تأجيل حفل موسيقي في القدس عارضه فلسطينيون

تم نشره في الجمعة 27 تموز / يوليو 2012. 03:00 صباحاً

رام الله- أعلن المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، روبرت سيري، أول من أمس، تأجيل حفل موسيقي في مدينة القدس، بعد احتجاجات فلسطينية على هذا الحفل، باعتباره نوعا من "التطبيع".
وكان من المفترض أن تقدم فرقة أوركسترا الديوان الغربي الشرقي، التي يقودها الموسيقار العالمي الأرجنتيني الإسرائيلي دانييل بارنبويم، عرضا موسيقيا في 31 تموز (يوليو) الحالي، في قاعة الاوغستا فكتوريا في جبل الزيتون في القدس.
ووفق بيان المنسق الخاص روبرت سيري، فإن سبب تأجيل الحفل هو معارضة "جماعات" فلسطينية، في مدينة القدس، لهذا الحفل.
ويشارك في الفرقة الموسيقية، موسيقيون فلسطينيون وعرب، إضافة الى موسيقيين إسرائيليين، وهو ما دفع البعض من الفلسطينيين الى النظر الى هذا العرض الموسيقي على أنه نوع من التطبيع.
وقال منسق هيئة العمل الوطني والأهلي في القدس، راسم عبيدات "إن هيئة العمل الوطني في المدينة طالبت سيري بإلغاء هذا الحفل، باعتباره نوعا من التطبيع، في الوقت الذي ما يزال يتم فيه تجاهل الحقوق الفلسطينية".
وقال عبيدات "هذا النوع من النشاط هو نوع من التطبيع، الذي يرعاه ممثل الأمم المتحدة لعملية السلام".
وأضاف "بدلا من أن يرعى روبرت سيري حفلا موسيقيا في جبل الزيتون، عليه مطالبة إسرائيل بعدم مواصلة مصادرة الأراضي الفلسطينية وبناء المستوطنات والمعسكرات الإسرائيلية عليها".
ووجهت هيئة العمل الوطني في المدينة رسالة الى سيري، قالت فيها "إننا نتمنى العمل على إلغاء هذا العرض مع إدراكنا الكامل لخصوصية الوضع في مدينة القدس المحتلة".
واتهمت هيئة العمل الوطني، في رسالتها، الفرقة الموسيقية بأن هدفها "بناء جسور تطبيع بينهم من دون الاعتراف بحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وحق العودة ومن دون رفض أعضاء الأوركسترا الخدمة في الجيش الإسرائيلي".-(أ ف ب)

التعليق