دل بوسكي يشيد بتوريس ويؤكد نية الفوز على كرواتيا

تم نشره في السبت 16 حزيران / يونيو 2012. 03:00 صباحاً
  • الاسباني سيسك فابريغاس (وسط) يتلقى التهنئة من زملائه بهد تسجيله هدفا في مرمى إيرلندا أول من أمس -(أ ف ب)

مدن - قال فيسنتي دل بوسكي مدرب اسبانيا إنه لا ينوي اللعب من أجل التعادل  2-2 مع كرواتيا يوم الاثنين المقبل وهي نتيجة ستقود الفريقين للوصول لدور الثمانية عن المجموعة الثالثة في بطولة اوروبا لكرة القدم 2012 على حساب إيطاليا.
وحققت اسبانيا انتصارا ساحقا على ايرلندا 4-0 بينما تعادلت إيطاليا 1-1 مع كرواتيا وهو ما يعني أنه حتى في حالة فوز إيطاليا على ايرلندا التي ودعت البطولة بالفعل فإن الفريق الإيطالي سيخرج من البطولة إذا انتهت المباراة الأخرى بالتعادل بهدفين لكل فريق.
واشتكت إيطاليا حين خرجت من بطولة اوروبا 2004 في ظروف مشابهة بعد تعادل السويد مع الدنمارك 2-2 ليتأهل الفريقان الاسكندنافيان لدور الثمانية عن هذه المجموعة وتخرج إيطاليا.
وقال دل بوسكي في مؤتمر صحفي بعد أداء رائع لفريق ضد ايرلندا في غدانسك اليوم الخميس "نحن رياضيون.. ونحن والكروات سنلعب من أجل الفوز، لم أقم بحساباتي ويجب أن نهتم بالفوز فقط".
وأشاد ديل بوسكي بالمهاجم فرناندو توريس بعدما أشركه من البداية ضد ايرلندا ليسجل هدفين أحدهما هدف السبق بعد أربع دقائق من البداية ليقود فريقه حامل اللقب وبطل العالم إلى الفوز الكبير.
وانضم توريس إلى التشكيلة الأساسية على حساب سيسك فابريغاس الذي يلعب عادة في وسط الملعب لكنه استخدم كمهاجم غير صريح حين تعادلت اسبانيا مع غريمتها 1-1 وسجل فابريغاس هدف التعادل.
وضد ايرلندا شارك فابريغاس كبديل لتوريس قبل نحو ربع ساعة من النهاية وسجل الهدف الرابع بتسديدة من زاوية ضيقة في الدقيقة 83، وقال دل بوسكي "لدينا تشكيلة مكونة من 23 لاعبا وكلهم قادرون على اللعب. لدينا نفس الثقة في فابريجاس التي كانت لدينا قبل أربعة أيام لكن لدينا أيضا مصادر أخرى يجب أن نستفيد منها بأفضل طريقة ممكنة".
وأضاف "فرناندو توريس أحد الخيارات. استحوذنا على الكرة وكان علينا تحقيق أفضل استفادة من سرعته وتحركاته. قدم مباراة مثالية ومن ظنوا أنه قادر على اللعب في المباراة الأولى أيضا كانوا على صواب في جزء من ظنهم".
وفي رصيد كل من اسبانيا وكرواتيا أربع نقاط من مباراتين مقابل نقطتين لإيطاليا بينما لم تحصل ايرلندا على أي نقاط.
وسيطرت صور احتفال حماسي لفرناندو توريس على الصفحات الأولى في الصحف الرئيسية في اسبانيا صباح أمس الجمعة بشكل ايجابي لم يحدث منذ أصبح بطلا قوميا بإحراز هدف فوز بلاده على المانيا في نهائي بطولة اوروبا لكرة القدم 2008.
ونال توريس جائزة أفضل لاعب في المباراة وأصبح قريبا من استعاده مستواه السابق بقدرته على هز شباك المنافسين واللعب بثقة كبيرة.
وجاء الهدف الأول بعد أربع دقائق بتسديدة قوية من مسافة عشرة أمتار ليمنح اسبانيا السيطرة المبكرة بينما جاء الهدف الثاني قبل عشرين دقيقة من نهاية اللقاء بعدما انفرد بمرمى شاي غيفن حارس ايرلندا مستفيدا من تمريرة متقنة لزميله ديفيد سيلفا.
وقال توريس الذي تسبب وجهه الطفولي في أن يطلق عليه اسم "الطفل" في مقابلة مع محطة "كادينا سير" الاسبانية الاذاعية "التسجيل مبكرا منحنا أفضلية في السيطرة وبدد اي شكوك لدينا".
