة .
وتثير تلك الضغوطات على العائلة التي لديها ثلاثة أبناء الخوف بداخلها وهي تتوجس على مصيرها ومستقبلها المسكون بالألم والحزن، خاصة أن رب العائلة يعاني من إعاقة حركية وضائقة مالية في ظل محدودية الدخل، المتمثل في  راتب يتقاضاه من مديرية التنمية الاجتماعية لا يكاد يسد احتياجاتهم من مستلزمات صحية ودواء ومصاريف رعاية، ناهيك عن أجرة المنزل، التى تبلغ حوالي 80 دينارا، إلى جانب ما يترتب عليهم من فواتير كهرباء وماء.
ويطالب بلال أبو المنسي وزارة التنمية الاجتماعية بتوفير منزل لأبنائه، يقيهم من حر الشمس وبرد الشتاء، مشيرا إلى أنه لا يستطيع الحركة للبحث عن بيت آخر يناسب وضعه الاجتماعي والصحي، ولا يقدر على الصعود إلى  الطوابق العليا، فلا يناسب وضعه إلا منزل في الطابق الأرضي.
ويتحدث عن وضعه، بألم وخوف على مستقبل أبنائه قائلا  "إن أوضاعا  النفسية صعبة جدا ونحن نعيش في حالة قلق دائم، حتى وصلت الأمور الى إحباطات في العملية التعليمية"، حتى أن أبنائي يبدون تخوفا من ترك المنزل، ما يسبب لهم اثر نفسي عميق، جراء قيام صاحب المنزل بالصراخ عليهم وخاصة قبل وبعد تناول الإفطار، إذ أنني اتناول طعام الإفطار أمام أعين ابنائي الذين يكونون في حالة من الخوف والفزع" .
حاول ابو المنسي ان يجد حلا للمشكلة حيث راجع مديرية التنمية الاجتماعية أكثر من مرة، مطالبا المسؤولين بتوفير مسكن لأبنائه يوفر لهم الحياة الكريمة في ظل الظروف  الصعبة التى يعانيها، إلا أن تلك المطالبات بقيت وعودا من قبل مدراء التنمية دون تنفيذ أي منها . ويتمنى في هذه المرحلة من مديرية التنمية الاجتماعية في محافظته منحه منزلا لحماية ابنائه وزوجته، التى تعبت من رحلة البحث عن  منزل أرضي، مشيرا إلى أن جميع أهالي الحي يرفضون تأجيره خوفا من عدم قيامة بدفع الأجرة كما أن البعض يستاء من وضعه الصحي والحركي.

ola.abdelateef@alghad.jo

التعليق