محكمة سويسرية: هافيلانج وتيكسيرا حصلا على رشوة

تم نشره في الجمعة 13 تموز / يوليو 2012. 03:00 صباحاً

باريس- كشفت وثائق نشرتها أول من أمس الأربعاء، المحكمة العليا في سويسرا، أن الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم البرازيلي جواو هافيلانج حصل على رشوة من الشريك التسويقي السابق لفيفا “أي أس أل”، الشركة التي اعلنت افلاسها العام 2001.
وكشفت الوثائق ان هافيلاندج (96 عاما) الذي تربع على رئاسة الاتحاد الدولي لمدة 24 عاما قبل ان يخلفه السويسري جوزف بلاتر العام 1998، حصل على مبلغ قدره 5ر1 مليون فرانك سويسري من “اي اس ال”، فيما نال رئيس الاتحاد البرازيلي وعضو اللجنة التنفيذية في الفيفا سابقا ريكاردو تيكسيرا 74ر12 مليون فرانك سويسري على اقل تقدير.
وتم تفصيل الرشوة في وثائق نشرتها المحكمة العليا في سويسرا وكشفتها للعلن شبكة “بي بي سي” البريطانية، كما قام الموقع الرسمي للفيفا بنشرها ايضا من اجل التأكيد ان الرئيس الحالي بلاتر لا علاقة له بهذه الفضيحة، مضيفا “ان القرار الذي اتخذته المحكمة الفدرالية السويسرية يؤكد ان هناك مسؤولين اجنبيين فقط سيتم نشر اسميهما كجزء من القضية و...رئيس الفيفا ليس متورطا في هذه القضية”.
لكن الوثائق التي نشرتها المحكمة تشير الى أن رئيس الفيفا كان على علم بحصول هافيلانج وتيكسيرا على الأموال وأن الاتحاد الدولي اضطر لدفع مبلغ 5ر2 مليون فرنك سويسري كتعويض، شرط ان يتم اسقاط اي اجراء قضائي ضد هافيلانج وتيكسيرا.
وكان هافيلانج استقال في أواخر العام الماضي من اللجنة الاولمبية الدولية قبل ايام من جلسة التحقيق المقررة معه في هذه القضية بالذات.
وجاءت استقالة هافيلانج لتفادي ايقافه من قبل اللجنة الاولمبية الدولية، في حين بررت الصحف البرازيلية استقاته لتقدمه في العمر وسوء حالته الصحية.
وكانت لجنة الاخلاق في اللجنة الاولمبية الدولية فتحت في حزيران (يونيو) الماضي تحقيقا مع هافيلانج؛ عضو اللجنة الاولمبية الدولية منذ العام 1963، بشأن الرشوة التي تلقاها العام 1997.
وكتبت الصحف البريطانية آنذاك ان هافيلانج؛ الرئيس الفخري للاتحاد الدولي لكرة القدم، دخل قفص الاتهام بعد تلقيه رشوة قيمتها مليون دولار اميركي العام 1997 وكان بلاتر على علم بذلك لكنه لم يقم بأي ردة فعل، وذلك من خلال ما بثه برنامج “بانوراما” الفضائحي على “بي بي سي”.
وجاءت استقالة تيكسيرا (64 عاما) الذي كان “رجل” هافيلانج، على خلفية تحقيق فتحته السلطات البرازيلية في تشرين الاول (اكتوبر) الماضي من اجل التأكد من التقارير التي اشارت الى انه كان يبيض الاموال من خلال الاتحاد البرازيلي لكرة القدم، علما أن شبكة “بي بي سي” البريطانية كانت بثت العام 2010 تقريرا يكشف ان تيكسيرا حصل من “أي أس أل” على مبلغ 5ر9 مليون دولار كرشوة من اجل عقد حقوق النقل التلفزيوني لمباريات كأس العالم.-(ا ف ب)

التعليق