"انزل معنا": حملة في إربد تدعو لـ"المطالبة بالحقوق"

تم نشره في الأحد 24 حزيران / يونيو 2012. 03:00 صباحاً

أحمد التميمي

إربد -  وزع ناشطون من الحراك الشبابي الشعبي في إربد أمس آلاف المنشورات التي تدعو المواطنين لـ "المطالبة بحقوقهم التي كفلها الدستور والاتفاقيات الدولية".
وجاء توزيع المنشورات من خلال حملة نفذتها مجموعة شبابية في إربد أطلق عليها اسم "تنزل معنا"، في أكبر شوارع مدينة إربد تحت شعار "فريق شمّلت الشبابي".
وجالت الحملة في شوارع محافظة إربد وتوقفت على الإشارات المرورية وقامت بتوزيع المنشورات على السائقين والمواطنين لتوعيتهم بحقوقهم وواجباتهم، ودعوتهم للمشاركة في أي فعالية ينفذها الحراك الشعبي في المستقبل للمطالبة بحقوقه. ووفق منظمي الحملة فإن توزيع المنشورات جاء بهدف "توعية المواطنين بحقوقهم وواجباتهم التي قامت الحكومة في الآونة الأخيرة بالتغول عليها من خلال مصادرة حرية التعبير".
وأشاروا إلى أن الحملة تأتي أيضا من أجل توعية المواطنين بأن التعليم والصحة والمياه يجب أن توفره الدولة لمواطنيها بالمجان، كما نصت عليه الاتفاقيات الدولية وحقوق الإنسان، مشيرين إلى أن الأردن هو الدولة الوحيدة في العالم التي تتقاضى أموالا على التعليم والصحة.
وقال منظمو الحملة إن توقيت إطلاق الحملة يأتي بالتزامن مع الدعوة من أجل رفض قانون الصوت الواحد الذي من شأنه "إفراز مجلس نواب غير قادر على المدافعة عن حقوق المواطنين الذي انتهكت خلال الأعوام الماضية".
ويأمل القائمون على الحملة أن تلقى المبادرة صدى واسع من المواطنين، وأن يشاركوا في أي فعالية تقام في إربد للمطالبة بالإصلاح، مشيرين إلى أنه سيتم توزيع المنشورات في جميع أحياء ومناطق محافظة إربد قبل أن يتم توزيعها في الألوية. وأشاروا إلى أنه ولغاية الآن تم توزيع زهاء 20 ألف بروشور شملت المحال التجارية وطلبة الجامعات والكليات، إضافة إلى سائقي المركبات على الإشارات الضوئية ومجمع السفريات، مؤكدين أن الحملة ستستمر أسبوعا.

التعليق