تشكيلة هودجسون لم تبدد مخاوف مشجعي إنجلترا

تم نشره في الجمعة 18 أيار / مايو 2012. 03:00 صباحاً
  • المدير الفني لمنتخب انجلترا روي هودجسون - (ا ف ب)

لندن- عادة ما تأتي توقعات مشجعي منتخب انجلترا لكرة القدم لفرص فريقهم في اي بطولة متشائمة وتلخص عبارة "سنخسر في دور الثمانية بركلات الترجيح" هذا التشاؤم الا ان كثيرين سيعتبرون مثل هذا التوقع انجازا كبيرا اذا تحقق في بطولة اوروبا 2012 عقب امعانهم النظر في التشكيلة التي اعلنها المدرب روي هودجسون أول من أمس الاربعاء.
وادى الافتقار للقوة الهجومية في ظل ايقاف وين روني لمباراتين في بداية النهائيات وضم الجناح ستيورات داونينغ الذي تبلغ قيمة عقده 20 مليون جنيه استرليني (32.08 مليون دولار) والذي لم يسجل أي هدف في الدوري الانجليزي الممتاز هذا الموسم الى الشعور بالقلق عند النظر لتلك التشكيلة.
ولن ترتعد فرنسا من احتمال مواجهة اندي كارول الذي انتقل الى ليفربول مقابل 35 مليون جنيه استرليني ولم يكن موفقا هذا الموسم وزميله جيرمين ديفو الذي لا يلعب بانتظام مع توتنهام هوتسبير عندما تلاقي انجلترا في افتتاح مباريات المنتخبين في المجموعة الرابعة في دونيتسك في 11  حزيران(يونيو) المقبل.
وسيعود رأس الحربة روني الى صفوف المنتخب الانجليزي في التاسع عشر من  حزيران(يونيو) المقبل عندما تلعب انجلترا في نفس المدينة أمام اوكرانيا المستضيفة عقب مواجهة السويد في كييف قبل ذلك باربعة أيام.. لكن هل ستكون هذه العودة بعد فوات الاوان؟ وستؤدي نظرة ثاقبة في الخيارات الهجومية لانجلترا لترجيح هذا التكهن.
وسيقود الهجوم كارول وديفو على الارجح وهو ما يوفر مزيجا من القوة وستكون السرعة التي يتمتع بها مهاجم توتنهام بالاضافة الى قدرته على انهاء الهجمات بنجاعة عندما يحصل على فرصة اللعب كافية لجعل فرص داني ويلبيك الذي يفتقر الى الخبرة ضعيفة في المشاركة بشكل اساسي.
وعلى الرغم من ذلك فان افتقار هجوم انجلترا للقدرة على تسجيل الاهداف على الصعيد الدولي سيكون أمرا مقلقا.
وسجل كارول 11 هدفا مع ليفربول منذ انتقاله اليه قادما من نيوكاسل يونايتد في كانون الثاني( يناير) 2011 اضافة الى تسجيله لهدف واحد مع انجلترا بينما سجل ويلبيك 12 هدفا هذا الموسم.
ولا يوجد شك في قدرات ديفو اذ سجل المهاجم النشيط 15 هدفا دوليا في 46 مباراة الا انه لم يخض مباراة كاملة مع منتخب بلاده على الاطلاق.
كما اخفق اللاعب في اللعب بشكل اساسي مع ناديه تحت قيادة هاري ريدناب.
ويبدو ان إلقاء نظرة سريعة على الخيارات الهجومية القادمة من خط الوسط سيثير القلق بشكل أكبر.
وفشل دوانينغ الجناح الايسر لليفربول في التسجيل في الدوري في أول موسم له مع فريقه كما انه بدا عاجزا عن اداء دوره في ارسال الكرات العرضية وصناعة الفرص.
ويبدو أن ضم اليكس اوكسليد تشامبرلين جناح ارسنال الذي لم يسبق له اللعب على المستوى الدولي سيذكر مشجعي انجلترا بضم السويدي سفين جوران اريكسون مدرب الفريق السابق لثيو والكوت اللاعب الواعد لكن غير المجرب والذي كان يبلغ من العمر 17 عاما انذاك الى تشكيلة الفريق في كأس العالم 2006 قبل ان يتجاهله في البطولة.
وقدم تشامبرلين لاعب ارسنال الواعد عروضا مبشرة هذا الموسم وهو ما كان كافيا لاختياره على حساب ارون لينون لاعب توتنهام. وقال اوكسليد تشامبرلين ان التفكير في تمثيل بلاده يثير حماسه.
وسيحصل اللاعب بالتأكيد على فرصته في اللعب في المباريات الاستعدادية أمام بلجيكا والنرويج.
وقدم جيمس ميلنر جناح مانشستر سيتي موسما باهتا الى حد كبير على الرغم من نيله لقب دوري انجلترا مع فريقه لذا فان عبء شن هجمات انطلاقا من خط الوسط سيقع على كاهل اثنين من الحرس القديم وهما فرانك لامبارد والقائد ستيفن جيرارد.
وشارك الاثنان فيما بينهما في 180 مباراة دولية كما سجلا 42 هدفا لكنهما سيحتاجان لدعم من اشلي يانغ لاعب مانشستر يونايتد الذي ظهر بمستوى جيد في 2012 على الرغم من الاتهامات الموجهة اليه بانه يتظاهر بالسقوط على ارض الملعب.
واظهر والكوت لاعب ارسنال السريع لمحات من التألق في بعض المناسبات في الاشهر الاخيرة لكن هودجسون سيأمل في تحسن اللمسة الاخيرة للاعب لم تتمخض انطلاقاته عن شيء في المعتاد.
وما يزال والكوت يعيش على ذكريات اهدافه الثلاثة التي سجلها في انتصار انجلترا على كرواتيا في التصفيات المؤهلة لكأس العالم منذ اربع سنوات وهي الاهداف الدولية الوحيدة له حتى الان واذا ارادت انجلترا أن تترك اي بصمة في النهائيات الاوروبية في بولندا واوكرانيا فسيحتاج والكوت وزملاؤه الى اعادة اكتشاف الحيوية والطموح الذي ظهر في لقاء كرواتيا. - (رويترز)

التعليق