العرموطي يثمن دور الشركاء في تنفيذ معسكرات الحسين للعمل والبناء

تم نشره في السبت 23 حزيران / يونيو 2012. 02:00 صباحاً
  • طالبات ينفذن أعمال رسم على إحدى الجداريات – (من المصدر)

عمان- الغد- انطلقت في محافظات المملكة أمس، فعاليات معسكرات الحسين للعمل والبناء 2012 والتي ينظمها المجلس الأعلى للشباب بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والقوات المسلحة الأردنية وعدد من المؤسسات الرسمية تحت عنوان "العمل التطوعي ومنظومة القيم"، وتستمر حتى التاسع عشر من شهر تموز (يوليو) المقبل، بمشاركة 24 ألف شاب وشابة. رئيس المجلس الأعلى للشباب بالوكالة عبدالرحمن العرموطي أكد أن المعسكرات استجابة حقيقية لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، في تعزيز منظومة القيم الوطنية ومن ضمنها العمل التطوعي وأهميته المجتمعية، حيث تتضمن معسكرات نهارية وأخرى للمبيت لمدة أسبوع، مؤكدا على أهمية قيام المشاركين في وضع بصمتهم الخاصة مع نهاية المعسكرات، على مسيرة العمل التطوعي والتنموي، لينعكس ما نفذوه ايجابيا في جميع المحافظات، وأن تنسجم المعسكرات مع واقع الشباب وتأخذ احتياجاتهم الأساسية. برنامج المعسكرات يشتمل على التدريب العسكري والتثقيف المهني والتوعوي والعمل التطوعي ودهان الأرصفة وتنظيف المساجد والمقابر والمدارس والحدائق العامة وإنشاء حدائق بيئية وعمل جداريات فنية، حيث صاغ المجلس رؤيته ورسالته في المعسكرات، لتعزيز مفهوم الهوية الوطنية والانتماء وإكساب الشباب مهارات الحياة الأساسية وتهيئتهم لتحمل المسؤولية وبث روح العمل الجماعي والتطوع وبناء القدرات الذهنية والجسدية فضلا عن تثقيف الشباب وزيادة الوعي الوطني لديهم، مقدرا الدور المتميز للشركاء في عملية التنفيذ. إلى ذلك؛ اختتمت في مدينة العقبة أول من أمس فعاليات معسكرات طلبة الجامعات، والتي نظمتها مديرية التوجيه الوطني في المجلس الأعلى للشباب خلال الأسابيع الثلاثة الماضية وشارك فيها 500 طالب وطالبة. فعاليات الدفعة الأخيرة تركز فيها العمل في مدينة العقبة، على تصميم جدارية على جدار مدينة الأمير حمزة للشباب, تحت عنوان "يدا بيد نبني أردن الغد" وشارك طالبات الجامعات مجموعة من الفنانين التشكيليين وهم: مروان ناصيف وكمال ياسين وياسر عرفات ووردة بني نصر وبسام المجالي، وقد تم تصميم الجدار على شكل ظلال مختلفة تمثل معالم ورموز أردنية تحمل معاني وأحداث مختلفة بدءا بالثورة العربية الكبرى والجندي المجهول ومدينة العقبة كمعلم سياحي. طالبة هندسة العمارة حنين السوالقة وطالبة الطب البشري دانيا محمد ثمنتا ما تضمنه المعسكر من فعاليات وفي مقدمتها تصميم الجدارية التي من شأنها تحقيق المزيد على جمال المكان وتعزز القيم والمعاني التي تحملها مدينة العقبة، وفي ختام المعسكر شكر رئيس هيئة الإشراف الطالبات المشاركات على ما أنجزنه من أعمال تطوعية، ومشاركة فاعلة في ورشات العمل والمحاضرات.

التعليق