دي ماتيو يستمتع بليلة انتصار قد تكون الأخيرة له مع تشلسي

تم نشره في الاثنين 21 أيار / مايو 2012. 03:00 صباحاً
  • فريق تشلسي يحتفل باللقب الاوروبي -(ارشيفية)
  • المدير الفني لتشلسي دي ماتيو يرفع كأس دوري ابطال اوروبا أول من أمس -(رويترز)

ميونيخ - بوسع روبرتو دي ماتيو أن يفخر بنفسه كأي من اللاعبين العظام في تاريخ تشلسي أو حتى من اللاعبين الذين قادوا النادي اللندني لأن يصبح بطلا لأوروبا للمرة الأولى. وغير المدرب المؤقت دي ماتيو (41 عاما) مسار موسم تشلسي لينهيه بأعظم نجاح في تاريخ النادي الذي أنشئ قبل 107 أعوام بعد أن تغلب 4-3 بركلات الترجيح على بايرن ميونيخ ليفوز بدوري أبطال اوروبا لكرة القدم أول من أمس السبت.
ورفض المدرب الايطالي روبرتو دي ماتيو الحديث عن مستقبله الكروي، وكان بقاء المدرب المؤقت في منصبه في الموسم المقبل من عدمه، قد اثار جدلا واسعا في بريطانيا بعد النتائج المميزة التي حققها دي ماتيو اثر حلوله بدلا من المدرب الاصيل البرتغالي اندريه فياش بواش المقال من منصبه في اذار(مارس) الماصي بسبب سوء نتائج الفريق اللندني.
وقال دي ماتيو بهدوء رغم احمرار عينيه بفعل التوتر الذي صاحب المباراة والاحتفالات الصاخبة التي تلتها “كرة القدم وحياة كرة القدم تكون أحيانا لا تصدق.. ومجنونة. لا أعتقد أن أحدا توقع ما حدث في الأشهر الثلاثة الماضية.. إنهاء الموسم بهذه الطريقة أمر لا يصدق”.
والسؤال الآن هل سينتهي عمله مع تشلسي بالرحيل من النادي في ظل رغبة المالك رومان ابراموفيتش في تعيين مدرب أكثر شهرة أم أن إحراز هذا اللقب بعد أسبوعين من تتويج تشلسي بلقب كأس الاتحاد الانجليزي سيقنعان ابراموفيتش بأن دي ماتيو يستحق أن يصبح مدربا دائما.
وتحدث دي ماتيو بنفس الطريقة المتحفظة التي يتحدث بها منذ ترقيه لتدريب تشلسي.
وعانق ابراموفيتش بحرارة المدرب الشاب خلال صعود الاخير لاستلام الكأس في مدرجات ملعب “اليانز ارينا”، في وقت ظهر فيه دي ماتيو المتحفظ يقول له بحرارة ايضا “لقد فزت بها (الكأس)”.
وقال دي ماتيو بعدما قلب فريقه تأخره في الدقائق القاتلة الى فوز غير متوقع: “ما اناقشه مع المالك لا اناقشه علنا. انا سعيد بالدور الذي لعبته، وايا كان ما سيحمله المستقبل لي، سأقبل به”.
وتابع المدرب الايطالي-السويسري: “ببساطة، كل ما يقرره النادي سأقبل به”.
وبعد استلامه مهام الاشراف على البلوز، قاد دي ماتيو الفريق المدمر الى احراز لقب كأس انكلترا والمسابقة القارية الاولى.
وكان دي ماتيو (41 عاما) الذب استهل مسيرته التدريبية مع ميلتون كينز دونز (درجة ثالثة) ووست بروميتش البيون في البرميير ليغ، وفيا للمدرب السابق فياش بواش: “اعتقد ان اندريه فياش بواش يستحق الشكر، لانه استهل الموسم الصيف الماضي بهذا الفريق، وبنى اسسه. انا ممتن له كثيرا لانه استدعاني للعمل معه. لدينا علاقة ممتازة”.
وعن ضمان الفريق بطاقة التأهل الى المسابقة القارية الموسم المقبل على حساب مواطنه توتنهام: “سيغير هذا الامر كثيرا مستقبل النادي. انها ضربة مزدوجة لنا انما من الناحية الايجابية”. ورشح بيب غوارديولا مدرب برشلونة السابق وفابيو كابيلو اللذان تحدثا قبل المباراة مع جون تيري قائد تشلسي الموقوف ليكون أحدهما مدربا للفريق. ولم يبد لدى يوب هينكس مدرب بايرن أي شك بشأن قرار ابراموفيتش.
وقال بعدما خسر فريقه على أرضه في ميونيخ “لو كنت أنا المالك لقدمت له اليوم(السبت) عقدا مدته ثلاث سنوات”.
لاعبو تشلسي يطالبون بتعيين دي ماتيو مدربا دائما
أوضح لاعبو تشلسي بجلاء أنهم يريدون استمرار روبرتو دي ماتيو كمدرب دائم للفريق بعدما أنهى المدرب الإيطالي الشاب ثلاثة أشهر في المنصب بالفوز بدوري أبطال اوروبا لكرة القدم وهو اللقب الذي تمناه المالك رومان ابراموفيتش لفترة طويلة.
وبدا أن حصول تشيلسي على لقبه الأول في أهم مسابقات الأندية الاوروبية بعيد المنال حين خسر 3-1 أمام نابولي في ذهاب دور الستة عشر لكن دي ماتيو عين بعد إقالة المدرب البرتغالي اندري فيلاس بواش ليقود انتفاضة تشلسي ضد منافسه الإيطالي وبعدها حقق الفوز أيضا على بنفيكا ثم انتصر بطريقة رائعة على برشلونة حامل اللقب.
وحين سئل القائد جون تيري إن كان يجب منح دي ماتيو المنصب كمدرب دائم قال لمحطة اي.تي.في التلفزيونية  “انظروا إلى الكأس. نتمنى ذلك. لقد قام بعمل رائع منذ تعيينه.. لقد قدم الفريق بأكمله عرضا ممتازا. حين نكون في مشاكل فإننا نقدم أفضل ما لدينا”.
وأكد الحارس بيتر شيك ( الذي أنقذ ركلة جزاء من ارين روبن في الوقت الإضافي بعدما تعادل ديدييه دروجبا قبل دقيقتين من نهاية الوقت الأصلي وبعد دقائق من هدف التقدم لبايرن عن طريق توماس مولر) على ما قاله تيري عن المدرب المؤقت.
وقال الحارس التشيكي الدولي مشيرا إلى قيادة دي ماتيو لتشلسي للفوز على ليفربول في نهائي كأس الاتحاد الانجليزي في وقت سابق هذا الشهر “أيا كان ما سيحدث معه فلقد حقق لقبين رائعين. لقد أنجز ما يكفي ليحصل على المنصب لكن القرار بيد مجلس الإدارة”.
وقال فرانك لامبارد الذي ارتدى شارة القيادة في المباراة النهائية في ظل إيقاف تيري إن دي ماتيو ساعد النادي على التخلص من متاعبه هذا الموسم. وقال لامبارد “لا يوجد شك في ذلك. لقد تولى تدريب فريق متعثر قريب من الخروج من دوري الأبطال والآن قادنا للفوز باللقب.. فقط انظروا إلى ذلك”. واحتل تشلسي المركز السادس في الدوري الانجليزي الممتاز هذا الموسم وهو أسوأ مركز له خلال عشر سنوات لكن تتويجه بلقب دوري الأبطال ضمن مشاركته في المسابقة القارية الموسم المقبل. -(وكالات)

التعليق