الإفراج عن جميع موقوفي السلط وآخر معتقل على خلفية أحداث إربد

تم نشره في الثلاثاء 10 تموز / يوليو 2012. 03:00 صباحاً
  • افراد من الشرطة تعتقل ناشطين خلال احتجاج لحراك الشمال على زيارة رئيس الوزراء لبلدة الصريح الخميس الماضي-(الغد)

أحمد التميمي وطلال غنيمات

اربد – البلقاء – قررت محكمة أمن الدولة امس الإفراج عن جميع الموقوفين على خلفية الأحداث التي شهدتها مدينة السلط مؤخراً، بحسب مصدر امني.
وكانت المحكمة وافقت أمس على تكفيل سبعة من أصل 13 موقوفا، إلا أن ذويهم رفضوا إطلاق سراحهم ما لم يتم الإفراج عن جميع الموقوفين.
وكان مدير الأمن العام الفريق أول الركن حسين هزاع المجالي كشف الخميس الماضي، عن إحالة 18 شخصا من مثيري الشغب في أحداث السلط الأخيرة إلى مدعي عام محكمة أمن الدولة.
كما أكد المجالي إحالة 10 منهم إلى الحاكم الإداري، ممن لم "يتورطوا كثيرا" بأعمال الشغب.
الى ذلك أفرجت الأجهزة الأمنية عن الناشط في الحراك الشعبي بالشمال عبيدة الشياب بعد توقيفه لمدة 3 أيام بتهمة الاعتداء على رجل امن، أثناء مشاركته بوقفة احتجاجية ضد زيارة رئيس الوزراء فايز الطروانة لمحافظة إربد الخميس الماضي.
واعتقلت الأجهزة الأمنية في شرطة إربد 15 ناشطا وتم الإفراج عنهم جميعا باستثناء الشياب المتهم بالاعتداء على احد أفراد الأمن، فيما قام ذوو الشياب بأعمال شغب واسعة تمثلت بحرق للإشارات الضوئية وإغلاق للشوارع الرئيسية في بلدة الصريح بالإطارات المشتعلة والحجارة، احتجاجا على استمرار توقيفه.
واتهم ذوو الشياب الأجهزة الأمنية بتعرض ابنهم للضرب والإهانة أثناء عملية اعتقاله، مطالبين بفتح تحقيق في الحادثة، مؤكدين أن ابنهم عبر عن رأيه بطريقة سلمية ضد زيارة رئيس الوزراء إلى إربد ليتم اعتقاله وآخرين بصورة غير حضارية.

ahmad.altamimi@alghad.jo
talal.ghnemat@alghad.jo

التعليق