معسكرات الحسين تطلق شعار "العمل التطوعي ومنظومة القيم"

تم نشره في الأحد 24 حزيران / يونيو 2012. 03:00 صباحاً
  • عدد من المشاركين في معسكرات الحسين للعمل والبناء - (من المصدر)

عمان - الغد - تكتسي معسكرات الحسين للعمل والبناء، التي انطلقت فعالياتها رسميا أمس تحت عنوان "العمل التطوعي ومنظومة القيم"، بحلة جديدة تخرج إلى حد بعيد عن النمط التقليدي.
وتمثل المعسكرات استجابة حقيقية لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني بتعزيز منظومة القيم الوطنية من ضمنها العمل التطوعي وأهميته المجتمعية، وتندرج في إطار تعزيز مفهوم الهوية الوطنية والانتماء وبث روح العمل الجماعي.
ويعبر حجم التعاون بين العديد من الوزارات والمؤسسات في تنظيم المعسكرات عن مدى التفهم إلى أن رعاية الشباب مسؤولية وطنية تحتاج إلى تضافر جهود جميع الجهات المعنية بالشأن الشبابي للنهوض بالمشروع الشبابي، وفق رؤى قائد الوطن بإنجاح العمل الشبابي، بعد تمكينهم وتأهيلهم.
ويشارك أكثر من 26 ألف شاب وشابة في المعسكرات، التي ينظمها المجلس الأعلى للشباب بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والقوات المسلحة الأردنية وعدد من المؤسسات الرسمية، وتستمر حتى التاسع عشر من تموز المقبل، حيث يشارك 18 ألف شاب وشابة في معسكرات المجلس ومراكز الشباب والشابات.
وأكد وزير التربية والتعليم الدكتور فايز السعودي أهمية أنشطة معسكرات الحسين للعمل والبناء التي انطلقت فعالياتها بمشاركة (6300) طالب وطالبة من جميع مديريات التربية والتعليم وألفي طالب وطالبة في معسكرات المجلس الأعلى للشباب ، إلى أهمية هذه الأنشطة في تعويد الطلبة احترام العمل التطوعي اليدوي والانضباط وتحمل المسؤولية تجاه الذات والمجتمع. 
وأشار إلى أن الوزارة تسعى وبمشاركة الوزارات والدوائر الرسمية ذات العلاقة من خلال إقامة هذه المعسكرات إلى إتاحة الفرص للطلبة لممارسة أنشطة تربوية " ثقافية ورياضية وفنية وأعمال تطوعية "تساهم بشكل أساسي في تعزيز قيم الانتماء والولاء لديهم وتنمية الحس الوطني، فضلا عن إتاحة الفرصة للطالب للتعرف عن كثب على منجزات وطنه وقيادته".
وقال الوزير أن هذا المشروع يأتي ضمن مجموعة من المشاريع تهدف إلى تنمية منظومة القيم النبيلة وامتلاك المهارات التي من شأنها بناء الشخصية ذات الاتجاهات الإيجابية القادرة على المشاركة في بناء الوطن بفاعلية وتحقيق طموحات الشباب وآمالهم ليكونوا لبنة في بنيان الوطن المعطاء.
ولفت إلى أن فعاليات المعسكرات تهدف إلى دعم الأفكار والمفاهيم التربوية "التي يرمي نظامنا التربوي إلى بنائها لدى أبنائنا الطلبة، بعيداً عن أسلوب التلقين ومن خلال الحوار وإثارة دوافع التفكير عند الطلبة في هذا الإطار". 
من جانبه، قال رئيس المجلس الأعلى للشباب بالوكالة عبد الرحمن العرموطي أن المجلس نسج رؤيته ورسالته في المعسكرات، لتعزيز مفهوم الهوية الوطنية والانتماء وإكساب الشباب مهارات الحياة الأساسية وتهيئتهم لتحمل المسؤولية وبث روح العمل الجماعي والتطوع  فضلا عن تثقيف الشباب وزيادة الوعي الوطني لديهم.
وأشار إلى تنوع المعسكرات التي تقسم إلى معسكرات نهارية وأخرى للمبيت لمدة أسبوع، لافتا إلى أهمية قيام المشاركين في نهاية المعسكرات، في السعي والعمل على تنمية مسيرة العمل التطوعي والتنموي، ليترجم ما نفذوه ايجابيا في جميع المحافظات، وأن تنسجم المعسكرات مع واقع الشباب وتأخذ بالإبعاد احتياجاتهم الأساسية.
وبين العرموطي أن المعسكرات تنسجم من حيث تنوعها واختلاف مواقعها وطبيعة عملها مع واقع الشباب وتأخذ بالابعاد احتياجاتهم الأساسية في ظل الظروف والبيئة المحيطة، مبينا أن برنامج المعسكرات يشتمل على العديد من الفعاليات والأنشطة أبرزها التدريب العسكري والتثقيف المهني والتوعوي والعمل التطوعي وطلاء الأرصفة وتنظيف المساجد والمقابر والمدارس والحدائق العامة وإنشاء حدائق بيئية وعمل جداريات فنية. 
وأشاد وزير التربية والتعليم ورئيس المجلس الأعلى للشباب بالتعاون والدور المميز للشركاء في العديد من المؤسسات وخصوصا القوات المسلحة الأردنية ومؤسسة الإذاعة والتلفزيون ووكالة الأنباء الأردنية والدرك والأمن العام وهيئة الإعلام المرئي والمسموع. 
إلى ذلك، عقدت اللجنة الإعلامية اجتماعا أمس برئاسة مدير عام وكالة الأنباء الأردنية فيصل الشبول وحضور رئيس المجلس الأعلى للشباب بالوكالة، جرى خلاله مناقشة العديد من الشؤون المتعلقة بعملها وتوزيع المهام على الأعضاء، مع التأكيد على ضرورة العمل الميداني والتواجد في أماكن المعسكرات، والسعي لإبراز فلسفتها وأهدافها.

التعليق