حدائق الملكة رانيا تختتم برنامج "شعاع"

تم نشره في الاثنين 2 تموز / يوليو 2012. 03:00 صباحاً

عمان- اختتمت حدائق الملكة رانيا العبدالله التابعة لأمانة عمان الكبرى، يوم الخميس الماضي، ورشات برنامج شعاع "توظيف الدراما في توعية أطفال عمان الشرقية بقضايا المياه والمحافظة على البيئة"، والتي أطلقتها الحدائق بداية العطلة الصيفية في ست مكتبات تابعة للأمانة بمشاركة "135" طفلا.
وعن البرنامج، قال مدير الحدائق الأستاذ خضر السعود: "جاء البرنامج استكمالا لدور أمانة عمان بتقديم مشاريع تخدم الأطفال من الفئة العمرية (7-13) سنة بمجال التعليم في مرحلة الطفولة لتوفير أجواء نشر الوعي لهذه الشريحة حول الاهتمام بالبيئة وطرق ترشيد المياه".
وأضاف السعود: "عقدت الورشات في ست مكتبات؛ وهي (مكتبة الأميرة بديعة، مدينة الملك عبد الله، الحسن العامة، الأميرة إيمان، أحد، بالإضافة إلى مكتبة مركز ثقافة الطفل التابع للحدائق)، وجاءت هذه الخطوة بعد ملاحظة خبراء في الطفولة اقتصار علاقة الطفل بالمكتبة على استخدامها مكانا لأداء البحوث المدرسية، وعدم استغلالها كمساحة لتوليد الأفكار والنشاط الذهني، وتوفير فسحة لأطفال مناطق عمان الشرقية ليمارسوا فيها طفولتهم بعيدا عن أشعة الشمس وخطر السيارات خلال العطلة الصيفية.
وقالت منسقة فريق الطفل أمل الحديد "إن الورشات اعتمدت بشكل كبير على لعب الأدوار "الدراما" واستخدام "الصورة والرسم في التحليل والمناقشة لبناء المشهد الدرامي" التي استخدمت كأسلوب فعال في توعية الأطفال عن طريق اللعب، ما يعمل على توجيه حاجات الطفل النفسية والانفعالية والاجتماعية، والتطلع إلى أنشطته الخلاقة مبكرا، والتي تستلزم توجيها صائبا في هذا العصر الذي يشهد اهتماما متزايدا وملحوظا بفن الطفل؛ حيث اشتملت مواضيع البرنامج على "أهمية الماء والهدف من الترشيد وطرق الترشيد"، "التربية البيئية أساساً"، "أنت الكائن المؤثر في الكيان البيئي"، "حُسن استغلالك للبيئة مع المحافظة عليها"، "أنت عنصر أساسي وفاعل في حماية هذه البيئة"".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »برنامج ....يا ريت يتكرر (مشارك)

    الأربعاء 4 تموز / يوليو 2012.
    كان برنامج رائع ....انا شاركت فيه ...بشكر المس هالة و مشرفة المكتبة