مشروع تطوير سيارة بورشه الرياضية الخارقة يدخل مرحلته التالية

انطلاق التجارب على نماذج من طراز "918 سبايدر"

تم نشره في الاثنين 28 أيار / مايو 2012. 03:00 صباحاً

دبي- انتقلت شركة بورشه الألمانية لصناعة السيارات، ومقرّها شتوتغارت، بتجارب القيادة على سيارتها الرياضية الخارقة المستقبلية خطوة أخرى إلى الأمام مع إنجاز العمل على النماذج الأولية للسيارة، بحيث باتت "918 سبايدر" 918 Spyder تجوب الطرقات بكامل جبروتها. وستدخل السيارة المنتظرة حيّز الإنتاج التجاري في نهاية شهر سبتمبر 2013 كما كان مخططاً لها، ومن المتوقع أن يبدأ العملاء باستلام سياراتهم قبل انقضاء العام 2013.
وقال وُلفغانغ هاتز، عضو مجلس الإدارة التنفيذي المسؤول عن قسم الأبحاث والتطوير في شركة بورشه: "يتمحور عملنا مع طرازنا الرياضي الخارق القادم حول إرساء معايير جديدة وغير معهودة من المتعة والفعالية والأداء أثناء القيادة. وتُعتبر محركات 918 سبايدر الثلاثة عنصراً رئيسياً في هذه السيارة، التي تزخر بكافة ما في جعبتنا من خبرة وقدرة على الابتكار."
تحمل النماذج الأولية من "918 سبايدر"، التي تكتسي بتمويه يعود بنا بالذاكرة إلى سيارات سباق "بورشه 917" التاريخية، اللمسات النهائية على هذه السيارة. وتركّز النماذج على التواصل بين مقوّمات الدفع الفردية المتطورة للغاية. فتوليفة محرك الاحتراق الداخلي والمحركين الكهربائيين المستقلين – واحد في المحور الأمامي وآخر مخصص لدفع العجلتين الخلفيتين يقع ضمن مقوّمات نقل القوة والحركة من علبة التروس إلى المحور الخلفي – تفرض متطلبات جديدة بالكامل على عملية تطوير إستراتيجيات التشغيل.
وتُعتبر إستراتيجيات التشغيل تلك وعملية تطوير البرنامج الخاص بها، إحدى أبرز مهارات بورشه واختصاصاتها. فهي تؤثر بشكل كبير على متعة القيادة الاستثنائية التي توفرها "918 سبايدر"، وتضمن أداءً صارخاً يترافق مع استهلاك متدنٍ للغاية من الوقود. وقد تماشت النتائج الأولية لتجارب القيادة مع التوقعات الكبيرة الملقاة على عاتق "918 سبايدر".
صُمّمت "918 سبايدر" الرياضية الخارقة كسيارة دفع مختلط مع قابس، تضمّ محرك احتراق داخلي متقدم الأداء ومحركين كهربائيين متطورين للغاية، ما يضمن أداءً مذهلاً يتمثل بديناميّة سيارة سباق تزخر بقوة تزيد عن 770 حصاناً، هذا بالتناغم مع استهلاك للوقود في حدود 3 ليترات/100 كلم. بالإضافة إلى ذلك، سجّلت بورشه نقلة نوعية أخرى مع 918 سبايدر، التي تُعتبر بمثابة استعراض متنقل لقدرة الشركة التكنولوجية الفذّة. فقد اعتمدت السيارة حلولاً مذهلة تشمل على سبيل المثال، جسماً أحادياً مع وِحدة حاملة مصنوعيْن بالكامل من "البلاستيك المقوّى بألياف الكربون" Carbon Fibre Reinforced Plastic (CFRP) وديناميّة هوائية متكيفة بالكامل وتوجيهاً متكيّفاً للمحور الخلفي، بالإضافة إلى "أنبوبين علويين" لنظام العادم. نتيجة لذلك، توفر لنا "918 سبايدر" لمحة عمّا هو متوقّع من "أداء بورشه الذكي" في المستقبل.

التعليق