فتيات ينتظرن فصل الصيف للتخلص من الوزن الزائد

تم نشره في الاثنين 28 أيار / مايو 2012. 03:00 صباحاً

مجد جابر

عمان- تنتظر الفتيات فصل الصيف بفارغ الصبر، فهو الفرصة الوحيدة لهن للتخلص من طبقات الشحوم الزائدة التي اكتسبنها بعد شتاء طويل فقدن فيه الرشاقة والليونة والحيوية، وضاقت الملابس عليهن، فيتحركن بعدها لإنقاص وزنهن وممارسة مختلف النشاطات الرياضية.
العشرينية نهاد علي، تبتهج بحلول فصل الصيف، وتسارع لتحقيق رغباتها وحاجتها الماسة، لعمل برنامج غذائي لها ريجيم ، يتناسب مع أجواء الفصل لإنقاص وزنها، الذي اكتسبته في فصل الشتاء.
وفي كل عام وقبل بدء فصل الصيف بقليل، تبدأ نهاد بتنفيذ إجراءات معينة، مثل ممارسة رياضة المشي، وعمل نظام غذائي قاس، والامتناع عن تناول المأكولات عند العشاء، وخاصة الحلويات والمكسرات، موضحة "فهذه الأشياء التي لا أقف عن تناولها في فصل الشتاء، إذ إن الأجواء تكون مساعدة جدا لهذه الأكلات، عند الجلوس طوال الوقت أمام التلفاز من دون حركة".
الأربعينية يسرا عوض، أصابتها الصدمة، عندما قامت بارتداء ملابسها الصيفية، لتشعر أن مقاسها اختلف، وبالتالي فإن وزنها أصبح مغايرا لما كانت تعتقد، وأن الملابس باتت ضيقة جدا عليها، وأثار هذا الأمر استياءها، مبينة أنها لم تشعر في فصل الشتاء أنها وصلت إلى هذا الوزن، إلا بعد أن جاء فصل الصيف.
هذا الأمر دفع يسرا، إلى التسجيل في ناد رياضي مباشرة لممارسة الرياضة وإنقاص وزنها، إلى جانب اتباع حمية غذائية، مضيفة "فأنا أرفض تماما زيادة الوزن، خصوصا في فصل الصيف، ولن أقوم بشراء ملابس جديدة، وسأبقي على ملابسي حتى أعود إلى وزني القديم".
أما سمر محسن (25 عاما)، التي تؤكد أن طبيعة جسدها لا تكتسب وزنا بسهولة، ترى أنه من الضروري إيجاد ترتيبيات لاستقبال فصل الصيف، ومنها التسجيل في نادي رياضي من أجل شد الجسم بصورة أكثر، والعمل على ترتيب بعض الأمور الغذائية.
وتبين أن ملابس فصل الصيف يمكن أن ترتدي فيه الفتاة قماشا خفيفا، تكشف عن الوزن الزائد الذي اكتسبه الجسم في فصل الشتاء، لذلك لا بد من الاعتناء بنفسها بصورة أكثر؛ لأن هذا الفصل يحمل الحيوية والرشاقة.
وتعاني الثلاثينية علا، كثيرا من طبيعة جسدها ووزنها الذي يزيد بسرعة كبيرة، لهذا عليها المحافظة على كمية الطعام الذي تتناوله، إلى جانب أهمية ممارستها للرياضة في الفصول كافة، كونها توقفت لفترة قصيرة عن ذلك، متخوفة من زيادة وزنها، وقد اعتادت على هذا الأمر، وبات أسلوب حياة بالنسبة لها ولا يمكنها توقيفه.
ومع قدوم الصيف تقوم بمضاعفة المجهود الذي كانت تبذله في فصل الشتاء، مثل الامتناع تماما عن أي أطعمة تزيد الوزن، وكذلك عدم تناول وجبة العشاء، وعمل مجهود إضافي في النادي الرياضي، والسباحة لأكثر من مرة.
وتجد هدى القاضي، متعة كبيرة في فصل الشتاء؛ لأنها تعده الفصل المباح فيه كل شيء من طعام وشراب وتناول حلويات ومكسرات، وهو الفصل الذي يتناقض تماما مع فصل الصيف.
لذلك فهي تحاول أن تستعد في فصل الصيف بالوقوف بشدة ضد ما يهدد صحتها، فهي تمتنع عن الأمور كافة التي تزيد من وزنها، وتتمتع في الصيف بتناول الفواكه والخضراوات وممارسة الرياضة.
وتعلق اختصاصية التغذية ربا العباسي، على حميات فصل الصيف، بأنها في العادة تكون أسهل من حميات فصل الشتاء؛ لأن الجوع يقل في فصل الصيف، والجسم لا يحرق كما في فصل الشتاء، موضحة أن أول خطوة يجب اتباعها هي مساعدة الجسم على زيادة شرب الماء، وبمعدل من 8-10 أكواب ماء يوميا.
وتنصح بممارسة نوع من الرياضة، كالمشي في فترة المساء والامتناع عن تناول الطعام في هذه الفترة، والتركيز على الخضراوات والفواكه الملونة، خصوصا الخس والجرجير وسلطات الباذنجان من دون طحينية .
وتبين العباسي أهمية إدخال اللبن والحليب في المشروبات، بحيث تشعر الجسم بالشبع لفترة أطول، بالإضافة إلى إدخال أنوع السلطات الباردة، والوجبات التي تكون معتدلة، إلى جانب ضرورة تجنب تناول اللحوم.

التعليق