معان: ذوو محتجز أردني في العراق يطالبون الحكومة التدخل للإفراج عنه

تم نشره في الاثنين 21 أيار / مايو 2012. 02:00 صباحاً

حسين كريشان

معان- عقد ذوو المحتجز الأردني إبراهيم السعودي بمشاركة التيار السلفي الجهادي في معان وعدد من أهالي المنطقة، اجتماعا مساء أول من أمس، احتجاجا على استمرار توقيف أحد أبناء المدينة من قبل السلطات العراقية منذ 8 أعوام، بدون توجيه تهمة إليه، وفق قولهم.
وطالب المجتمعون بحضور النائب الدكتور عبدالله البزايعة الحكومة بالتدخل رسميا لدى السلطات العراقية للإسراع بإطلاق سراح ابنهم المعتقل، وضمان عودته إلى المملكة بين أهله وأبنائه، ومعارضة توقيفه طيلة تلك الفترة.
وتدارس المشاركون في الاجتماع الأمور والترتيبات التي سيتخذونها بالتنسيق مع الفاعليات الشعبية للسير في تنفيذ إجراءات تصعيدية سلمية الأسبوع المقبل، في ظل المعلومات التي تصل إليهم عن تعرض المحتجزين الأردنيين لإساءة معاملة.
إلى ذلك، نقل شقيق المحتجز محمد السعودي عن محافظ معان عبدالكريم الرواجفة أنه وعد بإجراء الترتيبات اللازمة من خلال اللقاءات والمتابعات الدبلوماسية التي تتم بين الطرفين، مشيرا إلى الاهتمام الرسمي بقضيته وكافة الأردنيين المحتجزين في العراق، خاصة أن الحكومة تبذل كل الجهود لمعالجة هذه القضية.
وتمخض الاجتماع عن تشكيل لجنة من أبناء معان لمتابعة قضية المحتجز السعودي والمطالبة بتسريع عملية الإفراج عنه من خلال القنوات الرسمية ورفع مذكرة إلى رئيس مجلس النواب لمقابلة رئيس الديوان الملكي ومخاطبة السفير العراقي.
وأرجأ المشاركون تنفيذ الإجراءات التصعيدية بانتظار الردود الرسمية، وإعطاء فرصة للجهات الحكومية لتكثيف جهودها للسعي للإفراج عن المعتقلين الأردنيين الذين مضت سنوات على اعتقالهم.

hussein.kraishan@alghd.jo

التعليق