الفنانون يعلقون اعتصامهم لأسبوعين بعد وعود رسمية بتلبية مطالبهم

تم نشره في الخميس 12 تموز / يوليو 2012. 02:00 صباحاً

عزيزة علي

عمان - أعلن نقيب الفنانين الأردنيين حسين الخطيب أمس تعليق اعتصام نقابة الفنانين لمدة أسبوعين، وذلك استجابة لمطالب رئيس مجلس النواب عبدالكريم الدغمي الذي وعد بتلبية مطالب الفنانين، بعد لقاء عقد ظهر أمس بين رئيس المجلس ووفد من نقابة الفنانين برئاسة النقيب.
ووصف الخطيب اللقاء بالإيجابي، مبينا أنَّ ذلك تجسَّد من خلال اتصال مباشر للدغمي مع رئيس الوزراء وبعض الوزراء المعنيين: تطوير قطاع العام، الصحة، الداخلية وبحضور وزير الثقافة د.صلاح جرار الذي تعهد بإنشاء وتأسيس فرقة وطنية للمسرح وأخرى للموسيقى.
وفيما يتعلق بموضوع التأمين الصحي، أكد الخطيب على الموافقة بدعم صندوق التأمين الصحي للفنانين بمبلغ 100 ألف دينار ترصد من ميزانية الدولة، وتسديد عجز صندوق التأمين بمبلغ 135 ألف دينار، كما تم الاتفاق على شراء خدمات 50 عضواً من ذوي الاختصاص والخبرة في مؤسسات الدولة.
وحصلت النقابة أيضاً على تمثيل أحد أعضائها في لجنة التفتيش على المنشآت السياحية، فيما سيعقد اجتماع في رئاسة الوزراء اليوم بين مدير عام التلفزيون رمضان الرواشدة والناطق باسم الحكومة سميح المعايطة ونقيب الفنانين لبحث المطالبة المتبقية والكفيلة بإنهاء الاعتصام، حيث سيطلب الخطيب إنتاج دراما وموسيقى مصورة والبحث في الاستراتيجية الثقافية والفنية.
وكان الدغمي الذي ترأس أمس اجتماع لجنة التربية والثقافة والشباب النيابية الذي خصص للتحاور مع وفد النقابة قال إن المجلس لديه سلطة رقابية على الحكومة ويستطيع أن يلزمها بالقضايا العادلة والقانونية.
وأضاف أن الفنانين الأردنيين ليست لديهم أجندات خاصة وإنما لديهم أجندات وطنية تصب في خدمة الوطن والشعب، وأنهم جزء مهم وعزيز من النسيج الوطني الأردني، لافتا الى أن الحوار وحده هو السبيل للتوصل إلى الحلول المناسبة والقواسم المشتركة التي ترضي كل الأطراف.
وشدد الدغمي خلال اللقاء الذي حضره وزير الثقافة صلاح جرار والنائب الثاني لرئيس مجلس النواب خليل عطية ورئيس لجنة التربية بمجلس النواب النائب الدكتور نضال القطامين، والنواب ممدوح العبادي ومحمد الذويب وعبدالرحيم البقاعي وأمين عام المجلس محمد الرديني على احترام وتقدير الفن والفنانين.
وقال الخطيب ان مجلس النقابة سيجتمع مساء اليوم الأربعاء لتدارس طلب رئيس مجلس النواب عبد الكريم الدغمي تعليق الاعتصام الذي تنفذه النقابة منذ نحو شهر، معربا عن أمله بأن يعلق مجلس النقابة الاعتصام بناء على تعهدات الدغمي بالعمل على تحقيق مطالب النقابة بمتابعتها مع الجهات ذات العلاقة .
واضاف ان الدغمي وعد ببذل قصارى جهده لتلبية مطالب الفنانين إذ وعد بمخاطبة الحكومة لتسديد العجز في صندوق التأمين الصحي للنقابة البالغ 135 ألف دينار ودعم الصندوق بمئة ألف دينار سنويا وتوحيد نسبة العلاوة المهنية للفنانين العاملين في القطاع العام.
