"الدويتو" الخليجي نجومية لم تعد حاضرة

تم نشره في السبت 12 أيار / مايو 2012. 03:00 صباحاً
  • الفنانة الكويتية حياة الفهد -(أرشيفية)

الرياض- على الرغم من غزارة الإنتاج التلفزيوني الدرامي في الخليج، إلا أن المشاهد لم يعد يتابع تلك "الثنائيات" الفنية، التي عرفت بـ"الدويتو"، وكانت يوماً ما حديث الإعلام، ومن أشهرها الدويتو الذي جمع نجم الخليج عبدالحسين عبدالرضا ورفيق دربه سعد الفرج، بالإضافة الى سعاد عبدالله وسيدة الشاشة الخليجية حياة الفهد، وفي السياق سنأتي على ذكر العديد من الثنائيات الفنية، لكنها اليوم باتت غائبة.
ورغم أن مبررات النجوم بشكل عام هو غياب "النصّ" الذي يجمع هؤلاء النجوم، إلا أن بعض النقاد أرجعوا السبب إلى النجومية "الأحادية" التي باتت منتشرة بشكل كبير، وكثيراً ما نجد "خلاف النجوم" حول اسم من سيكتب في "تتر" البداية بالإضافة الى مساحة الدور الذي يلعبه كل نجم.
ويقول المخرج الكويتي نادر الحساوي إن نظام "المنتج الفني" كان سبباً في تفكّك "الثنائيات الفنية"، باعتبار كل نجم يريد أن يكون منتجاً منفذاً ولا يتوقف عند حصوله على أجره كممثل.
وأكد الحساوي أن أجر النجم مهما ارتفع لن يتجاوز 300 ألف دولار في المسلسل، بينما لو كان منتجاً منفذاً لمحطة تلفزيونية، فإنه سيحصل على أكثر من مليون دولار، مضيفاً أنها "حسبة" مادية في الأساس، بالإضافة الى أن كل نجم يريد أن يكون النجم الأوحد في العمل وهذا من حقه خصوصاً إذا ما كان له تاريخ حافل بالنجاح.
واشتهرت الساحة الكويتية بأنها ولادة للثنائيات، وكما أسلفنا فإن أشهر تلك الثنائيات عبدالحسين عبدالرضا وسعد الفرج، وحياة الفهد مع زميلتها سعاد عبدالله، ثم في وقت لاحق بين طارق العلي وأحمد جوهر وبين داود حسين وانتصار الشراح، لكن "الدويتو" لا يتوقف عند الساحة الكويتية، فقد بدأ النجم القطري غانم السليطي مشواره الفني عبر دويتو مع النجم عبدالعزيز جاسم في مسلسل "فايز التوش"، لكن بعد سنوات، افترق النجمان فلكل منهما أحلامه.
وقد يكون آخر دويتو خليجي مشهور هو الذي جمع النجمين عبدالله السدحان وناصر القصبي، من خلال مسيرة امتدت أكثر من 20 عاماً عبر مسلسل "طاش ما طاش"، إلا أنهما في العامين الأخيرين بدا وكأنهما في مرحلة انفصال.
وفي هذا الشأن، تقول سيدة الشاشة الخليجية حياة الفهد إنها تتمنى أن تكون هنالك أعمال قادمة تجمع تلك الكوكبة من النجوم، فالثنائيات كانت - على حد قولها - كثيرة في الساحة.
وتضيف أنها مثلت العديد من أعمالها مع سعاد عبدالله وكذا الحال مع عبدالحسين عبدالرضا والراحل خالد النفيسي وغيرهم، لكن غياب النص الجيد هو من أوجد ذلك الغياب.
وأشارت حياة الفهد الى أنها تشتاق لتلك الأعمال التي كانت بصمة في مشوارها الفني، وأنها مستعدة للعودة إلى "الثنائيات" إذا ما توافر العمل الجيد بجميع أركانه.
وتضيف الفهد: "كثيراً ما يقال إنه ما دام هناك عدم تعاون مع نجوم كبار فإن هنالك خلافات بينهم، وهذا أمر غير صحيح، فالواقع يقول إن لكل نجم أعماله ومسيرته، ومتى ما جاء المنتج القادر على أن يجمع هؤلاء النجوم فلا أعتقد أن أحداً سيتردد بالعودة الى العمل مع كوكبة النجوم تلك".-(العربية.نت)

التعليق