مربو الدواجن في الشمال يتدارسون تأسيس اتحاد لحماية القطاع

تم نشره في الأربعاء 18 تموز / يوليو 2012. 03:00 صباحاً

أحمد التميمي

إربد- تدارس أصحاب المزارع الدواجن الحية في إقليم الشمال خلال اجتماع عقد في مجمع النقابات المهنية في إربد أمس، تأسيس اتحاد أو جمعية لمزارعي الدواجن الحية في إقليم الشمال، للحفاظ على القطاع المهدد بالزوال، جراء القرارات الحكومية غير المدروسة.
ويواجه المستثمرون في قطاع الدواجن العديد من التحديات والمتمثلة بإرتفاع أسعار الذرة والصويا إلى 500 دينار بدلا من 320 دينارا للطن، وإرتفاع نسبة الوفيات بالدواجن، تشديد الإجراءات في عملية تشغيل العمالة الوافدة.
ووفق أصحاب المزارع أن الهدف من الاتحاد إيقاف القرارات الخاطئة التي تصدرها الحكومة، وأضرت بأصحاب المزارع دون أن يكون هناك ممثل لقطاع الدواجن للمشاركة في تلك القرارات غير المدروسة والتي أرهقت مربي الدواجن.
وقال عضو نقابة الأطباء البيطريين فؤاد الجندي إن مربي الدواجن طالبوا الحكومة أكثر من مرة بالحد من استيراد مادة الدجاج المجمد، لما لها من تأثير سلبي على القطاع الاستثماري في هذا المجال.
وبين أنَّ القطاع قام على استثمارات المزارعين كباراً وصغاراً، وبعد أن أصبح يكفي الأردن ذاتياً ويوفر الأمن الغذائي لمنتج ذي قيمة غذائية عالية من البروتين الحيواني ورخيص الثمن بدأ التجار بالعمل على استيراد كميات كبيرة من الدجاج المجمد وهدفهم الربح فقط وليس خدمة المواطن الفقير.
ووفق مستثمر في قطاع الدواجن أنور أبو عيسى أن إغراق السوق المحلي بالدواجن المستوردة ساهم بشكل كبير في تكبد المزارعين لخسائر مادية كبيرة، ما ساهَمَ في تهديدهم بإغلاق مصالحهم التجارية.
ودعا الحكومة إلى ضرورة العمل على الحد من استيراد الدواجن من الخارج، نظرا لكون إنتاج المزارع الحالية يغطي كامل احتياجات السوق المحلي، لافتا إلى ضرورة المحافظة على هذا القطاع الحيوي.
وأوضح أن مطالب مزارعي الدواجن تتمثل في الدرجة الأولى بوقف استيراد الدواجن من الخارج كون الإنتاج المحلي يغطي حاجة السوق بشكل كامل إلى جانب أن الغالبية العظمى من الدواجن المستوردة لا تنطبق عليها المواصفات والمقاييس الأردنية، خاصة في موعد انتهاء صلاحيتها للاستهلاك البشري الذي لا يتجاوز أسبوعا في أغلب الأحيان وإرتفاع نسبة المياه فيه بشكل لافت.
ووفق علاء العمايرة المستثمر في قطاع الدواجن في إربد، فإن المستثمرين في القطاع مهددون بإغلاق منشآتهم جراء الإجراءات الحكومية غير المسؤولة في السماح باستيراد الدواجن من الخارج.
وقال إن إغراق السوق المحلي بالدواجن المستوردة ساهم بشكل كبير في تكبد المزارعين لخسائر مادية كبيرة ما ساهم في تهديدهم بإغلاق مصالحهم التجارية.
وأضاف أنه يتوجب على الحكومة تطبيق معايير مؤسسة المواصفات والمقاييس على الدواجن المستوردة للحيلولة دون دخول منتجات من شأنها أن تؤثر سلبا في صحة المواطن وعلى استمرار المزارع المحلية والإنتاج.
ودعا محمد منيب مستثمر في قطاع الدواجن الحكومة إلى وقف استيراد الدواجن من الخارج أو التقليل من الكميات المستوردة للحفاظ على هذا القطاع الحيوي في المملكة الذي يضم ما يقارب من 70 ألف عامل. وكان مساعد الأمين العام للثروة الحيوانية المهندس فيصل العرقان، أكد في تصريحات صحفية سابقة أن الحكومة مرتبطة بعقودات دولية في مجال استيراد الدواجن من الخارج لتغطية النقص الحاصل في إنتاج الدواجن محليا والذي يغطي 85 بالمئة من حاجة السوق المحلي.

التعليق