"أردنية العقبة" تتوقع ارتفاع عدد طلبتها إلى 1600 العام المقبل

تم نشره في الخميس 24 أيار / مايو 2012. 03:00 صباحاً

أحمد الرواشدة

العقبة – توقع رئيس فرع الجامعة الأردنية في العقبة نائب رئيس الجامعة لشؤون الكليات والمعاهد العلمية الدكتور رضا الخوالدة ان يصل عدد طلبة الجامعة العام الدراسي المقبل إلى (1600) طلب وطالبة، نظرا لموقعها وللتخصصات التي تطرحها انسجاما مع احتياجات سوق العمل وخصوصية مشروع العقبة الخاصة.
وبين الدكتور الخوالدة خلال مؤتمر صحفي بحضور مساعد رئيس الفرع عميد كلية العلوم البحرية الدكتور أحمد أبو هلال ان الجامعة  انطلقت عام 2009 حيث استقبلت أول فوج من أبناء الوطن وبناته ليصل عدد طلبتها اليوم إلى (1036) طالبا وطالبة موزعين على خمس كليات هي: إدارة الأعمال وتكنولوجيا المعلومات والعلوم البحرية واللغات والفنادق والسياحة.
وأشار الى انه سيكون من السهل على خريج أردنية العقبة العثور على فرصة عمل مميزة في المشاريع الاستثمارية التي ستفتتح خلال السنوات القليلة المقبلة.
وبين الخوالدة ان آلاف فرص العمل التي يوفرها مشروع العقبة الخاصة بحاجة إلى أناس مؤهلين قادرين على المنافسة، فكان لا بد من إيجاد صرح أكاديمي يقدم خدماته العلمية والبحثية لأهل المدينة وأبناء الدول العربية المجاورة وتعمل على تطوير الكفاءات البشرية الأردنية.
وقال إن الجامعة بالعقبة تفوقت على كل التحديات ترجمة للرؤية الملكية السامية نحو إيجاد صرح علمي عريق يأخذ بمشروع العقبة الخاصة إلى أبعاد متقدمة لتستفيد من دور الجامعات كرافعة حقيقية للاستثمار وشريك في تطوير المجتمعات وتنميتها.
 ولفت ان الجامعة الأردنية رأت في العقبة فرصة ثمينة للاستثمار في الإنسان الأردني، وموقعا متميزا على البحر الأحمر يشهد نقلة اقتصادية واجتماعية كبيرة ما يستدعي وجود استثمار نوعي وكمي في التعليم والتدريب والأبحاث.
 وأكد أن فرع الأردنية في العقبة يجسد نموذجاً حيا تنخرط به أفضل الخبرات التعليمية والإدارية من اجل تأمين العقبة بمؤسسة تعليمية عريقة ترفد الوطن بالموارد البشرية المؤهلة والمدربة على أعلى المستويات.
واشار الخوالدة الى أن الجامعة قدمت خلال الفترة القصيرة من عمرها نموذجا يحتذى به في قطاع التعليم العالي في المنطقة، حيث استقطبت أساتذة على درجات عالية من الكفاءة والخبرة، لافتا ان إدارة الجامعة تفتح الباب بحسب القدرة الاستيعابية لقبول طلبة من الدول العربية الشقيقة وبخاصة المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي حيث  قامت مؤخرا بمخاطبة عدد من الملحقين الثقافيين في سفارات الدول العربية لإبداء ترحيب الجامعة بقبول طلبة من تلك الدول للدراسة في فرع العقبة.
 من جانبه استعرض الدكتور أبو هلال مكونات الجامعة مبينا أنها تقام على ارض مساحتها 437 دونم، وجاءت بمقتضى توقيع اتفاقية مع سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة والجامعة الأردنية، وقد تم انجاز كامل المرحلة الأولى والتي اشتملت على مبنى كلية الإدارة والتمويل بمساحة 15 ألف م2 وبكلفة إنشاء بلغت حوالي (7) ملايين دينار، إضافة إلى التأثيث بكلفة بلغت 40 ألف دينار، وإنشاء السور الخارجي بطول 2700 م والبئر الارتوازي وفتوحات ترابية داخليه لطريق حزام دائري حول الجامعة وتحديث المختبرات بكلفة (792) ألف دينار.
 وأشار أبو هلال إلى ان المشروع كان مقسما لينفذ على ثلاثة مراحل إلا انه ولأسباب تتعلق بالكلف العالية جدا وعدم توفر الإمكانات أدى بإدارة الجامعة  إلى إعادة ترتيب الأولويات في تنفيذ المرحلتين الثانية والثالثة والتي ستشمل مبنى كلية العلوم البحرية والمدرسة النموذجية ومسجد و"صالة متعددة الأغراض "تتسع
لـ 2000 شخص وتم وضع المخططات اللازمة لهذا الغرض بتكلفة تقديريه (4) ملايين دينار، فيما تشمل المرحلة الثالثة مبنى كلية الطب ومبنى مستشفى الجامعة التعليمي ومبنى كلية السياحة والفندقة وفندق تعليمي ومبنى كلية نظم وتكنولوجيا المعلومات ومبنى كلية اللغات ومباني إدارة الجامعة ومرافقها ومرافق رياضية.

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

التعليق