وساطة نيابية للإفراج عن الطلبة الموقوفين على خلفية المشاجرة

مبادرة "كلنا مؤتة" تشدد على حماية الجامعة من العنف وتزيل آثار التخريب

تم نشره في الاثنين 16 تموز / يوليو 2012. 03:00 صباحاً
  • مشاركون في مبادرة "كلنا مؤتة" يغرسون الاشجار في الحرم الجامعي امس - (الغد)

هشال العضايله

الكرك - شاركت فاعليات شعبية وطلابية وأكاديمية ونقابية في الكرك امس، بمبادرة "كلنا مؤتة" لحماية جامعة مؤتة من العنف الطلابي وتنظيف وصيانة ما خلفته أعمال التخريب التي وقعت في الجامعة خلال الأحداث الأخيرة.
وتأتي الحملة التي اطلقها مجموعة من طلبة الجامعة، بعد سلسلة من الحوارات واللقاءات العامة في مناطق مختلفة بالمحافظة، بهدف تقديم صورة مغايرة لما حدث بالجامعة من قبل فئة قليلة من الطلبة والذين لا يمثلون طلبة الجامعة، وفق بيان صادر عن الحملة.
وشارك المئات من الفاعليات الشعبية والنقابية والطلبة واعضاء هيئة التدريس والعاملين واعضاء حراكات شعبية بالمحافظة في حملة التنظيف وزراعة أشجار بديلة عن التي أحرقتها اعمال الشغب والتخريب، أثناء مشاجرة طلابية بين طلبة من عشيرتين بالمحافظة.
وعمل المشاركون على تنظيف الساحات وصيانة المرافق، أعقبها تنظيم مسيرة انطلقت من أمام عمادة شؤون الطلبة الى الساحة الرئيسة بالجامعة.
وقال منسق الحملة الطالب عباس النوايسة إن المبادرة الطلابية جاءت من رحم جامعة مؤتة لرفع الأذى الذي سببته أحداث الاسبوع الماضي المؤسفة، لافتا الى ان المبادرة شهدت مشاركة العديد من الطلبة والأكاديميين ومؤسسات المجتمع المحلي في الكرك من نقابات ومؤسسات تنموية وهيئات شعبية ساءها ما تعرضت له الجامعة.
وبين أن المبادرة تهدف الى إحياء فكرة ثقافة اللامنهج والعمل الطوعي والالتزام بالقانون وتطبيقه للقضاء على ظاهرة العنف المجتمعي والجامعي والقضاء على مسبباته.
واكد ان المبادرة ستتضمن في مرحلتها الأولى اعمالا تطوعية وتوعوية داخل الحرم الجامعي، على ان يتم ايصال صوت الطلبة والمشاركين الى المسؤولين في الجامعة بضرورة احترام القانون للحفاظ على مرافق الجامعة.
واضاف ان المرحلة الثانية ستشمل توسيع دائرة العمل لما هو أبعد من إطار جامعة مؤتة وتشكيل فرق توعوية تطوعية تدخل في شراكات مع مؤسسات المجتمع المحلي لنشر فكرة اللاعنف والعمل الطوعي على امتداد المملكة.
وقال رئيس بلدية الكرك السابق ورئيس ملتقى الكرك للفعاليات الشعبية خالد الضمور إن مشاركة فاعليات شعبية في الحملة لحماية الجامعة وصيانة مرافقها عملية ضرورية لوقف حالة العنف وتقديم صورة حقيقية عن الجامعة التي مست صورتها بسبب أفعال قلة قليلة من الطلبة الذين لا تربطهم بالجامعة اية رابطة.
واكد الضمور دعم الفاعليات الشعبية بالمحافظة للجهود التي يقوم بها الطلبة والعاملون لحماية الجامعة وعدم تركها للعابثين.
في مقابل ذلك، كشف مصدر رسمي ان عددا من النواب يبذلون جهود وساطة لدى محكمة بداية الكرك، من اجل تكفيل الطلبة الموقوفين على خلفية أحداث الجامعة الاسبوع الماضي.
واثارت جهود الوساطة استياء لدى مواطنين وفاعليات شعبية، شددوا على ضرورة عدم التدخل للإفراج عن الطلبة او  التدخل في قرارات المجلس التأديبي بالجامعة.

hashal.adayleh@alghad.jo

التعليق