وزير التربية يزور الطلبة المشاركين في معسكرات الحسين

تم نشره في الثلاثاء 3 تموز / يوليو 2012. 03:00 صباحاً
  • شباب محافظة عجلون ينفذون أعمالا تطوعية في بيت شباب عمان أمس – (تصوير: أكرم النعيمات)

عمان - الغد - أمضى وزير التربية والتعليم د.فايز السعودي ليلة أمس الأول، بصحبة المشاركين في معسكر المبيت المقام حاليا في مدرسة الحصن الثانوية المهنية للبنات، التابعة لمديرية التربية والتعليم لمنطقة اربد الثانية ضمن فعاليات الدفعة الثانية لمعسكرات الحسين للعمل والبناء، التي ينفذها المجلس الأعلى للشباب بالشراكة مع المجلس الأعلى للشباب.
السعودي عبر عن ارتياحه لحماسة المشاركين في المعسكر وقيامهم بالأعمال التطوعية داخل المدرسة والمجتمع المحلي، مشيرا إلى التجربة الناجحة المتمثلة بالشراكة مع المجلس الأعلى للشباب، مبينا خلال الزيارة التي رافقه فيها مدير إدارة الإعلام والاتصال في وزارة التربية والتعليم أيمن بركات ومدير تربية اربد الثانية د. إبراهيم المساد ومدير تربية اربد الثالثة د.فواز التميمي، أن إقامة هذه المعسكرات تأتي نتاجا للشراكة المثمرة مع المجلس الأعلى للشباب تحقق العديد من الأهداف التي تسعى الوزارة إلى تحقيقها وفي مقدمتها نشر ثقافة العمل التطوعي، ما يسهم في تعزيز الهوية والشخصية الوطنية للطلبة لتمكينهم من دخول سوق العمل لاحقا، متسلحين بالخبرات والمهارات والتجارب التي تعينهم على مواجهة تحديات المستقبل والتغلب عليها. من جهته أطمأن أمين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون التعليمية والفنية رئيس مجلس إدارة اتحاد الرياضة المدرسية صطام عواد على المشاركين في المعسكر المقام حاليا بمعسكر السرو التابع للمجلس الأعلى للشباب وذلك خلال الزيارة التي قام بها أمس ورافقه فيها مدير إدارة النشاطات التربوية في الوزارة د. هاني الجراح. عواد أكد للمشاركين حرص الوزارة على إنجاح هذه المعسكرات مشيدا بالأعمال التطوعية التي قام بها المشاركون مثلما عبر عن تقديره لجهود الجهات الداعمة وللمشرفين.
تواصل المعسكرات
إلى ذلك؛ تواصلت في مدن ومحافظات المملكة فعاليات معسكرات الحسين للعمل والبناء "حملة شباب من أجل الوطن"، ففي بيت شباب عمان، واصل 80 شابا يمثلون مراكز شباب عجلون ومديرية تربيتها فعاليات معسكرهم، حيث تلقى المشاركون محاضرات حول منظومة القيم وثقافة العمل التطوعي والصحة العامة ودور الأجهزة الأمنية في الدفاع عن الوطن وحماية مقدارته، إضافة إلى ورشة عمل حول الحوار وتقبل الآخر ونبذ العنف، وتدريبات عسكرية من قبل مدربي مديرية الدرك والقوات المسلحة.
الشاب خالد القضاة قال أن المعسكر زاد المخزون الفكري لدى المشاركين، حول مفاهيم روح العمل التطوعي، وإبراز دور الشباب في خدمة مجتمعهم، من خلال التعريف بأهمية العمل التطوعي والتشجيع على ممارسته، فيما اظهر مشاركون آخرون أن التدريبات العسكرية أعطتهم فرصة بناء علاقات طيبة مع مدربيهم وزملائهم، والدور الذي تنهض به أجهزتنا الأمنية في السهر على حماية مكتسبات الوطن. بدوره، قال رئيس هيئة الإشراف على المعسكر يحيى المومني، إنه رأى تفاعلا كبيرا من المشاركين الذين أعجبوا في العمل التطوعي، وأبدوا انسجاما مع التدريبات العسكرية والمحاضرات التوجيهية، شاكرا الجهات الرسمية الداعمة والمشاركة في تنفيذ المعسكرات مع المجلس الأعلى للشباب من القوات المسلحة ووزارات ومؤسسات وكل من ساهم في إنجاح هذه الفعاليات.
وتستمر اليوم فعاليات المعسكر، حيث سيتلقى المشاركون تدريبا عسكريا، يهدف لإكسابهم بعض المهارات العسكرية واللياقة البدنية، كما يستمعون إلى محاضرة حول حرمة المال العام، وأخرى تتناول أهمية الغابات والمحافظة عليها، إضافة إلى عدد من الأعمال التطوعية وورش العمل. كما انخرط 50 شابا في معسكر مديرية شباب البلقاء المقام في بيت شباب القادسية / الطفيلة، في تدريبات عسكرية اشتملت على الدخول إلى الطابور الصباحي والاصطفاف والتهيؤ، وتدريبات المشاة العسكرية، والدوران من الثبات إلى جميع الاتجاهات، بإشراف مدربين من مديرية الدرك، الذين حاضروا أيضا حول العنف المجتمعي والشغب والوقاية منهما، وتلقى المشاركون الذين يمثلون مراكز شباب وادي الحور وعين الباشا ودير علا وتربية الشونة وتربية دير علا وتربية السلط، محاضرة بعنوان "ثقافة العمل التطوعي وتحمل المسؤولية"، قدمها م. حسين القطامين، كما تم تنفيذ ورشة عمل حول ثقافة الحوار وتقبل الآخر، وانطلق في مركز شباب جرينة/ مادبا معسكر سواعد الإنقاذ النهاري، والذي يشارك فيه أربعون شابا، واشتمل على محاضرات حول الإطفاء والإسعاف والإنقاذ والإصابات، قدمها مختصون من دفاع مدني مادبا، ويشرف على المعسكر كل من أحمد الربايعة وأحمد أبو صليح ومسلم أبو قاعود.

التعليق