الركود يخيب آمال تجار غور الصافي

تم نشره في الاثنين 30 تموز / يوليو 2012. 03:00 صباحاً

محمد العشيبات

الأغوار الجنوبية –  وصف تجار في غور الصافي بلواء الأغوار الجنوبية الحركة التجارية خلال الشهر الفضيل بـ"الضعيفة" ودون التوقعات، مرجعين ذلك الى تدني قدرة المواطنين الشرائية في منطقة تعتبر واحدة من جيوب الفقر العشرين بالمملكة ويعتمد معظم سكانها على صندوق المعونة الوطنية.
ويشير التجار إلى أن الأسواق التجارية في لواء الأغوار الجنوبية تشهد ضعف إقبال المواطنين على شراء المواد الغذائية، واللحوم بأنواعها، لافتين إلى فشل كافة محاولاتهم عرض بضائعهم بأسعار تفضيلية.
 وأضافوا إلى أنهم يتكبدون خسائر نتيجة ضعف الحركة الشرائية بعد ان قاموا بإحضار كميات كبيرة من مستلزمات رمضان بعد توقعاتهم بانتعاش الحركة التجارية بالأسواق التجارية باللواء. 
ويتخوف التاجر أبو محمد من تكدس بضائعه خاصة أن فرصة بيعها تبدأ بالانحسار مع قرب انتهاء الشهر الفضيل، لافتا إلى عدم قدرته على دفع بدل إيجار المحل بعد الخسائر التي لحقت به خلال الشهر الفضيل.
وقال التاجر علي السوداني إن سبب ضعف الحركة التجارية يعود إلى عدم وجود سيولة لدى المواطنين، حيث استنزف الأسبوع الاول من شهر رمضان المبارك كامل رواتب الموظفين والمستفيدين من صندوق المعونة الوطنية.
ويشير المواطن سبع المشاعلة إلى أن هناك ضعفا في الإقبال على شراء المواد الغذائية في الأسواق التجارية بالأغوار الجنوبية في ظل اعتماد أغلب الأسر على صندوق المعونة الوطنية، مشيرا إلى ضرورة زيادة الدعم والمساعدات للأسر في المنطقة من قبل الجهات المعنية.

التعليق