تجار الملابس يشكون من تأخر عمليات المعاينة في ميناء العقبة

تم نشره في الاثنين 30 تموز / يوليو 2012. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 30 تموز / يوليو 2012. 03:23 صباحاً

أحمد الرواشدة
العقبة - أكد عضو النقابة العامة لتجار الملابس سلطان علان أن خسائر كبيرة لحقت بالتجار جراء تأخر إجراء العمليات في ساحة المعاينة بميناء العقبة.
وبين أن العديد من تجار الجملة كانوا ينتظرون وصول بضائعهم قبل رمضان ليتم عرضها في فترة العيد، إلا أن تأخر الإجراءات في ميناء حاويات العقبة سيلحق بهم خسائر فادحة، وخصوصا مع اقتراب العيد.
من جانب آخر، أكد عضو اللجنة النقابية للعاملين في شركات التخليص صلاح الشمايلة أن من يتحمل مسؤولية تأخير بضائع التجار هي شركة ميناء حاويات العقبة وليست شركات التخليص والجمارك، مشيرا الى أن الشركة تفصح بين الحين والآخر عن شراء آليات جديدة، بينما الآليات التي تمتلكها قديمة وهو ما يؤخر خروج البضائع من ميناء حاويات العقبة ويسبب خسائر فادحة للتجار.
على أن مدير العلاقات العامة والاتصال في شركة ميناء الحاويات إيهاب الرواشدة  أكد أن العمل في الميناء يسير بشكل طبيعي، وليس هناك أي حاويات مكدسة في الميناء، في حين إنه يتم النقاش بشكل دوري مع الجهات المعنية بهدف تقليص فترة مكوث الحاويات في الميناء.
وأشار الرواشدة إلى أن أكثر الطرق فاعلية لتقليص فترة مكوث الحاويات في الميناء تتمثل بتقديم أوراق الحاويات القادمة بواسطة البواخر قبل فترة من وصولها حتى يتم إنهاء الإجراءات الرسمية وإدخال الحاويات بأسرع وقت ممكن.

التعليق