الاتحادات الأقليمية تشيد بجهود الأمير علي في الارتقاء بكرة القدم الآسيوية

تم نشره في الأحد 15 تموز / يوليو 2012. 03:00 صباحاً

عمان-الغد- وجه رئيس اتحاد غرب آسيا لكرة القدم ونائب رئيس الاتحاد الدولي سمو الأمير علي بن الحسين رسالة عبر الفيديو للحضور في اجتماعات الاتحادات الإقليمية في آسيا، والذي عقد على مدار يومي 10 و 11/7/2012 بانكوك، أكد خلالها على حسن قيادة السلطان أحمد شاه في الوصول إلى جميع المعنيين في آسيا للعمل يدا بيد، من أجل مصلحة المجتمع على نطاق أوسع لكرة القدم الآسيوية، وقد حمل الرسالة وفد اتحاد غرب آسيا الذي ترأسه الامين العام فادي زريقات ومعه المنسق الأعلامي سامر جابر اللذين عادا من هناك يوم أول من أمس.
وشدد سموه على أن الاتحادات الإقليمية في آسيان، غرب آسيا، شرق آسيا وجنوب ووسط آسيا، تمثل الركائز الرئيسية للاتحاد الآسيوي وأنها جزء لا يتجزأ من الاتحاد الآسيوي، وكذلك لا يمكن لهذه الاتحادات الإقليمية ان تتقدم بدون قيادة الاتحاد الآسيوي.
وقال: من منطلق مفهوم الوحدة والتضامن والوئام في عائلة كرة القدم الآسيوية، كتبت لرؤساء المناطق الاقليمية في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، بصفتي نائباً لرئيس الفيفا من جهة ورئيساً لاتحاد غرب آسيا لكرة القدم من جهة أخرى؛ لحشد الدعم من كل واحد منكم للسعي للحصول على اعتراف رسمي للاتحادات الإقليمية الأربعة من قبل الاتحاد الآسيوي.
وأوضح: خلال الشهر الماضي اتخذ الاتحاد الآسيوي خطوة مهمة عن طريق دعوة ممثلي الاتحادات الأربعة لمناقشة اقتراحات كل منهما للتعاون في المستقبل وعبر التكامل الإقليمي، ولا سيما فيما يتعلق بالمسابقات.
وقدم سموه مجموعة من المقترحات كان أبرزها:
- أولاً: تعزيز التنسيق بما يخص تحديد مواعيد المباريات بين الاتحادات الإقليمية والاتحاد الآسيوي.
- ثانياً: الاستفادة من المنافسات الإقليمية من خلال اعتمادها لتصبح بمثابة التصفيات للبطولات الآسيوية.
- ثالثاً: العمل على تقديم مقترح جماعي من قبل الاتحادات الإقليمية من أجل اختيار الحكام من خارج منطقة الفرق المشاركة، وهو ما يعزز من قاعدة اللعب النظيف.
- رابعاً: عمل دورات تطوير وتدريب للاتحادات الإقليمية مع الاتحاد الآسيوي بالتزامن مع بطولات الاتحادات الإقليمية.
كما اشاد رئيس اتحاد الآسيان السلطان أحمد شاه بجهود سمو الأمير علي في الارتقاء بكرة القدم الآسيوية، والدفاع عن مصالحها على المستوى العالمي، مشيراً إلى النجاح الأخير في الموافقة على السماح بوضع غطاء الرأس (الحجاب) للاعبات في مباريات كرة القدم، وقد عرض وفد كل اتحاد إقليمي ورقة العمل الخاصة به.
وفي المقابل قام اتحاد غرب آسيا لكرة القدم بعرض فيديو يشتمل على تعريف بالاتحاد من ناحية تأسيسه والدول الأعضاء والبطولات التي قام بتنظيمها.
ثم قام زريقات بتقديم ورقة عمل تتضمن نظرة اتحاد غرب آسيا إلى مستقبل العلاقات بين الاتحادات الإقليمية، وكيفية تعزيز هذه العلاقات لتحقيق أكبر فائدة لجميع الأطراف، وتم الاتفاق على مجموعة من التوصيات من أجل بحث تعزيز العلاقات في المستقبل، وكان أبرزها:
-التواصل مع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم من أجل الوصول إلى تعريف الوضع القانوني للاتحادات الإقليمية، وتحديد دور والتزامات هذه الاتحادات.
-البحث في استحداث برامج للتبادل في المجالات التالية:
الإدارة: دعوة إداريين في الاتحادات الإقليمية الأخرى من أجل المشاركة في عملية تنظيم بطولات كل اتحاد اقليمي.
-التطوير: دعوة مشاركين من الاتحادات الإقليمية الأخرى في دورات الحكام والمراقبين والإدارة وغيرها.
الحكام والمراقبون: العمل على دعوة حكام محايدين من الاتحادات الإقليمية الأخرى عند تنظيم بطولات لكل اتحاد إقليمي.
الاتصال: العمل على تعزيز القنوات وتنظيمها بين الاتحادات الإقليمية، خاصة فيما يتعلق بتبادل المعلومات حول أجندة البطولات والاجتماعات، والهيكلة الإدارية.
-دراسة دعوة الفرق من المناطق الأخرى للمشاركة في بطولات كل اتحاد إقليمي.
-بحث إقامة مباريات بين أبطال المناطق الجغرافية.
-التنسيق من أجل إعداد أجندة البطولات بشكل متقارب بين الاتحادات الإقليمية.
وقال زريقات: شهدت هذه الاجتماعات نجاحاً كبيراً، من خلال مستوى الاهتمام بين جميع المشاركين في رفع درجة التعاون بين الاتحادات الإقليمية، وإيجاد آليات للاتصال والتعاون والتنسيق.
وأضاف: بناء على توجيهات سمو الأمير علي بن الحسين ، قام وفد الاتحاد بعرض مجموعة من المقترحات التي لاقت ترحيباً كبيراً من جميع الحضور الذين أشادوا بمستوى الاحترافية في العمل داخل اتحاد غرب آسيا.

التعليق