قمة مبكرة تجمع الوحدات والفيصلي ولقاء متكافئ بين المنشية واليرموك

تم نشره في الثلاثاء 24 تموز / يوليو 2012. 02:00 صباحاً
  • لاعبو الفيصلي والوحدات يتصافحون قبل بدء مباراة سابقة بينهما - (الغد)

بطاقة المباراة

الوحدات - الفيصلي

الزمن - الساعة 11 مساء

المكان - ستاد الملك عبدالله الثاني

 

بطاقة المباراة

المنشية- اليرموك

الزمن - الساعة 11 مساء

المكان - ستاد الأمير محمد

 

عمان-الغد- تختتم اليوم مباريات الاسبوع الاول في الدور الاول من بطولة كأس الأردن - المناصير لكرة القدم، عندما تقام مباراتان عند الساعة الحادية عشرة مساء، اذ يلتقي فريقا الوحدات والفيصلي في قمة مبكرة في ستاد الملك عبدالله الثاني، بينما يلتقي فريقا المنشية واليرموك في ستاد الأمير محمد.
قمة مبكرة
يتطلع فريقا الفيصلي والوحدات لتحقيق الفوز في مستهل مشوارهما في الموسم الكروي 2012-2013، ورغم أن نتيجة المباراة لا تشكل منعطفا مهما، إلا ان الفريقين يخوضانها وكأنها مباراة قمة، نظرا لاهمية الفوز خاصة على الصعيد المعنوي.
فريق الفيصلي صاحب ثلاثية الموسم الماضي، والمنتشي بانتصاراته المتتالية في الفترة الأخيرة، يرى أن الفرصة سانحة امامه لتحقيق الفوز على غريمه التقليدي، الذي عاش ظروفا صعبة في الفترة الاخيرة، قبل أن ينجح الوحدات في إعادة الامور لنصابها مؤخرا، وبالتالي البحث عن الفوز على الفيصلي لاستعادة المعنويات، والانطلاق بهمة وعزيمة للمنافسة على ألقاب الموسم الكروي الجديد.
فريق الفيصلي الذي يبدو الاكثر جاهزية على الصعيد الفني، يسعى لاستثمار قوته الهجومية في الوصول لمرمى عامر شفيع في وقت مبكر، بحثا عن هز الشباك وارباك الوحدات، وهو يعول على خط وسطه الذي يتواجد فيه خليل بني عطية وشريف عدنان اللذان يلعبان كارتكاز في الوسط، يتقدمهما حسونة الشيخ الذي سيلعب خلف المهاجم الفلسطيني اشرف نعمان، الباحث عن فرض اسمه بقوة في اول ظهور له مع الفيصلي هذا الموسم.
ولكن قوة الفيصلي تتركز في طرفيه انس حجي والسوري محمد الحموي، وكلاهما يملك ميزات هجومية قد تسهم في هز شباك الوحدات الذي يسعى في نفس الوقت لاستثمار نزعة الحموي وحجي الهجومية، من خلال الاستفادة من المساحات التي قد يخلفانها، بحثا عن الوصول لمرمى لؤي العمايرة.
وفي الجانب الهجومي يبرز الفلسطيني اشرف نعمان الذي سيشكل مثلثا هجوميا مع الحموي وحجي.
وعلى الجانب الدفاعي، يتولى محمد خميس وابراهيم الزواهرة مهمة حماية العمق الدفاعي، والاخير يعتبر ورقة رابحة في دفاع الفيصلي، ليس لقدراته في ايقاف المهاجمين، بل لمشاركاته الايجابية في الكرات الثابتة اثناء العمليات الهجومية.
ويدرك الفيصلي أن ميزات الوحدات الهجومية، تعتبر سلاحا فعالا بيد الفريق، وبالتالي فإنه سيكون حريصا على التشديد على ظهيريه عبدالاله الحناحنة ومعن أبوقديس، بضرورة عدم المبالغة في التقدم، بحثا عن تأمين حماية اكبر لمرمى العمايرة.
فريق الوحدات من جانبه، يملك هو الاخر وسطا فعالا على الصعيد الهجومي، من خلال تواجد عبدالله ذيب في الميسرة، وعيسى السباح في الميمنة، وكلاهما يجيد الواجبات الهجومية، فيما سيتولى أحمد الياس قيادة العمليات الهجومية في خط الوسط، فيما يميل محمد جمال للواجبات الدفاعية في وسط الميدان من خلال مراقبة مفاتيح اللعب في الفيصلي.
وفي الجانب الهجومي ربما يبدأ المدير الفني للوحدات باللاعب محمود شلباية أو عامر أبو حويطي، على ان يلعب وحيدا في المقدمة، لمشاغلة دفاعات الفيصلي، والعمل على استثمار اي كرة ساقطة داخل منطقة الجزاء، فيما يلعب رأفت علي خلف شلباية، حيث يسعى الفريق لاستثمار لاعبه رأفت في التقدم من الخلف الى الامام، وبالتالي تهديد مرمى العمايرة بشكل مباشر، او تهيئة الكرات لزملائه اللاعبين.
وعلى الجانب الدفاعي يتولى احمد أبو حلاوة ومحمد الدميري مهمة حماية العمق الدفاعي لمرمى شفيع، على ان يلعب باسم فتحي في الميسرة، وبلال عبدالدايم في الميمنة، ما يشكل جدارا دفاعيا قويا في ظل خبرة اللاعبين اللذين يتميزان ايضا بالاسناد الهجومي.
خيارات الفوز
يبدو أن خيار الفوز والبحث عن نقاط المباراة، سيكون الهاجس المشترك للفريقين، وحسب الجوانب الفنية المتوقعة فان الفريق الذي سيمتلك الهدوء سيكون الاقرب لفرض سيطرتة الميدانية، خاصة في منطقة وسط الملعب، التي يتوقع ان تشهد في البداية صراعا محتدما بين خطي وسط الفريقين، لذلك فالتركيز في الرقابة سيسهم في اعطاء اللاعبين مسحة من الثقة، ومن ثم القيام بتنظيم عمليات البناء الهجومي، الامر الذي سيمنح المهاجمين فرصا اكبر للوصول الى غاية التهديف.
وتبدو تشكيلة فريق اليرموك مثالية بعدما عزز صفوفه بلاعبين من العيار الثقيل، وهو سيعتمد في عمليات البناء الهجومي على تحركات عامر ذيب وقصي أبو عالية وعلي عقاب ومحمد حسين من منطقة العمليات، باسناد من الاطراف رامي حمدان وزيد جابر، فيما ستكون مهمة ثنائي الهجوم محمود الرياحنة ونائل الدحلة او ياسين البخيت في حال جاهزيته، استغلال الكرات الواصلة لهما داخل المنطقة وبلوغ شباك الحارس محمود المزايدة.
في المقابل فان فريق المنشية الذي اعتاد الظهور في نهائي المسابقة خلال الموسمين الماضيين، سيكون اعتماده على صفوان قميص ونبيل أبو علي وزيد مجلي وقيس العتيبي في قيادة الهجمات، وسط دعم عمر غازي وخالد سعد وعلي ذيابات من الاطراف، ليأتي دور السنغالي مالك فول وخالد قويدر في خط المقدمة للبحث عن المكان المناسب، لمحاكاة الشباك والخروج بالنتيجة المطلوبة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مبارات الكلاسيكو الاردني (محمد)