وأشار الخطيب إلى أن الفنانين يطالبون ايضا بتشكيل فرقة مسرح وطني وفرقة موسيقية متخصصة في وزارة الثقافة وإضافة عضو من النقابة إلى لجنة التفتيش على المطاعم والنوادي وتعديل قانون النقابة لينص على إلزامية العضوية فيها، إضافة إلى منح قطعة أرض مناسبة لإقامة إسكان للفنانين عليها والمساعدة في توظيف بعض العاطلين من العمل منهم.
وأعرب وفد الفنانين عن شكرهم وتقديرهم لرئيس مجلس النواب وأعضائه؛ لمتابعتهم واهتمامهم بقضايا الفنانين، مؤكدين أن هدفهم هو أن يكون لهم دور في المجتمع وأن يصب عملهم في المصلحة الوطنية وخدمة الوطن.
 وكانت فعاليات نيابية ونقابية ووزراء سابقون شاركوا أمس في اعتصام نقابة الفنانين، والمتواصل منذ أسابيع، معلنين تضامنهم الكامل معهم ولمطلبهم.
وشدَّدَ الحضور على ضرورة أن تستجيب الحكومة لتلك المطالب، معتبرين إياها حقا مكتسبا كفله القانون والدستور الأردني لكل مواطن، فيما قدمت مبادرات لتحقيق تلك المطالب من خلال مجلس النواب.
وقال نقيب الفنانين حسين الخطيب "نقف اليوم وقد مر على اعتصمامنا شهرا كاملا ونحن نتطلع الى هؤلاء الذين التزموا الصمت كما صمتوا على كل شيء"، مؤكدا أن الاعتصام "كشف عيوب من هم قابعين والصامتون والذين يراهنون على أننا سوف نتفرق".
وقال"إننا لن نتفرق وسوف نستمر في اعتصامنا حتى تتحقق مطالبنا التي هي حقوق وليس استجداء، مشيرا الى الفساد والفاسدين في هذا البلد"، لافتا الى انهم يقفون اليوم وقفة عزة وكرامة. ونوَّه إلى أنهم لم يصلوا إلى هذه الطريق إلاَّ بعد أن اغلقت كل الطرق الحضارية أمامم.
النائب الأسبق توجان فيصل أشارت إلى كلمة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين "إن البلد الذي ليس فيه فنانون كبار لا يوجد فيه سياسيون كبار". ونوهت إلى الوساطة التي قام بها الزعيم الرحال عبد الناصر بين أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب من أجل التعاون بتقديم اغنية مشتركة بينهم، مؤكدة أن الفن هو الذي يقود الدول.
النائب عبد الرحيم البقاعي، دعا إلى إيصال مطالب الفنانين من خلال مجلس النواب، فيما أكد
الناشط خالد رمضان على عدم المساس بكرامة الفنان الأردني، وألا يجوع الفنان الذي يحمل راية الوطن عالية من خلال ما يقدمه من أعمال فنية تعرف بحضارة وتاريخ الأردن.
النائب السابق عواد قواس رأى أن ما يحصل مع الفنانين "مؤامرة"، مفسرا ذلك بعدم لالرغبة بأن يقوم الفنان بدوره الطبيعي في المجتمع، وأن يوصل وعيه السياسي من خلال فنه.
اما الأمين العام لحزب جبهة العمل السلامي حمزة منصور، فقال "نحن لسنا أقل من الذين انتزعوا حقوقهم، وقادرون إن نفرض إرادتنا وأن نكون مصدر السلطات".
وتابع منصور إن "الفن خندق متقدم للأمة يطارد القيم الدخيلة عليها ويساهم بإعادة صياغة الإنسان العربي"، مضيفا ان إعادة صياغة الامة لن تكون بقرارات ولا بتشريعات ولكنها بالعمل الجاد المثمر.-(بترا)

التعليق