سكان بليلا يشكون سوء أوضاع الطريق الرئيسي

تم نشره في الاثنين 28 أيار / مايو 2012. 03:00 صباحاً

صابرين الطعيمات

جرش- يشكو سكان حي المنتزه في بلدة بليلا بمحافظة جرش من سوء أوضاع الطريق العام الذي يتوسط الحي، وافتقاره لأبسط متطلبات السلامة المرورية وسهولة الاستخدام.
وأكدوا أن الطريق الذي يقسم الحي إلى نصفين تكثر فيه الحفر والمطبات، ويفتقر إلى الإشارات المرورية والتحذيرية والإرشادية، ولا يوجد عليه أرصفة ولا أطاريف، فضلا عن تطاير الإسفلت، ليتحول إلى طريق زراعي.
ويقول المواطن فواز مقابلة إن الطريق غير صالح للاستخدام منذ أعوام، مبينا أنهم تقدَّموا بمئات الشكاوى إلى الجهات المعنية دون جدوى، لدرجة أن أبناء المنطقة أصبحوا يتناوبون التغيب عن أعمالهم الرسمية لمتابعة مسار الشكاوى المتعددة عبر مختلف الوسائل.
ويوضح أن الطريق يتحول إلى برك مائية، وحفر امتصاصية مصغرة في فصل الشتاء، وفي فصل الصيف يصبح بيوتا وأعشاشا للجرذان والقوارض والحيوانات والحشرات والذباب لزيادة مساحة الحفر تدريجيا.
بدوره، طالب المواطن صالح مقابلة بصيانة الطريق الذي يتبع لدائرة الأشغال العامة والإسكان، خاصة أنه تسبب بتعطل مركباتهم بأضرار جسيمة وتسبَّب بحوادث سير متكررة.
وأكد مقابلة أن المئات من سكان البلدة وقعوا على عريضة خطية للمطالبة بصيانة الطريق الرئيسي، وقدموها لمحافظة جرش ومديرية الأشغال وبلدية النسيم وغيرها من الجهات المعنية التي لم تحرك ساكنا، وفقَ تعبيره.
ويبين أن مديرية الأشغال أغلقت 3 حفر من أصل عشرات الحفر باستخدام مادة الإسفلت، وقد تم توزيع باقي الإسفلت على البيوت الخاصة، لافتا إلى أن ذلك لم يحل المشكلة نهائيا، وما يزال الشارع بحاجة إلى صيانة فعلية وفورية وسريعة.
بدورها، أكدت مديرة أشغال جرش المهندسة منى شديفات أن الطريق بحاجة إلى أعمال صيانة متعددة، حيث أغلقت الأشغال الحفر الكبير باستخدام الخلطة الإسفلتية، موضحة أنها " طلبت مخططات الطريق الأصلية، وإذا ثبت أن الطريق المرسوم يتطابق مع نفس الطريق المعبد فسوف يتم المطالبة بإنشاء جديد للطريق وإجراء صيانة كاملة للطريق من مختلف النواحي.

التعليق