وأضاف اللاعب البالغ عمره 28 عاما بعدما  رفع رصيده إلى 30 هدفا في 95 مباراة دولية بلاده ليصبح ثالث هدافي منتخب اسبانيا على مدار تاريخه "أنا سعيد بأدائي الشخصي لكني سعيد بشكل أكبر بسبب فوز الفريق".
وتابع "كنا في حاجة إلى أداء مثل ذلك وبأن يظهر الجميع بشكل رائع. لدينا شعور ايجابي بأننا عدنا أقوياء كما كنا من قبل. بكل وضوح أتمنى اللعب والجميع يتمنى اللعب لكن المهم ان تفوز اسبانيا".
وشارك فابريغاس بدلا من توريس في الدقيقة 74 وبدا غاضبا عقب احراز الهدف الرابع لمنتخب اسبانيا بسبب وجوده على مقاعد البدلاء في البداية، وقال توريس "كلنا نلعب دورا في بطولة اوروبا. اليوم سيسك سجل عندما شارك وهذا يوضح أن اسبانيا لديها عدة اساليب تلعب بها بناء على الموقف. كلنا سنقاتل في المران لدخول التشكيلة الأساسية لكن اذا شارك لاعب آخر فلا بأس".
وأضاف "سنخوض مباريات مختلفة الشكل أمام منافسين مختلفين وسنستخدم طريقة مختلفة. الشيء المهم أننا نملك المرونة المطلوبة وسنحترم أي قرارات للمدرب".
وأكد توريس أن منتخب بلاده سيلعب من أجل الفوز في المباراة المقبلة أمام كرواتيا، وقال مهاجم تشلسي الانجليزي "اسبانيا تلعب دائما من أجل الفوز وأن نضمن تأهلنا بأنفسنا.. شاهدنا عدة مباريات لمنتخب كرواتيا وهو فريق خطير ويعتمد على الهجمات المرتدة السريعة".
وأضاف "كل ما نفكر فيه هو الفوز في المباراة الأخيرة وتصدر المجموعة ونحن نريد ان نلعب بنفس أسلوبنا".
وأشادت الصحف الاسبانية بالاداء الذي قدمه منتخب بلادها أول من أمس متوجة توريس "البطل الكروي الجديد لامة تعيش أزمة اقتصادية".
وكانت الصحف الاسبانية انتقدت قرار دل بوسكي بإبقاء توريس على مقاعد الاحتياط أمام ايطاليا (1-1)، ما دفعها أمس إلى القول بأن مهاجم تشلسي قد اثبت ان بامكانه قيادة الهجوم الاسباني بعد أن سجل ثنائية في مرمى ايرلندا.
وكتبت صحيفة "ال بايس": "علينا ان ننتظر لمعرفة اذا ستتمكن اسبانيا من الفوز بكأس أوروبا، لكن الأمر الواضح هو أن توريس قد عاد (إلى مستواه السابق)"، مضيفة "إل نينو (لقب توريس ويعني الطفل) الذي اختبر عاما للنسيان مع تشلسي، سجل أسرع هدف لاسبانيا في كأس أوروبا بعد ثلاث دقائق و22 ثانية كما أضاف الهدف الثالث في اللقاء".
وأضافت "بطل فيينا، الرجل الذي أهدى اسبانيا كأس أوروبا قبل أربعة أعوام والذي اختبر المعاناة أكثر من النصر في مونديال جنوب افريقيا والذي كاد أن يسقط في الهاوية في مقاطعة تشلسي، عاد إلى الوطن من أجل أن يبقى. فكر البعض بان دل بوسكي قد لا يستدعيه لكن ها هو: الحمر لديهم رقم 9 واسمه توريس".
أما صحيفة "ماركا"، فكتبت: "اسبانيا في أعلى مستواياتها تعطي درسا في كرة القدم.. التمرير، الضغط، استخلاص الكرة والفعالية"، مضيفة "المنتخب الوطني سحق إيرلندا البريئة والخرقاء بسيطرته على الكرة بنسبة 72 بالمئة. عانى الإيرلنديون الأمرين. عانوا من التفوق الفني الهائل للمنتخب الاسباني".
أما صحيفة "اس"، فاحتفلت بعودة روحية الأبطال إلى لاعبي المنتخب، مضيفة: "أداء رائع من اسبانيا التي سحقت ايرلندا. التعادل مع كرواتيا (في الجولة الاخيرة) سيكون كافيا لمنتخب لا روخا من أجل التأهل إلى ربع النهائي". - (وكالات)

التعليق