أضرار ومخاطر استخدام المنشطات الرياضية

تم نشره في الأحد 1 تموز / يوليو 2012. 03:00 صباحاً
  • للمنشطات الرياضية مخاطر جمة بحسب نوع المنشط المستخدم -(أرشيفية)

عمان- شكلت تحذيرات الأطباء والاختصاصيين من مخاطر وعواقب السمنة من جهة، و"الصورة المثلى للجسد" التي تنقلها إلينا وسائل الاعلام المختلفة من جهة أخرى حافزا للعديد من الشباب (والكهول أيضاً) للتسجيل في النوادي الرياضية والمواظبة على ممارستها؛ فقد اظهرت الاحصاءات أن اكثر من %40  من الشعب الأميركي يمارس التمارين الرياضية بانتظام (بمعدل 30 دقيقة في اليوم ولـ 5 ايام في الاسبوع).
لا شك في أن النسب ستكون اقل بشكل ملحوظ فيما لو اجري الاحصاء نفسه في الوطن العربي، ولكن اقبال الشباب على النوادي الرياضية قد ازداد بشكل ملحوظ بالمقارنة مع وقت سابق، والعدد الاكبر منهم يقصدها بهدف زيادة كتلته العضلية (كمال الاجسام).
يقبل البعض من الرياضيين ورواد النوادي الرياضية على المنشطات الرياضية بهدف زيادة قدرتهم على التحمل أو بناء كتلتهم العضلية بسرعة اكبر، معرضين انفسهم بذلك لمخاطر واعراض هذه العقاقير او المنشطات الجانبية من جهة، وللمساءلة القانونية في حال كانوا يحترفون رياضة. والكثير ممن يتعاطون المنشطات قد لا يعلمون ما هي هذه المواد وما هو ضررها ويعتمدون بذلك على رأي او نصيحة من أشخاص آخرين.
ما هي أشهر المنشطات الممستخدمة وما أضرارها؟
الستيرويدات: ومنها الستيرويدات البنائية والتي سميت بذلك لأنها تشجع العضلات على النمو، والستيرويدات الأندروجينية والمسؤولة عن اكساب الذكور الصفات الذكورية المختلفة مثل خشونة الصوت وشعر الوجه.
من الأمثلة المشهورة عنها هو التيستوستيرن، ميثل تيستوستيرون، أوكسيميثولون، أوكسيدرولون، والناندرولون والمعروف باسم الديكا أيضا.
من أضرارها:
- بروز الصدر أو الثدي عند الرجل.
- تساقط الشعر.
- ضمور الخصيتين.
- قد تسبب العقم.
- ظهور حب الشباب.
- ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم.
- ارتفاع ضغط الدم.
- انفعالات أو تصرفات عنيفة.
كما قد تسبب تثبيطا لعملية النمو فيما لو تم استخدامها في سن المراهقة.
هرمون النمو: والمعروف أيضا "غوانادوتروبين"، وهو هرمون يفرزه الجسم بشكل طبيعي ليحفز العضلات والجسم بشكل عام على النمو أثناء فترة الطفولة وحتى البلوغ. ويقوم بعض الرياضيين (بشكل غير قانوني) بأخذه لتحسين كتلتهم العضلية وتقويتها على الرغم من أن نتائجه غير مثبتة.
من أضراره:
- آلام المفاصل.
- وهن وضعف في العضلات.
- اختلال في تنظيم مستوى الغلوكوز (السكر) في الدم.
- اعتلالات في عضلة القلب.
- ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم.
إيرثروبويتين: وهو علاج هرموني يستخدم في علاج حالات الأنيميا التي تصيب مرضى الفشل الكلوي، حيث يحفز انتاج خلايا الدم الحمراء، الأمر الذي يزيد من كمية الأكسجين التي تصل إلى العضلات، لذا يستخدم كمنشط لزيادة القدرة على التحمل.
من أضراره: حسب موقع مايوكلينيك، فقد تسبب الإيرثروبويتين بما لا يقل عن 18 حالة وفاة بين متسابقي الدراجات الهوائية الذين شاع استخدامه بينهم خلال فترة التسعينيات من القرن الماضي.
يزيد العلاج من خطر الاصابة بالتجلطات (الجلطات القلبية، السكتات الدماغية و الجلطات الرئوية).
الكرياتين: وهو مكمل غذائي يمكن شراؤه من الصيدليات بدون الحاجة إلى وصفة طبية، وهو أحد اشهر المكملات التي يقبل الرياضيون أو من يمارسون رياضة بناء العضلات على أخذه. وهو مادة طبيعية يفرزها الجسم تعمل على مساعدة العضلات على اطلاق أو تحرير الطاقة، حيث يحفز العضلة على انتاج المزيد من جزيئات الطاقة (ATP) لذا يستخدمه العديد ممن يمارسون رياضة حمل الأثقال لتعطيهم دفعة سريعة من الطاقة.
من أضراره: على الرغم من أن الكرياتين هو مكمل غذائي، إلا ان الافراط في تناوله قد يسبب أعراضا سلبيه؛ ففي حال تناول جرعات زائدة قد يتسبب في تلف أو ضرر في الكلى او/و الكلى، كما قد يتسبب في احتباس السوائل في الجسم.
ويعتبر الكثير رياضة بناء العضلات رياضة كمالية لا تعطي الجسم أي ميزة تتعدى الشكل الخارجي، إلا أنه وحسب الدراسات يساعد ذلك في تخفيف الوزن، زيادة قوة العضلات وقدرة الجسم على التحمل، وتقلل من خطر الاصابة بالرضوض والكسور.
ولا يستطيع أحد الانكار أن المنشطات قد تسبب تحسنا في الأداء والذي قد يكون سريعا في كثير من الاحيان، ولكن مقارنة المنفعة الناتجة (قصيرة الأمد) مع الأعراض الجانبية والمخاطر التي يعرض الشخص جسمه لها فإن المنفعة الناتجة لا تستحق ذلك.


الدكتورة الصيدلانية: منال العمري
طاقم محتوى الطبي
www.altibbi.com

التعليق