مزارعون في الغور: تراجع جودة الحمضيات بسبب نقص كميات المياه المسالة

تم نشره في الأربعاء 6 حزيران / يونيو 2012. 02:00 صباحاً

علا عبد اللطيف

الغور الشمالي- أبدى مزارعو حمضيات في لواء الغور الشمالي استياءهم جراء ضعف كميات مياه الري المسالة لمزارعهم، ما تسبَّب بتراجع جودة المنتج، وجفاف مزروعاتهم، وتكبدهم خسائر مالية في ظل الخسائر السابقة  من الكوارث الطبيعية والحرائق، فضلا عن الأمراض الفطرية.  وقالوا إنَّ تفاقم المشكلة وتزايد أضرارها دفَعَ بهم إلى مراجعة سلطة وادي الأردن الى ايجاد حل، إلا أنَّ دورَها اقتصَرَ على الوعود والممطالة، بحجَّة أنَّ عمليَّة إسالة المياه تكون وفق الكميات المتوفرة.
وأشاروا إلى أنَّ الخطوط الزراعية الأخرى التي توجد عليها وحدات زراعية تعودُ ملكيَّتها لما أسموه بـ"متنفذين" تروى جيدا، مطالبين سلطة وادي الأردن بزيادة سعة الضخ لمزارعم لإنقاذ المزروعات من التلف وتكبدهم لخسائر جديدة.
وقال رئيس جمعية مستخدمي مياه مضخة وادي الريان مثقال الزيناتي إن الوضع المائي يشكل خطرا كبيرا على القطاع الزراعي من حيث شح مياه الري، موضحا أن سلطة وادي الأردن تقوم بتقليل كميات المياه المتفق عليها. وأشار إلى أن الكمية المتفق عليها 18 ساعة ضخ بمعدل 3 أيام في الأسبوع، حيث تتم إسالة دورتين من سد الملك طلال ودورة من قناة الملك عبدالله، إلا أن السلطة لا تلتزم بذلك، بل تقوم بضخ 5 ساعات بمعدل 3 أيام في الأسبوع.
وشكَّكَ الزيناتي بصلاحية مياه سد الملك طلال المسالة لمزارع وادي الأردن، وارتفاع نسبة الملوحة فيها، لافتا إلى أنه لا يوجد مختبر محايد يظهر مدى صلاحية مياه سد الملك طلال لغايات الزراعة. وأكَّدَ أنَّ الضرر يظهر بوضوح في مزرعته، حيثُ أتلفت جميع أشجار الحمضيات لديه، ناهيك عن تراجع جودة المنتج مقارنة بالأعوام السابقة.
وأشار إلى أنَّ جميع مزارع الحمضيات في وادي الأردن بخطر كبير جراء إسالة مياه سد الملك طلال التي تحتوي على نسب عالية من الأملاح والصوديوم الذي يؤثر سلبا على الأشجار والخضراوات على حد سواء.
وطالب المزارع أيمن أبو زينة سلطة وادي الأردن بالالتزام بإسالة المياه المتفق عليها، تخوفا من تراجع القطاع الزراعي في الوادي، خصوصا موسم الحمضيات، مشيرا إلى أن هناك المئات من العائلات تعتمد في مصدر رزقها على جني محصول الحمضيات، وأن تراجع الموسم لن يمكن العائلات من تسديد التزامتها المالية.
من جانبه، نفى مدير مديرية مياه الأغوار الشمالية المهندس غسان عبيدات في سلطة وادي الأردن وجود أي نقص في كميات المياه المسالة للأراضي الزراعية، مشيرا إلى أن المزارعين يحصلون على كافة مستحقاتهم المائية بنسبة 50 %.
أما بخصوص المياه المسالة من سد الملك طلال، فأكد عبيدات أن نسبة الملوحة فيها مناسبة جدا  لمزارع الحمضيات، مشيرا إلى أنه يتم إجراء فحوصات شهريا لها للتأكد من مطابقتها للمزروعات  الخضرية والحمضيات. كما أكد أن السلطة تقوم بمتابعة شكاوى المزارعين من خلال النزول إلى الميدان وسماع أي ملاحظة ومتابعتها.

التعليق