الرمثا: احتجاجات تغلق مبنيي البلدية ومكتب الأشغال

تم نشره في الثلاثاء 26 حزيران / يونيو 2012. 02:00 صباحاً

احمد التميمي

إربد - امتنع موظفو بلدية الرمثا الجديدة أمس، عن استقبال المراجعين واغلقوا أبواب البلدية، احتجاجا على ما اعتبروه "اعتداءات متكررة على موظفي ومبنى البلدية"، من قبل مواطنين في اللواء.
ويطالب الموظفون بتوفير حماية أمنية أمام البلدية لضمان سلامة الموظفين والمراجعين، وضمان عدم تعرض البلدية لأي اعتداء.
كما طالبوا وزير البلديات المهندس ماهر أبو السمن، بزيارة البلدية للاستماع إلى مطالبهم المتعلقة بظروف عملهم.
وكان محتجون قد اقتحموا الخميس الماضي مبنى بلدية الرمثا، وعمدوا الى تكسير محتويات مكتب مديرها، اضافة الى وضع حاوية للنفايات وسط المبنى واشعالها، احتجاجا على تدني مستوى النظافة باللواء، وفق عدد منهم. 
وطوقت الأجهزة الأمنية حينها مبنى البلدية، وتم إخلاؤها من الموظفين والمراجعين حفاظا على سلامتهم.
في الاثناء، أغلق قرابة 41 عامل مياومة الشارع الرئيس أمام مكتب اشغال الرمثا بالإطارات المشتعلة والحجارة بعد أن اغلقوا المكتب، احتجاجا على عدم تثبيتهم وصرف مكافأتهم التي وعدوا بها منذ سنوات ولم تنفذ إلى الآن بحسب المحتجين.
ويأتي إغلاق المكتب والشارع الموازي له بعد سلسلة اعتصامات نفذها العمال للمطالبة بمسمى وظيفي وتثبيتهم. 
بدوره، قال مدير مكتب أشغال الرمثا المهندس رضوان الشمالي أن التثبيت يحتاج إلى قرار مركزي، موضحا ان مطالب العمال اصبحت أمام المسؤولين في الوزارة غير أنها تحتاج إلى إجراءات وموازنة، مشيرا إلى انه تم تخصيص مكافآت لهم أسوة بزملائهم المثبتين وسيتم صرفها قريبا.

التعليق