سموه يخاطب المشاركين في اجتماع الاتحادات الآسيوية

الأمير علي: لا بد من تعزيز التعاون والاستفادة من المنافسات الإقليمية كتصفيات رسمية

تم نشره في الأربعاء 11 تموز / يوليو 2012. 02:00 صباحاً
  • سمو الأمير علي بن الحسين نائب رئيس "فيفا" - (أرشيفية)

عمان - الغد - خاطب سمو الأمير علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي ورئيس اتحاد غرب آسيا لكرة القدم، المشاركين في اجتماع الاتحادات الإقليمية الآسيوية الذي عقد أمس، على هامش اجتماع الجمعية العمومية لاتحاد دول منطقة آسيان في العاصمة التايلندية بانكوك، عبر رسالة أكد من خلالها تقديره لجميع ممثلي الاتحادات، واشار سموه الى أهمية عقد مثل هذه الاجتماعات التنسيقية، التي تهدف إلى تطوير كرة القدم في قارة آسيا.
ويشارك في الاجتماعات أمين سر اتحاد غرب آسيا فادي زريقات ومنسق لجنة المسابقات في اتحاد غرب آسيا سامر جابر، وتاليا النص الكامل للرسالة:
صاحب السمو الملكي سلطان أحمد شاه
أصحاب المعالي والسعادة،
الأشقاء والأصدقاء في كرة القدم،
اتشرف اليوم بمخاطبتكم في المؤتمر الافتتاحي للاتحادات الإقليمية من قلب العاصمة الأردنية عمان حيث المقر الرئيسي لاتحاد غرب آسيا لكرة القدم.
صاحب السمو الملكي أثني على حسن قيادتكم، في الوصول إلى جميع زملائنا في آسيا من أجل العمل يدا بيد، وزيادة التواصل وتعزيز التعاون من اجل مصلحة المجتمع على نطاق أوسع لكرة القدم الآسيوية، بدءا من أصغر اللاعبين على مستوى الناشئين إلى جماهيرنا الوفية. أيها الزملاء. 
ان أسرة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم التي تضم الاتحادات الأعضاء الـ46 تتجمع في أربعة اتحادات إقليمية لكرة القدم، وتخدم كل منها منطقتها لكرة القدم. 
والاتحادات الإقليمية: الآسيان، غرب آسيا، شرق آسيا وجنوب ووسط آسيا، جميعها تمثل الركائز الرئيسية للاتحاد الآسيوي لكرة القدم وهم جزء لا يتجزأ من الاتحاد الآسيوي.
والاتحاد الآسيوي لا يمكن أن يعمل بشكل مستقل عن هذه الاتحادات وكذلك لا يمكن لهذه الاتحادات الإقليمية ان تتقدم بدون قيادة الاتحاد الآسيوي وتعاونه الكامل.
ومن منطلق مفهوم الوحدة والتضامن والوئام في عائلة كرة القدم الآسيوية، كتبت لرؤساء المناطق الاقليمية في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، بصفتي نائبا لرئيس الفيفا من جهة ورئيسا لاتحاد غرب آسيا لكرة القدم من جهة اخرى؛ لحشد الدعم من كل واحد منكم للسعي للحصول على اعتراف رسمي للاتحادات الإقليمية الأربعة من قبل الاتحاد الآسيوي.
ان الاتحاد الآسيوي يمكنه ان يلعب دورا أكثر فعالية لتعزيز التعاون ودعم البرامج لدينا، وتشجيع التبادل بمجال كرة القدم على مستويات المنافسة والتنمية بين جميع المناطق الأربع.
فخلال الشهر الماضي اتخذ الاتحاد الآسيوي خطوة مهمة عن طريق دعوة ممثلي الاتحادات الأربعة لمناقشة اقتراحات كل منهما للتعاون في المستقبل وعبر التكامل الاقليمي، ولا سيما فيما يتعلق بالمسابقات.
ولذلك اسمحوا لي بالمشاركة في بعض الاقتراحات المقدمة من اتحاد غرب آسيا: 
- أولا: تعزيز التنسيق بما يخص تحديد مواعيد المباريات بين الاتحادات الاقليمية والاتحاد الآسيوي.
- ثانيا: الاستفادة من المنافسات الاقليمية من خلال اعتمادها لتصبح بمثابة التصفيات للبطولات الآسيوية. 
- ثالثا: وعلى اعتبار ان الاتحادات الاقليمية لدينا مكلفة باختيار الحكام لإدارة المباريات فأنني اقترح أن يأتي الحكام من خارج منطقة الفرق المشاركة وهو ما يعزز من قاعدة اللعب النظيف في جميع مباريات بطولات الاتحاد الآسيوي.
- رابعا: عمل دورات تثقيفية وتدريبية للاتحادات الاقليمية مع الاتحاد الآسيوي بالتزامن مع البطولات الآسيوية.
هذه مجرد عدد من الأفكار التي آمل أن يتم مناقشتها باستفاضة معكم ومع الاتحاد الآسيوي، وأنا واثق بأن زملائي في الشرق، الآسيان وجنوب ووسط آسيا لديهم أيضا المقترحات الخاصة بهم، التي سوف تثري النقاش لان كرة القدم الآسيوية تسعى جاهدة للتطوير والمضي قدما. 
وفي الختام، أود أن أشكر صاحب السمو الملكي سلطان أحمد شاه، وزملائي في اتحاد كرة القدم (الآسيان) لإتاحة الفرصة لتبادل الأفكار التي أجريتها مع هذا الجمع الموقر اليوم. 
أتمنى لكم مؤتمرا ناجحا، وأنا أتطلع إلى مواصلة الحوار لتعزيز التعاون داخل الاقليم وتوطيد علاقتنا مع الاتحاد الآسيوي في مصلحة كرة القدم الآسيوية، وخدمة للاعبينا والمدربين والحكام، والمشجعين الاوفياء عبر القارة.

التعليق