    السبت 6 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    ان شاء الله انومايصير عنصرية بيناتهم االوحدات والفيصلي اخوان
  • »فيصلاوي للوريد (بشار العموش)

    السبت 28 تموز / يوليو 2012.
    اللعب الافضل كان للفيصلي
  • »قمة مبكرة (نور)

    الثلاثاء 24 تموز / يوليو 2012.
    السلام عليكم و رحمة الله
    ارجو ان تكون المباراة بين عملاقي الكرة الاردنية مليئة بالأخلاق التي يحملها الشعب الاردني الحبيب و أن تنتهي بسلام و السلام عليكم
  • »مبارة اليووم سنسميها يووم سحق الوحدات (ركان الحمايدة)

    الثلاثاء 24 تموز / يوليو 2012.
    الفوووووووز فيصلاوي
  • »ان شاء الله وحداتية (نور)

    الثلاثاء 24 تموز / يوليو 2012.
    بعيدا عن التكتك و التشكيلة و طريقة اللعب الوحدات لن يهمه شيء سوى الجمهور لو سمحتو الوحدات بحاجة الكم في بداية مشواره و اذا لا سمح الله اخسرنا أو تعادلنا رح يصير شي ما شهدته لا الكرة الأردنية و لا العالمية و احنا ما بهمنا و مش خايفين لا من الفيصلي و لا أي نادي و منتمنى من الجمهور يهدو بلاش نكرر اليصار في مباراة مبارح اللعبو فيها الرثا وصريح و خلونا جمهور مو شرط مثالي بس اسمنا جمهور و الحكام مشان هل الشهر الفضيل خافو الله و ان شاء الله وحداتية
  • »المفرق (ارشيد الجرايدة)

    الثلاثاء 24 تموز / يوليو 2012.
    خالد قويدر مش حيشارك
  • »الله يستر (راكان الشمري)

    الثلاثاء 24 تموز / يوليو 2012.
    نرجو من الجميع وخصوصا جماهير الفيصلي والدرك والوحداتيين التزام الهدوء ولنعلم جميعا اننا في شهر عظيم جدا عند الله وعبيده
  • »قمة مرتقبة (أسامة أبوعمر)

    الثلاثاء 24 تموز / يوليو 2012.
    المهم ان نشاهد ديربي رائع يشرف الكرة الاردنية بغض النظر عن الفائز