افتتاح ملتقى الشارقة لكتّاب المسرح

تم نشره في الخميس 31 أيار / مايو 2012. 02:00 صباحاً

عمان-الغد- بدأت أمس في قصر الثقافة بالشارقة فعاليات ملتقى الشارقة الثاني لكتّاب المسرح، الذي يأتي تحت عنوان "الكتابة المسرحية الجديدة" وذلك عند العاشرة صباحاً، برعاية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.
قدمت الملتقى رئيسة قسم الإعلام بالدائرة عائشة العاجل، مبينة أنه يأتي استتباعاً للنشاط المسرحي المؤرق بهموم المسرح، والمواكب لتداعيات الواقع عليه وتداعياته على الواقع والفرد.
بدوره قال العويس إن الملتقى يأتي إيماناً بدور الكاتب المسرحي وأهمية الكتابة المسرحية واعتبار أن المسرح وسيلة ومنارة حضارية، وأنه يأتي تنفيذاً لتوجيهات حاكم الشارقة. وبدأت جلسات الملتقى بالمحور الأول حول "الكتابة المسرحية الجديدة: المضامين"، استهلها الكاتب أحمد الماجد- العراق- بورقة "نصوص المسرح الإماراتي ومتغيراتها المضمونية.. تجربة إسماعيل عبدالله نموذجاً" وحاور خلالها جملة من النصوص المسرحية الإماراتية مبرزاً متغيراتها على خلفية التحولات التي شهدها المجتمع في العشر سنوات الأخيرة؛ تلى ورقة الماجد حفل توقيع كتاب "سكراب ومسرحيات أخرى" لعبدالله صالح الذي صدر أخيراً ضمن منشورات دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة. أما الجلسة الثانية فتناول فيها الكاتب عمر غباش من الإمارات مجموعة من التساؤلات: هل من جديد في نصوص المسرح العربي؟ تلاها حفل توقيع كتاب "قراءة الطاولة" وهو عبارة عن جملة المحاضرات للدكتور. عبد الإله عبد القادر.
أما الجلسة الثالثة للملتقى فتحدث فيها الناقد محمد سيد أحمد من السودان عن مبادرة مكتبة النصوص المسرحية العربية التي بادرت بها دائرة الثقافة بتوجيهات من الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة، وتلاه الكاتب د. عمر عبد العزيز من اليمن، متحدثاً عن مسابقات الكتابة المسرحية في الشارقة؛ مساراتها ومحطاتها.

التعليق