يا فؤادي

تم نشره في الأحد 20 أيار / مايو 2012. 03:00 صباحاً

مروة حسن                                 

استشارية أسرية وتربوية   

تعاني سلام (24 عاما) في تصورها للآخرين بأنهم يجب أن يكونوا مثاليين في كل شيء، مشيرة الى انها تجد من حولها كثيري العيوب، وتشعر بمثاليتها وأنها تختلف عنهم في صفاتها وعطائها، ما شكل لديها مشكلة في هدم العلاقات. وبدأت تتألم من مثاليتها، وتستفسر عن علاج للخروج من تلك المثالية الزائدة؟

يعود تصور الفتاة للمثالية للتنشئة الأسرية والتي تؤطر لتعامل الابنة مع أخطاء الآخرين. وكعلاج لتلك الحالة يجب على الفتاة ان تعمل على تدريب نفسها بأن تراعي أخطاء الآخرين، لأن ما قد تراه خطأ قد يكون صحيحا بالنسبة اليهم، والعكس تماما، ما قد يجعلها هي على خطأ بنظرهم ايضا في بعض الأحيان.
ومع تدريب نفسها خطوة بخطوة تستطيع الفتاة تقبل الآخرين على علاتهم دون النظر الى المثالية كموضوع بحد ذاته، لتستمر علاقتها بمن حولها، لانها إذا مضت في تصورها في الحكم على الآخرين من منطلق المثالية فهي التي ستتعب وليس هم.

التعليق