18 وفاة بحوادث سير خلال 5 أشهر في إربد

تم نشره في الاثنين 21 أيار / مايو 2012. 02:00 صباحاً

أحمد التميمي

إربد -  بلغ عدد الحوادث في محافظة إربد العام الماضي 9759 حادثاً نتج عنها 1494 جريحاً و38 وفاة، في حين بلغت العام الحالي ولغاية بداية الشهر الحالي 2196 حادثاً نتج عنها 397 جريحاً و18 حالة وفاة، وفق مدير شرطة إربد العميد سليمان القرعان.
وأشار القرعان خلال احتفال بيوم المرور العالمي وأسبوع المرور العربي أمس في القاعة الهاشمية ببلدية إربد أن الحوادث ومخرجاتها الاقتصادية والنفسية والاجتماعية كانت محط اهتمام جلالة الملك وتوجيهاته السامية التي تولي الحفاظ على أرواح وممتلكات المواطنين أهمية قصوى وذلك من خلال الحد من حوادث السير القاتلة.
وشدد على أهمية التوعية المرورية لدى طلبة المدارس وتنفيذ الندوات والمحاضرات من قبل الجامعات والمراكز الشبابية لتوفير الوعي المروري بين جميع شرائح المجتمع للوصول إلى سلامة مرورية آمنة.
وأشار إلى أن مديرية الأمن العام وضعت إستراتيجية شاملة للعملية المرورية بالتنسيق مع المؤسسات الوطنية من أجل وضع التدابير الوقائية والرقابية ووضع الحلول وتكاتف الجهود للحد من هذه الآفة التي أصبحت تؤرق جميع الناس.
بدوره، أشار محافظ اربد بالوكالة الدكتور غالب الشمايلة إلى ما ينتج عن الحوادث من خسائر بشرية ومادية ضخمة، لافتا إلى أنها أصبحت أهم التحديات التي تواجه المجتمع ولا بد من التصدي لها واتخاذ كافة الإجراءات التي من شأنها المحافظة على سلامة المواطنين وتضافر الجهود من جميع الجهات ذات العلاقة للحد من تلك الحوادث.
وقال إن المسؤولية لا تقع على عاتق رجل الأمن وحده وإن الجميع شركاء في المسؤولية ابتداءً من الأسرة من خلال تعليم الأبناء على أنظمة وقواعد المرور ثم دور المدرسة في عملية تثقيف الطلبة بمرتكزات السلامة المرورية حفاظاً على أرواحهم ودور مؤسسات المجتمع المدني من نقابات واتحادات ووسائل الإعلام المقروءة والمرئية والمسموعة.
وأشار إلى أن الإحصائيات الرسمية تشير إلى أن قسماً كبيراً من مقدرات الوطن تذهب هدراً بسبب كثرة حوادث الطرق وأن هذه الحوادث تقتل من البشر أكثر مما يقتل منهم في الحروب.
واشتمل الاحتفال الذي حضره عدد من المسؤولين والمهتمين على فيلم مروري من إعداد الجمعية الأردنية للوقاية من حوادث الطرق في إربد بالتعاون مع مديرية الأمن العام ونشيد مروري لطلبة مدرسة المنشية ومسرحية مرورية لطلبة مدرسة صما الثانوية الشاملة للبنات وخاطرة لمدرسة فاطمة بنت اليمان وحوار مروري لمدرسة أم سلمة الأساسية.

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق