دل بوسكي يواصل بهدوء استخراج أفضل ما لدى لاعبيه

تم نشره في الجمعة 25 أيار / مايو 2012. 02:00 صباحاً
  • مدرب المنتخب الاسباني فيسنتي دل بوسكي لدى وصوله موقع معسكر فريقه في النمسا الثلاثاء الماضي - (أ ف ب)

مدريد - تعهد فيسنتي دل بوسكي بأن يستمر منتخب اسبانيا في تألقه عندما تولى مسؤولية تدريبه خلفا للويس اراغونيس بعد الفوز ببطولة أوروبا 2008 وأوفى بوعده بقيادته الفريق لإحراز كأس العالم لكرة القدم لأول مرة في جنوب افريقيا بعد عامين.
وتحت قيادة المدرب المخضرم البالغ عمره 61 عاما فازت اسبانيا 44 مرة في 52 مباراة منها الفوز في مبارياتها الثماني بالتصفيات الأوروبية وأحرز الفريق 131 هدفا ودخل مرماه 41 هدفا.
وفي الوقت الذي اعتمد فيه لويس أراجونيس على أسلوب أكثر حدة وكان يقسو أحيانا على لاعبيه لحثهم على التألق، فإن دل بوسكي ظهر في صورة الأب وتمكن وبكل هدوء من استخراج أفضل ما لدى لاعبيه من كم هائل من المهارات وتوفير أجواء نموذجية للتألق.
وتعثر دل بوسكي مرتين مع اسبانيا في مباريات رسمية الأولى عند خسارته أمام الولايات المتحدة في كأس القارات 2009 والثانية أمام سويسرا 1-0 في مباراته الأولى بكأس العالم بجنوب افريقيا.
وعلى الجانب الودي تلقت اسبانيا خسارتين ثقيلتين أمام البرتغال 4-0 والأرجنتين 4-1، لكن دل بوسكي يستطيع تبرير ذلك بأنه كان يستخدم المباراتين للتجربة وزيادة الانسجام.
ورغم صدمة الخسارة فإن دل بوسكي رفض التخلي عن أسلوب لعب اسبانيا الذي يعتمد على التمرير السلس والاستحواذ على الكرة وتمكن بنجاح من قيادة بلاده للفوز بعد مباراة مثيرة على هولندا 1-0 في نهائي كأس العالم.
وقال دل بوسكي الذي ينوي البقاء في منصبه حتى كأس العالم 2014 بالبرازيل في مقابلة مع "رويترز": "قيمة المدرب من قيمة لاعبيه، في هذه الحالة فإننا نمتلك بكل تأكيد مجموعة من اللاعبين الرائعين وهو ما يجعل كل من حولهم يظهر بشكل أفضل".
وتابع "أستمتع بما أفعله ولدي الحماس لمواصلة العمل حتى يكون بوسعي أن اضيف باستمرار شيئا جديدا للفريق".
ويحظى دل بوسكي وهو ابن لعامل في السكك الحديدية باحترام بسبب أمانته وانضباطه وعمله الجاد وتحليه بالهدوء وأخلاقياته العالية سواء عند الفوز أو الهزيمة، ويحترم دل بوسكي آراء وسائل الإعلام بغض النظر عن طريقة التعبير عنها ويستقبل النقد بصدر رحب ويفكر في تغيير الأسلوب الخططي عند الحاجة.
وأثبت دل بوسكي الذي ارتبط طويلا بريال مدريد أنه لا ينحاز لناديه السابق الذي قاده للفوز بدوري أبطال اوروبا مرتين والدوري الاسباني مرتين، عندما يتعلق الأمر بالعمل مع منتخب اسبانيا.
واستخرج دل بوسكي أفضل ما لدى لاعبي ريال مثل القائد ايكر كاسياس والظهير الأيمن سيرجيو راموس ولاعب الوسط تشابي الونسو وهو نفس ما يفعله مع لاعبي برشلونة مثل تشافي واندريس انييستا وجيرار بيكيه وكارليس بويول.  - (رويترز)

التعليق