الدفاع المدني: 3200 حريق أعشاب وأشجار جافة منذ بداية العام

السيطرة على حريق غابات الصفصافة بعد إتلافه آلاف الأشجار المعمرة على مدى 3 أيام

تم نشره في الثلاثاء 12 حزيران / يونيو 2012. 03:00 صباحاً
  • كوادر من الدفاع المدني وإطفائيات تشارك في إخماد حريق غابات الصفصافة أول من أمس-(الغد)

صابرين الطعيمات

جرش – تمكنت فرق الدفاع المدني ووزارة الزراعة بعد ثلاثة ايام من السيطرة على الحريق الكبير الذي شب في منطقة الصفصافة بين محافظتي جرش وعجلون واستدعى طلب طائرات للمشاركة في عملية الإطفاء، وفق رئيس قسم الحراج في وزارة الزراعة المهندس محمد الشرمان .
وأكد الشرمان ان الحريق تجدد يوم أمس للمرة الثالثة على التوالي في 3 جيوب مختلفة في نفس المنطقة واستمرت عملية إطفائها حتى فجر يوم أمس.
واضاف ان كافة كوادر الدفاع المدني من مختلف مديريات الشمال والوسط بالتعاون مع كوادر وزارة الزراعة والأشغال قامت بتبريد الموقع والتأكد من عدم احتمالية تجدد الحريق حتى ظهر أمس، موضحا أن "تجدد الحريق الذي بدأ ظهر يوم السبت الماضي واستمر لغاية ظهر أمس يدل على أنه مفتعل من قبل عابثين، خاصة وأنه متجدد وفي ذات الموقع  في أكثر من نقطة.
وبين الشرمان أن الحريق أتى على آلاف الأشجار المعمرة في المنطقة، مشيرا إلى أن المنطقة ذات كثافة حرجية طبيعية وجبلية وغابة تضم أشجارا من اللزاب والسنديان والبطم والقيقب وغيرها بحيث يصعب التعامل معها إلا بجهود استثنائية وغير طبيعية، لافتا إلى أن الجهات المعنية اضطرت إلى فتح طرق طوارئ داخل الغابة تزيد أطوالها على عدة كيلومترات لتسهيل الوصول إلى الحريق المفتعل.
إلى ذلك تفقد وزير الزراعة أحمد آل خطاب موقع الحريق يوم أمس الأول، واطلع على سير عملية الإطفاء، موعزا بتسخير كافة كوادر وآليات مديريات الزراعة للمساعدة في إطفاء الحريق.
وشدد على أهمية مراقبة الغابات الحرجية وتكثيف عدد الطوافين ودوريات المراقبة وإيقاع أشد العقوبات بالعابثين الذين تسول لهم أنفسهم الاعتداء على الثروة الحرجية. ووعد آل خطاب بزيادة عدد أبراج المراقبة والحد من تجرؤ البعض على إحراق الثروة الحرجية، خاصة وأن الحريق امتد على 150 دونما وأتلف آلافا من الأشجار المعمرة والنادرة والتي لا يمكن تعويض خسارتها.
وقال مدير عام دفاع مدني عجلون الفريق الركن طلال الكوفحي الذي أشرف على عمليات إطفاء الحريق إن كوادر وإطفائيات الزراعة في محافظات عجلون وجرش والمفرق وعين الباشا وديرعلا والزرقاء، اشتركت في عمليات الإطفاء للسيطرة على الحريق الذي يعتبر الأكبر على مستوى المملكة كونه وقع في منطقة حرجية كثيفة. وأشار إلى مشاركة ما يزيد على 250 من الموظفين وكوادر الدفاع المدني في عمليات إطفاء الحريق.
الى ذلك كشفت إحصائية إدارة العمليات في المديرية العامة للدفاع المدني عن وقوع (3200) حادث حريق لأعشاب جافة وأشجار حرجية ومثمرة منذ بداية العام.
وأكد مدير الإعلام الناطق الإعلامي باسم المديرية العامة للدفاع المدني العقيد فريد الشرع أن أغلب هذه الحرائق كانت نتيجة السلوك الشخصي الخاطئ، الذي يتمثل بالاستهانة بمتطلبات السلامة العامة وعدم إدراك الخطر الناجم عن هذا النوع من الحوادث، مشيراً إلى أن حرائق الأعشاب الجافة والأشجار من أكثر الحوادث التي يتعامل معها جهاز الدفاع المدني خصوصاً في فصل الصيف الذي تكثر فيه الرحلات الترفيهية.
واضاف الشرع إن ارتفاع درجات الحرارة وجفاف الأعشاب تعد أسبابا أساسية لحدوث الحرائق إضافة إلى الاستهانة بمتطلبات السلامة العامة، وعدم الحيطة والحذر، فضلاً عن بعض الحرائق المفتعلة، لا سيما في الغابات بهدف الاتجار ببقايا الأشجار المحترقة.

Sabreen.toaimat@alghad.jo

التعليق