القطرانة: تجار وسكان يمنعون العمل بمشروع جر مياه الديسي للمطالبة بتعويضات

تم نشره في الأربعاء 6 حزيران / يونيو 2012. 03:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك - تواصل توقف العمل في مشروع جر مياه الديسي في منطقة القطرانة بمحافظة الكرك بعد منع تجار ومواطنين قاطنين بالقرب من عمليات الحفر بالقوة طواقم العمل من تنفيذ المشروع، بسبب الحاق المشروع الأذى بهم، مطالبين بصرف تعويضات عن هذه الأضرار.
وقام تجار وسكان بالقرب من الطريق الصحراوي المار من وسط بلدة القطرانة، ببناء خيمة اعتصام عند مدخل مدينة القطرانة إلى حين التوصل لاتفاق مع الجهات الرسمية بخصوص التعويض للمواطنين.
وأشار تجار إلى أن الحفريات أمام محالهم التجارية تؤدي إلى إغلاق مداخلها، وتمنع المتسوقين من الدخول إليها، مما يتسبب لهم بخسائر مالية كبيرة.
وبين صاحب عقار تجاري ببلدة القطرانة مروان نينو أن التجار واصحاب العقارات الذين تضرروا كثيرا من تنفيذ المشروع في منطقتهم يطالبون الشركة المنفذة للمشروع بأن تقوم بتعويضهم عن الخسائر المالية التي ستلحق بهم، ومن ثم تقوم باعمال الحفريات بموجب اتفاق.
ولفت إلى أن الشركة والجهات الرسمية ترفض التعويض حتى الآن للمواطنين ما يؤدي الى استمرار التوقف بالعمل لأجل غير معروف.  وأكد المواطن ابراهيم الحجايا من سكان بلدة القطرانة انهم ما يزالون مستمرين في الاعتصام ورفضهم لإجراء الحفريات إلى حين استجابة الجهات الرسمية وادارة الشركة لمطالبهم الشرعية في التعويض عن الخسائر التي لحقت بهم جراء تنفيذ المشروع، مشيرين إلى أن الشركة والجهات الرسمية تعاملت مع مطالب سابقة لاهالي مناطق بالجنوب تماثل حالة سكان وتجار القطرانة وقدمت لهم التعويضات قبل تنفيذ المشروع مع يتطلب التعامل بمساواة مع كل الحالات دون تمييز.
من جهته، أكد متصرف لواء القطرانة حسين الحديد أن التجار يحتجون على مرور خط أنابيب مشروع مياه الديسة من أمام محالهم التجارية، ما يتسبب بالخسائر لهم بحسب اقوالهم.
وبين ان لجنة رسمية شكلت  للبحث في مطالب المواطنين والتجار الذين منعوا العمل بالمشروع، لافتا إلى مطالب التجار بالتعويض قبل تنفيذ المشروع لا تساهم في حل المشكلة.
وأشار إلى أنه لا يوجد مؤشرات على إمكانية دفع التعويضات قبل التنفيذ، مؤكدا التواصل مع الجهات الرسمية في وزارة المياه بهدف التوصل إلى حل يُساهِمُ في عودة العمل بأحد أهم المشاريع الوطنية.
وأضاف أنه رغم منع العمل، إلا أن جميع الأطراف تتواصل بشكل حضاري، ولا يوجد أي احتكاك بخصوص القضية.
يذكر أن 80 تاجرا وصاحب عقار من سكان بلدة القطرانة قدموا شكاوى بخصوص مرور خط انابيب الديسة من امام محالهم، ما أدى إلى توقف العمل بمحالهم بسبب الحفر العميق، وعدم قدرة المتسوقين على الدخول للمحال التجارية الواقعة على طول الطريق الصحراوي المار بوسط البلدة.

hashal.adayleh@alghad.jo

التعليق