كيف تتخلص من حرقة المعدة؟

تم نشره في الاثنين 2 تموز / يوليو 2012. 03:00 صباحاً
  • تسهم بعض الأطعمة في تهييج جدار المريء والمعدة والتسبب في الحرقة مثل البندورة والتوابل - (أرشيفية)

عمان- يعاني كثيرون من حرقة المعدة أو ما يسمى بالحموضة، فهي عرض من الأعراض الشائعة التي يعاني منها كثير من الناس، فحوالي ثلث البالغين و 17 % - 45 % من النساء الحوامل يشكون من ذلك.
فالحرقة شعور غير مريح بحرق أو دفء في الصدر. على الرغم من أن الشخص يشعر بألم في الصدر، إلا أن الحرقة ليس لها أي علاقة مع القلب. بدلا من ذلك، فسبب الشعور بحرقة ناجم من حموضة المعدة.
كيف تحدث الحموضة (الحرقة)؟
عند ابتلاع الطعام ينتقل من الفم إلى المعدة عن طريق المريء. قبل الدخول إلى المعدة يجب أن تمر المواد الغذائية من خلال ما يسمى بالمصرة المريئية السفلية وهي موجودة بين المريء والمعدة، التي بدورها تقوم بمنع عودة الطعام الى الوراء من المعدة إلى المريء. وعند وصول الطعام إلى المعدة يتم إفراز حمض المعدة ليقوم على هضم الطعام.
ويكون هذا الحامض قويا جدا، ولكن هناك طبقة مخاطية تغطي جدار المعدة من الداخل تحميها من الحامض الخاص بها، و لكن لا يوجد مثل هذه الطبقة عند المريء لتحميه من الحمض، وإذا كانت المصرة المريئية السفلية لا تغلق تماما، فسينتج عن ذلك عودة حمض المعدة إلى المريء، والشعور بحرقة.
الأسباب التي قد تؤدي إلى الحرقة؟
-تناول بعض الأطعمة والمشروبات التي تشمل الشوكولاتة، النعناع، ​​المشروبات التي تحتوي على الكافيين (مثل الشاي والقهوة، والمشروبات الغازية)، الأطعمة الدسمة والكحول.
-الأمور التي تؤدي إلى زيادة الضغط في البطن، ما يؤدي الى ارتداد حمض المعدة إلى المريء، يسبب حرقة، مثل حمل الأوزان الثقيلة، التوتر، السعال، ارتداء الملابس الضيقة، السمنة، والحمل.
- الاستلقاء على الظهر بدون وجود ميلان يؤدي إلى ارتداد حمض المعدة إلى المريء.
-الإصابة ببعض الأمراض مثل؛ فتق الحجاب الحاجز، السكري، وأمراض المناعة الذاتية مثل؛ (متلازمة كريست، ظاهرة رينود).
 - تناول بعض أنواع الأدوية التي تسبب حرقة المعدة مثل؛ الاسبرين، ايبوبروفين.
- تناول المواد التي تهيج مباشرة بطانة المريء والمساهمة في الحرقة. وتشمل هذه الأطعمة الغنية بالتوابل، والحمضيات والعصائر، والطماطم وصلصة الطماطم، ودخان السجائر.
ما الأمور التي تساعدك في تجنب حدوث الحرقة؟
- تجنب الأطعمة التي تسبب الحرقة، مثل الكافيين، والمشروبات الغازية والشوكولاتة والحمضيات والعصائر، والطماطم والبصل، والأطعمة الغنية بالدهون.
- تناول المزيد من الألياف للحفاظ على صحة الجهاز الهضمي.
- تقليل حجم الوجبات الغذائية، حاول تناول خمس أو ست وجبات صغيرة في اليوم بدلا من ثلاث كبيرة. الإفراط في تناول الطعام في وقت واحد يؤدي إلى حدوث الحرقة بشكل  كبير.
- عدم الأكل مباشرة قبل النوم، يجب ترك ما لا يقل عن ثلاث ساعات قبل وقت النوم حتى يكون هناك فرصة لتفريغ المعدة  قبل الاستلقاء.
- الانتباه إلى طريقة الأكل، يجب الأكل ببطء، وان تكون لقم الطعام صغيرة.
- إنقاص الوزن عند وجود زيادة في الوزن وخصوصا في منطقة البطن. يمكن للدهون في منطقة البطن أن تزيد الضغط على المعدة.
- التوقف عن التدخين. التدخين يمكن ان يقلل من فعالية العضلات التي تحافظ على الأحماض في المعدة.
-وضع لوح من الخشب تحت سريرك بشكل مائل لرفع رأسك حوالي 6 بوصات لمنع حدوث الحرقة.
-ممارسة التمارين الرياضية يخفف من ذلك أيضا، ولكن حاول أن تبتعد عن التمارين الرياضية التي قد تزيد الضغط على المعدة .
-جرب تناول العلكة بعد تناول الطعام، فقد يكون هذا مفيدا حيث إن العلكة تحفز إنتاج اللعاب، ويعمل اللعاب على معادلة حمض المعدة ويحفز المعدة لنقل محتوياتها إلى الأمعاء الدقيقة أسرع .


الدكتورة الصيدلانية حنين البخيت مسؤولة المحتوى في موقع الطبي
www.altibbi.com

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ما العلاج (nader)

    الثلاثاء 3 تموز / يوليو 2012.
    لقد جربت جميع طرق العلاج السابقة دون جدوى واستخدمت جميع ادوية مضادات الحموضة ولكن ما زلت اعاني من هذه الحرق والارتداد ما هو الحل؟
  • »نصيحة لوجه الله تعالى (رامز أبو غزالة)

    الاثنين 2 تموز / يوليو 2012.
    انا كنت اشكو من اعراض حرقة المعدة وقرحة الإثنى عشر وكل هذا الكلام .. أما بالنسبة لما تم ذكرة آنفاً لا انصح به إطلاقاً تقيد الشخص بهذه الطرق غير فعال وبالنسبة لي تم شفائي بعون الله تعالى بإستخدام شيئ بسيط جداً وغير مكلف وبمتناول الجميع الا وهو استخدات عصير ( العرق سوس ) وانا انصح به لكل من يشكو من قرحة المعدة وقرحة الإثنى عشر وحرقة المعدة وللناس العصبيين بحيث يتناول فقط مقدار كاسة صغيرة من عصر العرق سوس وهنا يبدأ السر العجيب بالشفاء وخلال اقل من 10 ثواني سوف يتأكد للشخص بأنه قد تم علاجه وألف صحة وسلامة