معان: اعتصام لأصحاب وسائقي شاحنات عاملة على نقل الفوسفات

تم نشره في الأربعاء 20 حزيران / يونيو 2012. 03:00 صباحاً

حسين كريشان

معان -  نفذ أصحاب وسائقو شاحنات عاملة على نقل الفوسفات في مدينة معان مساء أول من أمس اعتصاما مفتوحا أمام دوار العقبة باتجاه المدورة الحدودية، احتجاجا على استيفاء 200 فلس على كل دينار، كرسوم مالية لقاء شحن مادة الفوسفات من قبل أصحاب الشركات في المحافظة.
وقالوا إن إدارة شركة الفوسفات رفعت أجور النقل الخارجي إلى 9 دنانير للطن الواحد، أي بزيادة دينار و360 فلسا، إضافة إلى زيادة أجور النقل الداخلي لدينارين و400 فلس، اعتبارا من 8 تشرين الأول (أكتوبر) من العام الماضي.
وأشاروا إلى أن أصحاب تلك الشركات أصبحوا يتقاضون منهم 200 فلس يتم استيفاؤها على الدينار الواحد، إضافة إلى الرسوم السابقة التي يتم استيفاؤها، وهي 250 فلسا أي بواقع 45 قرشا على صرف الوصولات الخاصة بنقل الفوسفات، فضلا عن العمولة البالغة 3 % لصالح الشركات التي يعملون تحت مظلتها.
وبينوا أنَّه تمَّ إغلاق وتوقيف القبان في مناجم الشيدية نتيجة اعتصام سائقي الشاحنات على الخط الداخلي الذين يقومون بنقل الفوسفات من مناجم الشيدية إلى منطقة عقبة حجاز، بسبب توقف جميع الشاحنات عن نقل الفوسفات.
ولفتوا إلى أنهم يعانون ظروفا معيشية صعبة، من حيث ارتفاع تكلفة التشغيل المستمرة منذ بداية العام الحالي، حيثُ وصلت نسبتها إلى 100 %، وتتمثل بقطع الغيار والإطارات والزيوت وأجور الصيانة والتأمين وأجور وحوافز السواقين.
وشددوا على أن قطاع النقل في المحافظة يعتبر من أهم الركائز الاقتصادية في المجتمع المحلي، حيث تستفيد من ذلك القطاع فئات كبيرة من المجتمع سواء بشكل مباشر أو غير مباشر.
وطالب السائقون أصحاب تلك الشركات باستيفاء مبلغ 100 فلس على الدينار الواحد وبأثر رجعي، إلى جانب إرجاع سعر صرف طن الفوسفات إلى 9 دنانير و750 فلسا، مشيرين إلى أهمية الاستجابة لمطالبهم بما يرضي كافة الأطراف.
وأنهى سائقو السيارات الشاحنة في معان بعد ظهر أمس اعتصامهم الذي بدأوه مساء أول من أمس بعد توصلهم لاتفاق مع أصحاب الشركات العاملة في مجال نقل الفوسفات يقضي بتحقيق مطالبهم، من حيث أنه سيتم استيفاء 100 فلس على كلِّ دينار، بدلا من 200 فلس، وبأثر رجعي منذ تاريخ الصرف الذي بدأ في 1 آذار (مارس) الماضي، إلى جانب أن يصبح سعر صرف طن الفوسفات 9 دنانير و65 فلسا.

التعليق