الكرك: منتدون يطالبون بجبهة وطنية لرفض قانون الانتخاب

تم نشره في الخميس 12 تموز / يوليو 2012. 02:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك– طالب منتدون في الكرك بتشكيل جبهة وطنية واسعة من مختلف القوى والفاعليات الشعبية لرفض قانون الانتخابات الجديد الذي وصفوه بقانون "الصوت الواحد".
كما اعتبر المشاركون بالندوة التي نظمها الملتقى الوطني للأحزاب والنقابات والفاعليات الشعبية بالكرك في مجمع النقابات المهنية مساء أول من أمس بعنوان "قانون الانتخابات بين المصادقة والتعديل والإرادة الشعبية" أن إجراء الانتخابات في اطار قانون الانتخاب الحالي لن يأتي بمجلس نيابي قادر على الوفاء باستحقاقات المرحلة، والتعامل مع أزمات الوطن السياسية والاقتصادية والاجتماعية، منتقدين ما تم من إصلاحات سياسية  باعتبارها اصلاحات شكلية لم تمس الجوهر والمضمون.
وأشار نقيب الأطباء ورئيس مجلس النقباء الدكتور أحمد العرموطي إلى أن من ثوابت الديمقراطية أن الشعب هو الذي ينتخب من يحكمه، بوجود مجلس برلمان منتخب انتخابا يمثل الإرادة الشعبية، ووجود قوانين ناظمة للحريات العامة تكفل حرية التعبير والصحافة واحترام الرأي والرأي الآخر، وتحقق الفصل بين سلطات الدولة الثلاث، لافتا إلى أن ما أسماه بـ"قانون الصوت الواحد" أفسد النسيج الاجتماعي الوطني وأضعف القوى السياسية المختلفة على الساحة الأردنية.
وأوضح العرموطي أن الإصلاحات التي تمت شكلية لم تلامس نبض الشارع المتعطش للتغيير الحقيقي الذي يجعل من الشعب سيد القرار ومصدر السلطات جميعها، مشيرا إلى أن الانتخابات النيابية المقبلة لن تؤدي الغرض ما دامت لا تأخذ بمفهوم الدوائر الانتخابية الواسعة على مستوى المحافظة، وبما يتيح للجميع المشاركة فيها.
وأكد عضو المكتب التنفيذي لحزب جبهة العمل الإسلامي مراد العضايلة أن قانون الانتخاب بصغيته الحالية لا يمثل الأردنيين ويواجهه بحالة رفض شعبية وحزبية.
واستغرب العضايلة إقرار الحكومة قانونا يرفضة "غالبية الأردنيين" كونه لا يسهم في تطوير الحياة السياسية وفي إفراز مجلس نواب يمثل الشعب الأردني، معتبرا أن القانون الحالي سوف يأتي بمجلس نواب ضعيف وعلى شاكلة المجالس السابقة. وقال إن "إدارة الظهر للمطالب الإصلاحية غير مقبول"، مطالبا بمجلس نيابي يمثل الإرادة الشعبية تمثيلا حقيقيا وبحكومات منتخبة.

التعليق