وزير التربية يدعو الى تعزيز دور الشباب في مواجهة العنف المجتمعي

تم نشره في الجمعة 29 حزيران / يونيو 2012. 03:00 صباحاً
  • السعودي يتوسط المشاركين في معسكر مدرسة أم قصير - (تصوير: إبراهيم غنيم)

عمان- الغد - أجرى وزير التربية والتعليم د. فايز السعودي زيارات تفقدية على معسكرات الحسين للعمل والبناء والتي ينظمها المجلس الأعلى للشباب بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم، حيث زار أمس معسكر مدرسة أم قصير الثانوية للبنين التابعة لمديرية التربية والتعليم للواء الجيزة، للاطمئنان على مخرجات البرنامج التدريبي والأعمال التطوعية التي قام بها المشاركون خلال فترة اقامة المعسكر الذي استمر لمدة أسبوع.
السعودي أكد خلال الزيارة التي رافقه بها العين د. غازي الزبن ومتصرف لواء الجيزة نايف الهدايات ومدير تربية لواء الجيزة م. إسماعيل الصعيدي وعدد من القيادات التربوية في الوزارة، على أهمية هذه المعسكرات التي تنسجم مع استراتيجية الوزارة الرامية إلى تنمية الهوية الوطنية للطلبة.
وأعلن السعودي خلال زيارته عن تخريج الدفعة الأولى من طلبة وزارة التربية والتعليم المشاركين في المعسكرات، مشيرا إلى الإقبال الكبير الذي تشهده المعسكرات من قبل الطلبة ومشيدا بتشجيع الأهالي لأبنائهم على المشاركة.
وعبر السعودي خلال لقائه أهالي الطلبة وأولياء أمورهم عن شكره وتقديره لهم، مشيدا بالشراكة التي تجمع الوزارة مع المجلس الأعلى للشباب، ومثمنا دور وزارة الأوقاف والقوات المسلحة وقوات الدرك والأمن العام وكافة المؤسسات العامة والخاصة الداعمة للمعسكرات.
واستمع السعودي خلال الزيارة إلى عرض تقديمي من إعداد المشرفين على المعسكر علي الدهامشة وحسن المشارفة، حول أعمال المعسكر تضمن توثيقا بالصور للأعمال التطوعية وبرنامج التدريب العسكري والمحاضرات التثقيفية التي خضع لها المشاركون طوال مدة المعسكر.
محاضرات حول العنف المجتمعي والتسامح الديني
واصل المجلس الأعلى للشباب تنفيذه لورش العمل حول العنف المجتمعي والتسامح والتعايش الديني والعمل التطوعي، ضمن منهاج معسكرات الحسين للعمل والبناء والتي اختتمت فيها الدفعة الأولى أمس.
وتهدف هذه الورش التي يشرف عليها نخبة من الخبراء والمختصين، إلى محاربة هذه الظاهر الاجتماعية السلبية، في إطار إبراز دور الشباب في المحافظة على مقدرات الوطن.
وأكدت الجلسة الحوارية التي نظمها المجلس في عدد من المراكز الشبابية، والتي تضمنت عرض فيلم وثائقي عن تفجيرات عمان؛ أهمية تعزيز دور مؤسسات المجتمع المدني في نشر القيم الإنسانية النبيلة وثقافة التسامح والحوار وتعزيز المشاركة في الحياة العامة.
ودعا المشاركون في الجلسة الى تعزيز دور الاعلام في نبذ العنف المجتمعي والمساهمة في تثقيف وتأهيل المجتمع للانتقال الى الاحتكام للقانون، وتفعيل العادات الايجابية التي تؤدي إلى الحد من العنف المجتمعي.
كما ينفذ المجلس ضمن معسكرات الحسين ورش عمل في محاربة العنف المجتمعي ونشر ثقافة التعايش الديني ومحاربة التعصب بكل صوره وأشكاله.
وبين المشاركون أهمية التنشئة في الأسرة ودور المؤسسات التعليمية في تطوير المناهج وبما ينعكس على الطالب ايجابياً والخروج الى منظومة أخلاقية تحمي المجتمع من هذه الظاهرة.
وأوضحوا أن العنف المجتمعي اصبح مشكلة تؤرق المجتمعات, وضرورة تكاتف مؤسسات المجتمع المدني للمساهمة في محاربة هذه الظاهرة.
وشارك في الورش التي تم خلالها مناقشة العديد من العوامل التي تؤدي إلى العنف وأسبابه وسبل معالجته عدد من المختصين والأكاديميين ومشرفين من المجلس الأعلى للشباب.
كما ناقش المشاركون محاضرات حول دور الأجهزة الأمنية في حماية مقدرات الوطن، والعنف المجتمعي وثقافة الحوار بإشراف مديرية الدرك، ومحاضرة في التوعية المرورية والجنائية لمديرية الأمن العام.

التعليق