دراسة: السمنة تحمي مرضى قصور القلب من الوفاة

تم نشره في الثلاثاء 10 تموز / يوليو 2012. 03:00 صباحاً
  • زيادة الوزن في بداية مرحة البلوغ يمكن أن تؤدي لتضخم خطير في القلب في مرحلة متأخرة من حياة هذا الشخص- (أرشيفية)

عمان- الغد - كشفت دراسة في جامعة "كاليفورنيا"، للباحثة أدريين كلارك، أن السمنة التي يظهرها ارتفاع مؤشّر كتلة الجسم ومحيط الخصر، عند المصابين بقصور القلب، تقلل بشكل ملحوظ من خطر النتائج الضارّة.
وأشارت الدراسة إلى أن مرضى قصور القلب يمكن أن يتأثروا بالسمنة، وهي إحدى الحالات الصحية القليلة التي تظهر فيها زيادة الوزن مفعولاً وقائياً، وفق ما ذكره موقع mbc.net.
ومن المعروف جداً أن السمنة تشكل عامل خطر للإصابة بأمراض القلب وقصوره، لكن عند الإصابة بمشكلة قصور القلب، يمكن لزيادة الوزن أن تشكل عامل حماية.
وقالت الباحثة المسؤولة عن الدراسة في جامعة "كاليفورنيا"، أدريين كلارك، إن الخصر النحيف والوزن الطبيعي يرتبطان عادة بنتائج صحيّة أفضل، لكن الدراسة على النساء والرجال وجدت أن السمنة التي يظهرها ارتفاع مؤشّر كتلة الجسم ومحيط الخصر، عند المصابين بقصور القلب، تقلل بشكل ملحوظ من خطر النتائج الضارّة.
وأشارت تمارا هورويتش المشاركة في الدراسة، إلى أن مرضى قصور القلب يمكن أن يتأثروا بالسمنة، وأضافت أن هذه الحالة القلبية "هي إحدى الحالات الصحية القليلة التي تظهر فيها زيادة الوزن مفعولاً وقائياً".
وحلل العلماء بيانات تعود للعام 1983 إلى 2011 لمرضى عانوا قصور القلب، أدخلوا المستشفى، شملت 2718 مريضاً قيس لديهم مؤشر كتلة الجسم في بداية إصابتهم بالحالة والعلاج، و469 مريضاً قيس محيط خصرهم في بداية العلاج.
ووجد الباحثون أن محيط الخصر العالي ومؤشر كتلة الجسم مرتبطان بنجاة المصابين بقصور القلب.

التعليق