يا فؤدي

تم نشره في الأحد 13 أيار / مايو 2012. 03:00 صباحاً

الاستشارية رولا خلف       

مركز السلسلة الإبداعية للاستشارات الأسرية

تقول ريما: أنا فتاة مخطوبة لابن خالتي ونظرا لظروفنا المادية أجلنا زواجنا إلى أواخر هذا العام، نتفاهم كثيرا، وهو منذ بداية خطبتنا في تحسن ملحوظ، ويحافظ على الصلاة، كما انه خدوم جدا مع الناس يحبه أهلي كثيرا، يحبني ويحترمني جدا ويفعل كل ما أطلبه منه.
المشكلة أن لديه معارف من النساء قديمات وما يزال على اتصال بهن ويقول لي إنهن كشقيقاته، يتصلن به ويتصل بهن وعرفني عليهن. "وأنا لا أستسيغ هذا الأمر، وأريده أن يكون ملتزما، وأن يضع حدا لمثل هذه العلاقات، إضافة إلى أنني غيورة جدا ولا أتحمل أن تتصل به أي امرأة".
عليك يا ريما ان تصارحي خاطبك بكل شيء وبطريقة حوار ايجابية، فمبدأ الصدق يجب ان يكون واضحا في علاقته معك، وعليه ان ينهي كل العلاقات القديمة من حياته ويبدأ معك انت فقط ويبني حياته على حبه لك والابتعاد عن حياة العزوبية، وعليك ان تتأكدي من ذلك حتى لا تتطور الامور بعد زواجك منه.
وانتبهي بأن لا تزيد الغيرة على حدها لانها ستصبح مشكلة بحد ذاتها وتقلب الحياة الزوجية مستقبلا الى نكد وعدم امان وفقدان للثقة.
وعليك النظر الى الصفات الايجابية في خاطبك فهو محبوب من اهلك وخدوم جداً مع الناس واجتماعي وهذه صفات جيدة في الرجل، فحاولي ان تحافظي عليه وتعززي أعماله الايجابية وتتعاوني معه وتقفي بجانبه فيمكنك ان تعوضيه وتهتمي به أكثر، وباسلوبك الجيد بامكانك أن تبعديه عن حياة وعلاقات العزوبية.

التعليق